الرئيسية / فنون / هل كتبت زوجة باخ بعض أعماله؟

هل كتبت زوجة باخ بعض أعماله؟


*ثائر صالح

تزوج يوهان سيباستيان باخ زوجته الثانية، آنّا ماجدلينا فيلكن سنة 1721 بعد وفاة زوجته الاولى ماريا باربارا باخ (ابنة يوهان ميخائيل باخ، وهو من أقاربه). وآنّا ماجدلينا ابنة عازف ترومبيت وقد درست الموسيقى وفن الغناء. وعرف عنها أنها كانت تساعد زوجها في استنساخ الأعمال الموسيقية، وهي عملية مضنية أسهم فيها كل أعضاء العائلة وتلاميذ باخ كذلك، كما كلف باخ عدداً من الأقارب في بعض الأحيان لقاء أجر زهيد. وقد وصلت إلينا بعض المدونات التي خطتها آنّا ماجدلينا باخ بيدها، محفوظة في آرشيف باخ في لايبتسج وفي عدد من المكتبات الاخرى. 

المثيرانه في الأسابيع الماضية بث فلم عن فرضية افترضها عالم الموسيقى الاسترالي مارتن جارفيس، مفادها أن عدداً من أعمال باخ إنما ألفتها زوجته آنّا ماجدلينا، بينها متتابعات التشلو المنفرد الست الشهيرة، وبعض مقطوعات عمله الضخم الكلافير المعدل (بجزءين، ويتألف من 48 مقدمة وفوغا، كل قطعة الفها على درجة من درجات السلم الإثني عشر، بالسلمين الكبير والصغير، فيتألف الجزء من 24 قطعة). ويقدم جارفيس أدلته، وهي بحث ودراسة علامات الخط على يد المتخصصة الجنائية هايدي هارالسون التي قالت أنها مقتنعة بأن آنّا ماجدلينا هي من كتبت هذه الأعمال، كذلك التصحيحات التي أجرتها على المدونة (وفي في طبيعتها تصحيحات للعمل الموسيقى وليس تصليحات لأخطاء استنساخ حسبما ذكرت).وكان جارفيس قد طرح هذا الرأي في العام 2006 للمرة الأولى، مما أثار عاصفة من النقد وقتها. وأعاد ظهور الفلم هذا الموضوع إلى الواجهة مرة ثانية، واهتمت كبريات الصحف به. 
من المعروف أن أعمال بعض الموسيقيين الكبار تضم أعمالاً لزوجاتهم أو اخواتهم الخ مثل فانّي مندلسون وكذلك كلارا شومان، إذ لم يكن تأليف المرأة الموسيقى أمراً مستساغاً في أوروبا آنئذ، فالتأليف الموسيقي هو حرفة الرجال، لذا كانت النساء تنشرن أعمالهن بأسماء رجال أو باسم أقاربهن. ولم يتقبل المجتمع النساء المؤلفات إلا بعد منتصف القرن التاسع عشر، وبالتدريج وعلى مضض. وحتى اليوم لا تزال نفس النظرة سائدة في مجال التأليف الموسيقي وحتى في مجال قيادة الاوركسترا.
لكن الحال مع باخ يختلف، فلا توجد إشارات إلى أن آنّا ماجدلينا قد ألفت موسيقى على الاطلاق، رغم معرفتنا بعدد من الأعمال نسبت إلى باخ تبين لاحقاً أنها من مؤلفات موسيقيين آخرين. من بين هذه الأعمال متتابعة للوتريات (رقم 1070 في صول الصغير) يعتقد الباحثون بأنها من تأليف ابنه فيلهلم فريدمان.
________
*المدى

شاهد أيضاً

أم كلثوم في أبوظبي

* ريم الكمالي قلائل من عرفوا الذكريات الجميلة للسيدة أم كلثوم في أبوظبي، والتي نسعد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *