الرئيسية / نصوص / أوجاع الظهيرة

أوجاع الظهيرة

خاص- ثقافات

* مالكة حبرشيد

كَفرتُ بالرجولة
إن كانتْ مجردَ سباقٍ نحو
أعلى مراتبِ الصوت
لزجرِ ابتسامةٍ خفاقة
على ضفّةِ نعومةٍ مصادرة
فتْلُ الشّواربِ
عند حافةِ سريرٍ
يُحرّضُ على الأنين
طقطقةُ الأصابع
كبدعةٍ انتهتْ صلاحياتُها
في جدالِ العشق !

كفرتُ بالأنوثةِ
حين تصيرُ فتنةً دائرة ً
بين قهقهاتٍ منتظمة
في محاولةٍ فاشلةٍ
لترويضِ القسوة
مراودتِها عن نفسِها
من أجلِ رشّةِ عطرٍ
أو رنّةِ خلخال !

كفرت بالفرح
إذ غدَا ربطةَ عنق
تُلبسُ النبضَ كمالا أعمى
عباءاتٍ تقضي
بتوزيعِ القبلِ على الأكتاف
دون نسيانِ نصيبِ الكفوف
التي منحتِ الشمسَ
تأشيرةَ رحيلٍ نحو غروبٍ
ضاعت منه استقامتُه
فركلتهُ الأرجلُ
ليذوبَ في حلكةِ الصمت
أو ينتهي كما الأنبياء
في قاعِ بئر !

كفرتُ بالحبِّ
حين يصيرُ مراهنةً كبرى
لدخولِ ردهةِ الشهوةِ
بحبوبٍ تُقدمُنا أسرى
لفضيحةٍ مؤجلة
تدلقنا في قففِ المهازل
ونحن ننخرُ ما تبقى من نبض
بتمتماتٍ مبهمة ..
نخدعُ بها غذا ضجرانا
علقناه منذ خيبةٍ ونيف
على أبوابِ خاتمةٍ
تنتظرُ عناقا مؤبدا
بعد عتاباتٍ مزمنة !

كفرتُ بالثقافة
حين تدخلُ المطابخَ
لتؤدي رقصتَها المبتدعةَ
على قوائمَ أربع
تعجنَ المعرفةَ
لتغذي جوعَ القلقِ المتسولَ
عند أبوابِ الاحتمال
كرهتُها وهي تتمايلُ
على أرصفةِ الفراغ
كغانيةٍ تبحثُ عن طريدةٍ
لتدحرجَ الليلَ
على بضعِ ريالاتٍ
تكفي لمخاتلةِ القهر
حين يأتي بجنودِه
لاعتقال الوعي !

كفرتُ بالكفر
حين يصيرُ موضةً
تؤجّجُ السفسطةَ
على قنواتِ تترصّدُ
الجهلَ الغارقَ
في لغطِ الغائبين
لتوقظَ خبثَ الدهاء
تعدلَ ارتجاجَ الضحكات
بثرثراتٍ تخدعُ حباتِ الهواء
من أجلِ عولمةِ الموت !

كفرت بالفتاوى
وهي تسرقُ الهدوءَ
من مخادعِنا
توزّعُ الرعبَ على صغارِ أحلامنا
بنحيبٍ متصاعدٍ
يضلّلُ الشمسَ
بلحيّ تدلتْ نحو منفى
مفتوحٍ على خطوطِ
الطولِ والعرض
في محاولةٍ لتكبيلِ الأفكار
بيقينٍ مستترٍ
خلف غلبةٍ مبتغاة
لانتصارٍ مغلوب
يلهثُ لتحطيمِ رقم قياسي
يمنحُه وسامَ الضربةِ القاضية
حين يصيبُ الحكمةَ في مقتل

كفرت بالحلم
وهو يلتقطُ فتاتَ العاصفة
يرمّمُ شروخَ الأرضِ والأجساد
ليغنمَ قميصًا مرقّعًا
يدثرُ به خيبتَهُ
يواري فتورَ المشهد
في رفوفِ الرّيح
أدراجِ الصمت
لا يعلمُ أن رائحتَها النتنةَ ستفوحُ
لتزكمَ رئةَ الغدِ المنظور
أمقتُه وهو يتقرى مفاتيحَ الهوان
ليحوّلَ الاحتراق
إلى لهوٍ محتشمٍ
أو حكمةٍ تهيمُ على وجهها
في دروبِ الأحاديثِ الشاحبة
أملا في أن تعثُرَ
على كمالٍ مستعار
في أنفاسٍ مهملة !

كفرت بالحاكم والمحكوم
وجهان لعملةٍ واحدة
كلاهما يحاولُ تلميعَ ناحيته
رغبةً في اكتمالِ شهوةٍ عابرة
كلاهما يخوضان
في شرودِ الفجر
أوجاعِ الظهيرة
واحدٌ بمحراثٍ
يجرّهُ حمارٌ أعرج
وآخرُ بآلةٍ حادة
تجيدُ بترَ النّعم
قبل إعلانِ الشبع
كلاهما يريدُ استردادَ الجهات
نحو خساراتِه المتتالية
يقايضُ جهالاتِ اليقين
بخطاباتِ عهنٍ منفوش
تطايره الريحُ
قبل اكتمالِ النصاب !

شاهد أيضاً

فواق بنكهة النعناع

محمد الأصفر *مهداة إلى جان جينيه كنت قلقاً أحملق في جدران الغرفة ذات الستائر الغامقة. …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *