الرئيسية / إضاءات / الشيلي تحتفي بشاعرها بابلو نيرودا في مهرجان ثقافي شعبي

الشيلي تحتفي بشاعرها بابلو نيرودا في مهرجان ثقافي شعبي


*علي بونوا


خاص ( ثقافات )
 
شهدت العاصمة الشيلية سنتياغو دي تشيلي خلال نهاية الأسبوع الأخير من العام المنصرم (السبت 26 والأحد 27 دجنبر 2015) مهرجانا استعراضيا تكريما للشاعر الشيلي الكبير بابلو نيرودا، جاب الشوارع والأحياء الرئيسة للمدينة تحت شعار ”نيرودا يأتي طائرا” في موكب يتقدمه مجسم ضخم للشاعر طوله 20 مترا ترافقه فرقة مسرحية مكونة من 600 ممثلا أتحفوا الجماهير بعروض فنية زاهية الألوان حضرت فيها أشعار نيرودا بقوة.
ويأتي هذا الحدث الثقافي، الذي أعطى انطلاقته وزير الثقافة الشيلي إرنيستو أوطوني، في إطار الاحتفاء بالأعمال الأدبية الخالدة لهذا المبدع الحاصل على جائزة نوبل في الآداب لسنة 1971، وفي سياق التذكير بأهم محطات حياته كأديب عالمي تجاوزت شهرته الآفاق وامتدت إبداعاته عبر الزمان؛ بالإضافة إلى مشواره النضالي والسياسي والدبلوماسي الطويل والذي انتهى بموته أياما فقط بعد الانقلاب العسكري للجنرال أوغوستو بينوتشي في 11 شتنبر من سنة 1973. 
ومر الموكب الاستعراضي، طيلة يومين متتاليين، من 15 محطة ترمز كل واحدة منها إلى مكان بصم حياة وسيرة الشاعر نيرودا بدءا من مهد طفولته في جنوب البلاد مرورا عبر مدينة بالبارايسو التي استقبلت سنة 1939 مركبا كان على متنه ألفا شخص من اللاجئين الاسبان الهاربين من ويلات الحرب الأهلية الاسبانية، كان بينهم أدباء ومثقفون، بمبادرة من الشاعر الشيلي عندما كان قنصلا خاصا للهجرة في سفارة بلاده بالعاصمة الفرنسية باريس.
كما عرج الموكب، أثناء مسيرته، على ”ساحة السلام” قبالة ”المقبرة العامة”، التي شيعت فيها جنازة الأديب، حيث تم تقديم عرض مسرحي ووصلات موسيقية، ليصل أخيرا إلى ”ساحة الدستور” التي كانت مسرحا لحفل فني ختامي كبير أمام مقر الحكومة الشيلية.

شاهد أيضاً

سيمون دي بوفوار.. روائية في عالم مابعد الحقيقة

*لطفية الدليمي   لن تنسى ذاكرتي الباريسية أبداً ذلك المشهد الدراماتيكي صيف عام 2008 عندما …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *