الرئيسية / إضاءات / «مؤسّسة الفكر العربيّ» تفتح باب الترشيح لجائزة الإبداع العربي

«مؤسّسة الفكر العربيّ» تفتح باب الترشيح لجائزة الإبداع العربي

أعلنت مؤسّسة الفكر العربي عن فتح باب الترشيح لـ«جائزة الإبداع العربيّ» في دورتها الحادية عشرة للعام 2017. في المجالات التالية: جائزة الإبداع لأهمّ كتاب، الإبداع الاقتصاديّ، الإبداع المجتمعيّ، الإبداع الإعلاميّ، الإبداع الأدبيّ، والإبداع الفنّيّ، وذلك حتّى 30 نوفمبر (تشرين الثاني) 2017.
وينال الفائز في كلّ مجال من مجالات الجائزة مبلغ 25 ألف دولار أميركي، فيما ينال الفائز بجائزة أهمّ كتاب 50 ألف دولار أميركي، ويحصل الفائزون على درع الجائزة وشهادة التقدير.
وتبحث مؤسّسة الفكر العربيّ، كما جاء في إعلان المؤسسة عن الإبداع في الفكرة الاستثنائيّة التي تخرج عن المألوف، وتقدّم ابتكاراً جديداً في طريقة المعالجة، وذلك في إطار سعيها لإعلاء قيمة الإبداع في الوطن العربيّ، وإيماناً منها بالدور الفاعل للأفكار الخلّاقة والمبدعة والمبادرات الرائدة في تنمية المجتمعات العربيّة وتطوّرها، وذلك انسجاماً مع أهداف المؤسّسة وتوجيهات مجلس أمنائها، والتزاماً بنهج رئيسها الأمير خالد الفيصل، الذي قال إن «العرب مبدعون وإنّ الجائزة هي اعتراف واحتفاء بمنجزاتهم، وإنّ تعزيز الإبداع وتكثيفه هما في صلب رسالة مؤسّسة الفكر العربيّ، إذ لا بدّ للحضارة من فكر وللفكر من إبداع وللإبداع من مبدعين».
بناء عليه، يمكن أن يقوم صاحب العمل بترشيح نفسه بصفة شخصيّة، أو أن تُقدّم إحدى الجهات أو المؤسّسات الرسميّة والأهليّة ترشيحه، وهي: الوزارات العربيّة، المؤسّسات والمنظّمات الحكوميّة والأهليّة، الجامعات، المؤسّسات الأكاديميّة والثقافيّة، الصحف والمجلّات والمؤسّسات الإعلاميّة، دور النشر، النوادي والجمعيّات الأدبيّة والثقافيّة والفنيّة والاجتماعيّة، والمؤسّسات المصرفيّة والاقتصاديّة.
ويفضّل أن يكون المرشّحون شباباً دون الـ45 عاماً. ومن أبرز شروط الجائزة أن يكون المرشّح عربيّاً (فرداً أم فريقاً أم مؤسّسة)، وأن يكون العمل المرشّح قد قدّم ابتكاراً جديداً، أو حلاًّ لمسألة ما، أو تميّزاً بموهبة ما، أو حقّق إنجازاً غير مسبوق ذا طابع إنمائي في مجال ترشيحه. كما يفضّل ألّا يكون العمل المرشّح قد سبق ونال تقديراً أو جائزة من أي جهة أخرى، أو أن يكون قد ترشّح لجائزة أخرى في العام نفسه، وألّا يكون قد مضى على إنجازه أو نشره أكثر من 4 سنوات. وتستبعد الكتب المنشورة إلكترونيّاً، فضلاً عن الكتب التعليميّة والمقرّرات الجامعيّة وكتب الإرشاد.
أمّا جائزة الإبداع لأهمّ كتاب فتمنحها مؤسّسة الفكر العربي في مجالات المعرفة كافّة.
ومن أبرز شروط الجائزة أن يكون مؤلّف الكتاب عربيّاً، وأن يكون الكتاب قد صدر خلال العامين 2016 و2017 باللّغة العربيّة وغير مترجم إليها.
وكانت مؤسّسة الفكر العربي قد كرّمت، منذ إطلاق جائزة الإبداع العربي في العام 2007، 69 فائزاً بهذه الجائزة وخمسة فائزين بجائزة «مسيرة عطاء» ضمن فئة التكريم الخاصّ.
_______
*الشرق الأوسط

شاهد أيضاً

كيف نقاوم وباء التضليل الماحق؟

*حبيب سروري تناولت، في مقالي السابق، إحدى مصائب عصرنا التكنولوجي الجديد: “ما بعد الحقيقة”، وشكليها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *