الرئيسية / إضاءات / جمعية وموقع إلكتروني باسم «صادق جلال العظم»
26003288

جمعية وموقع إلكتروني باسم «صادق جلال العظم»

*ليلاس سويدان

نفى عمرو، ابن المفكر السوري صادق جلال العظم، خبر وفاة والده، الذي تداولته بعض الصحف ومواقع التواصل الاجتماعي، لكنه أكد أن والده في حالة صحية صعبة وحرجة. فقد نشر على صفحته على الفيسبوك رسالة من ابنَي صادق جلال العظم، عمرو وإيفان، قالا فيها:
«للأسف علينا أن نعلمكم بأن وضع والدنا صادق جلال العظم اليوم حرج جدا، أصيب بورم خبيث في الدماغ منذ فترة، ورغم محاولة استئصال هذا الورم في مشافي برلين فقد فشلت العملية.
وضعه الصحي الآن في تدهور متسارع، واقترب موعد وداعه لنا، ولكي نحافظ على إرث صادق جلال العظم الفكري والثقافي واستمراريته، أسسنا جمعية وموقعا على الانترنت باسم «مؤسسة صادق جلال العظم»، سيتم إطلاقهما قريبا جدا.

وستقوم هذه الجمعية من خلال الموقع بتنسيق النشاطات والفعاليات التي ستقام مستقبلا لتكريم ودعم استمرار هذا الإرث.
ومن أهم أهداف هذه المؤسسة التواصل ونشر فكر صادق جلال العظم وكتاباته وإيصالها الى الأجيال القادمة من الشباب السوري والعربي إضافة إلى المفكرين والمختصين».


يذكر أن صادق جلال العظم درس الفلسفة في الجامعة الأميركية، وتابع تعليمه في جامعة يال بالولايات المتحدة. عمل أستاذاً جامعياً في الولايات المتحدة قبل أن يعود إلى سوريا ليعمل أستاذاً في جامعة دمشق 1977 – 1999.انتقل للتدريس في الجامعة الأميركية في بيروت بين 1963 و1968. ثم عمل أستاذاً في جامعة الأردن وأصبح سنة 1969 رئيس تحرير مجلة الدراسات العربية التي تصدر في بيروت.


عاد إلى دمشق 1988 ليدرس في جامعة دمشق، ودعي من قبل عدة جامعات أجنبية، ثم انتقل إلى الخارج مجدداً ليعمل أستاذاً في عدة جامعات بالولايات المتحدة وألمانيا.


من أعماله: نقد الفكر الديني (1969)، الاستشراق والاستشراق معكوساً (1981)، ما بعد ذهنية التحريم (1992)، دفاعا عن المادية والتاريخ، في الحب والحب العذري.
___
*القبس 

شاهد أيضاً

15327293_1177974565621596_4935990444522116679_n

رحيل الأديب والمترجم العراقي حسين الموزاني

“نحن نحفر في الصحراء القاسية من أجل أن نجد مساحات ابداع وحرية في كل مكان …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *