الرئيسية / نصوص / مَا يُمكنكَ أَخْذه

مَا يُمكنكَ أَخْذه

خاص- ثقافات

*سيومي خليل

خُذْ مكَانك
الأمَاكن ستُملأ قَريبا
ولن يعود بهَا مُتسع لمَزيد
خُذ وقتَا
مضَافا على هَامش الوقت
علّ عقَارب أخرى
يمكنها أنْ تَطنّ كذبابة في رأسك
خذ مَا أمْكن
من الممكن
أو المحَال
وأَقمْ صلَاة تمردك
على مّجون تمردك
في الأخير لنْ تكون إلا أمامك
ستراك بنفس النّفْس
الذي رأيت به الجميع
في الأخير سَيبدو
أنّ كل ما مَرَرّت به
لم تَمر به يومَا
خذ من سلة الله
ما بهَا ؛
ورَق
وقلم
تحْملهُ أصابعكَ المرتَعشة
مقلوبا :
م
ل
ق
واكتب حكاَية عنْ الصَّبايا
اللائِي احْتَلَلن المَكان والَوقت
وأَخَذن ما أمكنهن اَخذه
وعَنْ الضبَاء بَاتت تَعرف
الجبال فيك
وتَتحاشى المنعرجات
اكتب أن َّنعمة الله
في إحْدَاها
خذ ما تجُود به
ساعة الضّيم لكَ
علّ كل هَذا الشر
صورة آخرَى للخَير
أخذتَها منْ سلة
بيد الله أخرى
خذ صُورة لك
تمنيت أن تكونها
من مرآة خَيالك
فقد قيل أن الصور
تسافر بعيدا لتحرقْ
سيصلك دخانها
وستفهم :
أنّ ما أخذتْ لك
كانَ في الأصل لكْ .
ومن كان بينك وبينه
لمْ يكنْ إلا أنتْ
لكنْ رغمَ ذلك
يجب أن تأخذ.

 

شاهد أيضاً

النقيق – قصة قصيرة

محمد الكريم أبحث عن طريقة توصلني إلى بيت أبي الضفادع، وأبو الضفادع يمشي وينق مثل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *