الرئيسية / إضاءات / أمير تاج السر: بعضهم يقرأ كمن يشجع فريقاً في كرة القدم

أمير تاج السر: بعضهم يقرأ كمن يشجع فريقاً في كرة القدم



* منى الشمري

أكد الأديب السوداني أمير تاج السر أن القراءة نشاط من أنشطة الإنسان الإبداعية، مثل الكتابة والرسم، منوهاً إلى أنه يعتبر نفسه، شخصياً، “أقرب للقراء، مني للكتاب، حيث تتعدد نشاطات قراءاتي”، متابعاً “وسعيت كثيراً لإنشاء صداقات بيني وبين كثير من الكتب من ناحية، وبين عشرات القراء الذين أصادفهم، إما قراء لي أو لغيري”.

وأضاف: لقد كتبت كثيراً وكنت أحترم وجهات نظر القراء، في ما يختص بأعمالي، أشكر كل من أحب أعمالي، ومن لم يحبها، فهم قطعاً يملكون أذواقهم الخاصة، وكما كانت الكتابة في مجملها أساليب وطرقاً مختلفة، فالقراءة أيضاً أذواق مختلفة مصداقاً لمقولة لولا اختلاف الأذواق لبارت السلع. أنا مثلا أحب بذوقي الخاص أن أقتني سلعة ماركيز، وجورجي أمادو، مثلا، وغيري، بذوقه الخاص يسعى لسلعة يوسا، وأمين معلوف، مثلا. على أن من الأشياء التي أفخر بها، هو أنني وضعت على الغلاف الخلفي لواحد من كتبي التي أعدت طباعتها، آراء كلها لقراء عاديين، وضعوها بسهولة وصفاء.

القراءة سكة الكتابة

جاء حديث تاج السر ضمن فعاليات مؤتمر القراءة الأول، الذي نظمه المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب في الكويت، وذلك في الندوة التي حملت عنوان “لنصبح قراء” وترأست الجلسة النقاشية الأديبة ليلى العثمان.
وقال أمير تاج السر: في الحقيقة أنا تأسست قارئاً في الأول، وجيلنا كله، فخرج منا الشعراء والكتاب، والذين لم يدخلوا سكة الكتابة، ظلوا أوفياء للقراءة، ونادراً أن تجد من لم يقرأ من جيلي. وتحدث عن ذكرياته في بداية السبعينيات، بورتسودان، والكتب التي قرأها ومنها كتاب «الأيام» لطه حسين، كتب توفيق الحكيم، كتب كولن ولسن، وامرؤ القيس وغيرها.

وأشار تاج السر إلى قانون والده بإدخال كتاب جدير بالقراءة إلى البيت كل أسبوع، حيث اتفق مع صاحب مكتبة ليلقي الكتاب من فوق الحائط، ثم أصبح لتاج السر قانونه الخاص في القراءة، وهو قراءة كتاب كل ثلاثة أيام .

وتابع صاحب رواية “عطر فرنسي”: أعتبر الإنترنت من أهم وسائل تأسيس القراءة، إن لم تكن أهمها، فقد مهدت بالطبع لجسور عريضة بين الكاتب وقرائه، وفي خلال متابعتي للقراء انتبهت إلى الاختلاف في الآراء، فهناك من يقرأ، بالطريقة نفسها التي يشجع فيها فريقا لكرة القدم، يمنح التقييم الجيد لكاتب بلاده، والتقييم الرديء لكاتب البلاد الأخرى، أنا لا أدين هذا المنطق الخاطئ في القراءة، بقدر ما أتحسر على كتب جيدة ضاعت بسبب ذلك.

لكن من إيجابيات هذه المواقع، وفق تاج السر، أنها تنمو ويزداد عدد المشاركين فيها باستمرار. وأكد قائلاً: أعرف كتاباً جيدين من الشباب منهم، لقد كانت مناقشة الكتب تتم داخل المقاهي، وفي تلك الاجتماعات يتم الترويج للكتب، لكن لا يتم تداولها إلا لأصدقاء يوجدون في مكان واحد، بعكس تقنية اليوم التي تتيح النقاش بشكل أوسع في التوقيت نفسه. وتساءل قائلا، هل القراء في ازدياد أم في تقلص؟ شخصيا لا أعتقد أن عصر القراءة انتهى، ولا أظنه سينتهي، بدليل مؤتمرات القراءة التي تقام الآن، وهذا هو المؤتمر الأول في الكويت، وقطعا هناك ثان وثالث، من أجل إنعاش روح القراءة.

الذي حدث هو أن ثمة ظروفاً ألهت الناس قليلاً عن القراءة، إذا أخذنا عالمنا العربي نجد تلك الظروف من ثورات وعدم استقرار، هذا عامل مهم في عدم وجود وقت ولا ذهن لقراءة الكتب.


هناك قراء محترفون

في المقابل حدثت طفرة قرائية كبرى في الدول التي تنعم بالاستقرار. في قطر والإمارات والكويت على سبيل المثال، قراء محترفون، يطاردون معارض الكتب ويحرصون على اقتناء المعرفة منها، عدد دور النشر، والجوائز الأدبية التي كثر عددها، كل ذلك يؤكد أن القراءة باقية. مسألة أخرى وهي الكتاب الإلكتروني، هل هو كتاب جدير بالاحتفاء به؟ نعم.. الكتاب الإلكتروني، وسيلة جذابة ولا ضرر من القراءة بذلك الشكل، وأعتقد أن الأجيال الجديدة، تميل إلى هذا النوع من القراءة، نعم نحن نحب الكتب، ونستمتع بتقليب الكتاب قبل قراءته، ولكن لا نرفض التطور.

قراءة مغشوشة 

وعن النوعية وما الذي يقرأ هذه الأيام قال تاج السر: طبعا إذا نظرنا للقراء من حيث نوعية الكتب التي يقرأونها، خاصة في هذه الأيام، نجد أن معظم القراء يميلون إلى قراءة الكتب غير الإبداعية، مثل كتب الدين والفكر. أكيد هناك من يقرأ الأعمال الإبداعية بدليل ازدياد عدد دور النشر التي تطبع. كما أن قراءة الرواية، وهي ما تستحوذ على ذهن قارئ الأعمال الإبداعية، ولكن ذلك لا ينفي انحسار تلك الفنون الكتابية الأخرى.
وتطرق تاج السر إلى القراءة والإعلان بقوله: بالتأكيد كلنا يعرف أن الإعلان، بات يعتبر من محفزات القراءة، بمعنى أن يعتبر الكتاب مثله مثل أي سلعة ويتم الإعلان عنه بطريقة جيدة من أجل أن يلتفت إليه الناس. فمع ازدياد عدد الكتب أصبح من الضرورة أن تكون للكتاب شخصية مميزة، وفي رأيي تعتبر المعارض وسيلة جيدة. لماذا لا تكون هناك إعلانات شبيهة بإعلانات السلع في التلفزيون خاصة بالكتب؟
وحث على فكرة المكتبات المنزلية مؤكداً على أثرها: كنت مشاركا في معرض الشارقة الدولي للكتاب، واستمعت إلى مبادرة الشيخ سلطان القاسمي، حاكم الشارقة، بتخصيص نواة لمكتبة في كل بيت. تلك المبادرة أسعدت الجميع المكتبات في داخل البيوت ضرورة، والقراءة الإلكترونية منبع آخر أسهل كثيرا، ولا يحتاج لمجهود كبير.

وعن القراءة في زمن الإنترنت، التي وصفها تاج السر مرة بالقراءة المغشوشة، أشار إلى أن «الإنترنت» من أهم وسائل تأسيس القراءة، وأنها مهدت جسورا بين الكاتب وقرائه، رغم اعتراضه على أن البعض يقرأ عن طريق الإنترنت بالطريقة نفسها التي يشجع بها فريقا في كرة القدم، حيث يتعصب لكاتب بلاده ضد كتاب البلاد الأخرى.
____________
القدس العربي

شاهد أيضاً

أعظم سبعة أدباء في تاريخ أميركا

رايفين فرجاني هذه مقالة عن أعظم الأدباء في تاريخ الأدب الأمريكي لذا ليس من الضروري …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *