الرئيسية / إضاءات / رسائل الشاعر الغرناطي لوركا إلى أهله

رسائل الشاعر الغرناطي لوركا إلى أهله


نجم والي

قرابة الثمانين عاماً مرت على موت الشاعر الغرناطي فيديريكو غارسيا لوركا، لكن يظل العثور على كل تركة له شأنا عظيما يثير الفضول، يساعد بالكشف عن جوانب أخرى من حياة الشاعر القتيل. كما هي الحال مع الرسائل التي كتبها إلى أهله والتي عُثر عليها قبل فترة قريبة. الرسائل التي نُترجم عينة منها هنا، تكشف عن الجانب الإنساني الحميم للشاعر الأندلسي وعن احتفائه بالتفاصيل اليومية الصغيرة.

المجمع الطلابي في مدريد، 1920

والداي العزيزان:
ما زلت في مدريد الحبيبة، أشعر بالراحة التامة، أنا سعيد جدا. شؤوني تتحقق بآلاف العجائب. لا أبالغ في القول إنني أحرز نجاحات حقيقية. مدريد هي المكان الوحيد للعمل، وقبله لكسب صداقات عديدة.
أمس كنت مع خوان رامون خيمينيز (صاحب «أنا وحماري» والحائز على جائزة نوبل للآداب. ن.و) الذي أسعدته كتاباتي، لدرجة أنه رجاني أن أتركها لكي يقرأها لزوجته. إنه رجل مصاب بالوهن العصبي الشديد ومسل جدا.
قولوا لميغيل بيثارو إن تلك هي وقفة محببة من طرفه لأنه أوصاني به. دون خوان رامون استقبلني بروب أسود، وجلسنا على أريكة مريحة. كان مصرا في دعوته لي، أن أزوره كلما استطعت إلى بيته لكي نقرأ ونعزف على البيانو. لقد وددنا بعضنا.
الشعراء الشباب في مدريد يترقبون بتلهف زيارة الشاعر طاغور.
أما في ما يتعلق بماركينا، فإن كل ما أقوله عن ماركينا، هو قليل. قبل ليلة الأمس قدمتني بشكل إطرائي لمارتينيز سييرا وكنا حتى وقت متأخر في «الكاميرينو دي لا بارثيناس». إنها ممثلة فاتنة. ماركينا تخرج كل الأيام معي، تقدمني إلى مختلف معارفها.
أمس تعرفت على بيدرو دي ريبيدا وعلى زونييغا صاحب أطول لسان عرفته في حياتي.
في النهاية أموري تجري بصورة رائعة. في العام القادم سآتي لزيارتكم، لكي أرمي نفسي من قبة الحمراء.
أنا منكب على العمل جدا. حتى الغد ودعوا ابنكم الذي يجلكم، فيديريكو.
كنت كتبت أكثر قوة لكن التفاصيل كثيرة لدرجة أنني لا أملك ما أقوله لكم وما أشرحه لكم.
تحياتي إلى كل أرائك مقهى (الميدا) المدهشة.
دمتم لي دائما.

المجمع الطلابي في مدريد، عام 1921

والداي العزيزان: في النهاية، وبسبب علاقات دبلوماسية، ألغيت الزيارة المقررة التي كان من المؤمل أن يقوم بها الشاعر رابيندراث طاغور لعمل دعاية مناهضة لبريطانيا، نعم، للأسف لم يأت الشاعر الكبير، الأمر الذي سيكون للكثير منا مزعجا، على الرغم من أنني، ولقول الحق، شعرت قليلا بالراحة، وكأن عبئا أزيح عن كاهلي، لأن المسؤولية التي وقعت عليّ لتنظيم الاحتفال هنا له في المجمع الطلابي كانت كبيرة جدا. بدل ذلك سيأتي في شهر أكتوبر (تشرين الأول) المقبل، وسيكون كل شيء أكثر تنظيما وأكثر استعدادا.
أعمل كثيرا، فقط في أيام الآحاد (مثل اليوم) أرتاح قليلا، أذهب للتنزه في هذه الطبيعة البيلازكيسية (نسبة للرسام الإسباني بلازكيس. ن.و) لما يُطلقون عليه البرادو. الآن مع سندويشة في اليد (وجبة الضحى) أذهب في جولة مع عصبة من الأصدقاء، تتكون من شاعر، وموسيقي وناقد (لكي يكتمل الأمر)، نحن في طريقنا إلى الجبال التي لن نعود منها حتى مغيب الشمس … هكذا أنا أسود من الشمس مثل واحد من أنغولا.
كتبي هي في طور التنضيد. غدا سأكتب إليكما وأتحدث عنها بالتفصيل، قررت أن أكون ناشرا لكتبي نفسها، بعد أن أقنعني دون خوان رامون، ولأسباب منطقية. قررت أن أمنح حيزا أكبر لمختارات من قصائد قديمة (مجموعة شعرية بالأحرى) وبعدها مباشرة أنشر كتابا اشتغلت عليه هنا في مدريد يحوي أعمالا جديدة استثنائية على شكل سونيتات أعتقد أنها أكثر حبكة من كل ما أنتجته حتى الآن.
هذا الكتاب الثاني سيكون مؤثرا أكثر، وأظن أنه سيكون الأكثر تقدما مما أنتج في الشعر، وهو بمثابة المختبر الأول لشاعر مثلي، لكنه من جانب آخر كتاب ممتع وبسيط.
سأبعث غدا واحدة من هذه السونيتات لباكيتو (فرانسيسكو غارسيا لوركا، أخو الشاعر. ن.و) بعنوان «من المرايا»، لكي يرى كيف أن ما قرأناه قبلا لا يمكن أن يفوق ما سيقرأه وحسب، بل سيبدو ما كتبته قبله كذبا. أتضرع إليكما أن ترسلا 150 بيزيتا (العملة الإسبانية. ن.و)، لأن حالي سيئة بما يخص الفلوس، وقضيت وقتا طويلا بدونها لكي لا تقولوا إنني مبذر، حدثت لي أمور كثيرة بالمصادفة مثل عرض النقود من قبل ابانييز، وعلى الرغم من أنني لا أملك سنتا واحدا، فإنني رفضت ذلك العرض المغري بسبب الكياسة.
فضلا عن ذلك، دعوت دون فيرناندو للغذاء في «توليدو»، وكان عليّ أن أذهب وأطلب منه نقودا لصديق، ويزعجني أنني لم أرجعها له مباشرة.
غدا سأحدثكما.
تحياتي إلى دون أنتونيو سغورا، قبلات كثيرة لإخواني، تحياتي للعائلة ولكما قبلة من ابنكما، فيديريكو.
دون فرناندو كان يتحدث عن باكيتو وكان يمدحه بشكل مفرط.

بوينيس أيريس، 1933

والداي العزيزان وإخواني، في اليوم الثالث من إقامتى في بوينيس أيريس استلمت رسالتكم، وكم سُررت بها. أنا محرج بسبب الهدايا التي أحصل عليها هنا، وبسبب الاحتفاء الذي أعيشه يوميا. أنا مرهق بعض الشيء، بسبب الصحبة الكثيرة وبسبب الشعبية. هنا، في هذه المدينة الكبيرة، أملك شهرة مصارع ثيران. قبل ليال قليلة حضرت لافتتاح أحد المسارح، وعندما رآني الجمهور، بدأ بالتصفيق ولم يتوقفوا إلا بعد وقت طويل، وكان عليّ أن أعبر عن شكري من مقصورة المسرح. مرت لحظة سيئة، لأن هذه الأشياء غير متوقعة في حياتي. سترون الجرائد.
الضجة حولي، بدأت منذ وصولي إلى عاصمة الأوروغواي، مونتيفيديو. هناك فاجأني صحافيو بوينيس أيريس لكي يبدأوا بكتابة الريبورتاجات عني، لا أعرف عدد الصور التي أخذوها لي. كانديو، سفير الأرجنتين في الأوروغواي، وعائلة موراس صعدوا إلى الباخرة لكي يحيوني، وكان بصحبتهم بعض السيدات بأيديهن ألبومات لجمع التواقيع، لم يغب الصحافيون طبعا عن الاستقبال. كل هذا الاحتفاء جاء نتيجة للنجاح غير المحدود الذي لاقته «أعراس الدم». الناس هنا في أميركا اللاتينية يحبون الشاعر فوق كل شيء. من الصعب عليكما امتلاك صورة عما جرى هنا، وكيف أن الجمهور استمع إلي اليوم في محاضرة، أصغوا بمتعة وانتباه. كان أمرا غير معقول! لا يمر يوم ولا أتسلم فيه رسائل من بعض الآنسات هنا (أفترض أنهن مخبولات، شغوفات) يقلن لي أشياء نبيلة، ستقرأونها!
في الباخرة، بين مونتيفيديو وبوينيس أيريس، قتلوني بالمقابلات، وعند الوصول لبوينيس أيريس كان هناك حشد كبير من الناس انتظروني عند المرسى، بينهم وزير خارجية كولومبيا، شعراء ومصورون. كان المنظر مرعبا بالنسبة لي. عند النزول من الباخرة صفقوا لي جميعا. فجأة سمعت صوتا يهتف: فيديريكو! فيديريكو! آي! آي!، كانت زوجة كوكا مع طفلتها، إلى جانبها ماتيلدا، امرأة ابن العم باستور، ومجموعة من فوينته باكيروس (البلدة التي وُلد فيها الشاعر. المترجم). ستقرأون الصحافة. وعندما التقط المصورون الصور للمجموعة، انخرطوا في البكاء، وهم يرددون: إنه من قريتنا، إنه من قريتنا! من الفوينته! لا أخفي عليكما أن الدموع انهمرت من عينيّ أنا أيضا. كانوا قد دفعوا خمس بيزيتات من أجل السماح لهم بالدخول للمرسى، وكانوا قد تابعوا وقصوا كل الصور التي نشرت في الصحف قبل وصولي. أمر مفهوم وقابل للشرح في حالتهم، لأنهم منذ سنوات لم يروا شخصا قادما من الفوينته، وها أنا قدمت شخصيا من هناك، رأوني غير مصدقين، وفرحوا جدا عندما رأوني أستقبلهم بفرح، وأعانقهم واحدا بعد الآخر. منذ ذلك الحين بدا كل العالم لطيفا بالنسبة لهم. ماذا قالت أمك عني؟ سألتني زوجة كوكا، وأنا قلت لها بأنك تتذكرينها جيدا، بعد ذلك جاءوا لرؤيتي في الفندق (أنا في فندق كاستلار، في لا بينيدا دي مايو، أحد فنادق بوينيس أيريس الكبيرة)، لقد حركوا مشاعري كثيرا لأنهم يتكلمون عن بابا باحترام وحنان كبيرين؛ وفي البعد بدا لي سلوكهم مثالا أسطوريا للحب العظيم الذي يكنه المرء لبيته. يتذكرون كثيرا كونجيتا، تصوروا هتفوا بحياة الفوينته أمامي أكثر من مرة.
يوم 24 هو يوم إعادة عرض الافتتاح لـ»أعراس الدم»، في مسرح آبينيدا، تذاكر المسرح نافدة البيع لمدة ثلاثة أيام. هذا اليوم سيكون أمرا كبيرا بسبب الحشد الذي سيحركه الإسبان. طبعا عشت استقبالا مشابها، لكن ما حدث هنا فاق التصور، لكي تأخذوا ذلك بنظر الاعتبار. لولا ميمبريس، مثلت دورها بشكل عظيم، هذا ما يقوله الناس عنها هنا. السفير الإسباني، الذي رأى العمل خمس مرات أو ستا، قال لي إنها لعبت دورها بشكل عظيم. (لولا) ستظهر للمرة الأولى أمام الجمهور في مدريد، وأنا على يقين أنها ستجعل المسرح يزدحم بالجمهور هناك.
قبلات كثيرة لإخواني، تحياتي للعائلة ولكما قبلة من ابنكما، فيديريكو.
جريدة المستقبل

شاهد أيضاً

أعظم سبعة أدباء في تاريخ أميركا

رايفين فرجاني هذه مقالة عن أعظم الأدباء في تاريخ الأدب الأمريكي لذا ليس من الضروري …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *