الرئيسية / إضاءات / زيدان.. يضرب «ثقافيا» ويعتزل «الكتابة» بسبب قرار سياسي

زيدان.. يضرب «ثقافيا» ويعتزل «الكتابة» بسبب قرار سياسي


*داليا عاصم

تساؤلات كثيرة حول المثقف والسلطة، يطرحها إعلان الكاتب يوسف زيدان اعتزاله الحقل الثقافي وتوقفه عن الكتابة في الصحف، وعقد الندوات سواء في مصر أو خارجها، ما يشبه دخوله في إضراب «ثقافي».

وضجت مواقع الشبكات الاجتماعية بالبيان «الفيسبوكي» الذي كتبه زيدان صاحب رواية «عزازيل» احتجاجا منه على قرار رئيس مجلس الوزراء المصري إبراهيم محلب، بتعيين د. إسماعيل سراج الدين، مدير مكتبة الإسكندرية، مستشارا ثقافيا له.
صب زيدان غضبه على سراج الدين، نافيا أن يكون خلافه معه شخصيا. وحسبما قال في بيانه «معروفٌ أن خلافا جرى بيني وبين د. إسماعيل سراج الدين، بسبب مكتبة الإسكندرية وليس لسبب شخصي، فكانت نتيجته أنني استقلتُ منذ عامين من عملي كمدير لمركز المخطوطات ومتحف المخطوطات بالمكتبة، بعد 17 عاما من الجهد الذي لا يعلمه إلا الله لبناء هذه المكتبة ورفع شأنها في العالم».. ولفت زيدان إلى قضايا مرفوعة ضد سراج الدين، جرى التصالح في بعضها وبعضها الآخر لا يزال في أروقة القضاء.
كما هاجم زيدان وزير الثقافة المصري، د. جابر عصفور، مشيرا إلى ما نشرته الجرائد منذ عامين عن عصفور، وكان نصّه حرفيا «إسماعيل سراج الدين كذّاب»، ومع ذلك، أصدر قرارا فور تولّيه وزارة الثقافة بضمّ هذا الذي وصفه بالكذّاب، لعضوية المجلس الأعلى للثقافة.
وخلص زيدان في بيانه إلى القول: «لأنني تأكدتُ من أنني كنت حتى اليوم أحارب طواحين الهواء؛ أُعلن الآتي: اعتبارا من هذه الليلة، سأتوقّف عن أي فعلٍ وتفاعلٍ ثقافي في مصر والبلاد العربية. وسأنقطع عن الكتابة الأسبوعية في جريدتي (الأهرام) و(الوطن) (وأي جريدة أخرى).. وسأكفّ عن كافة الاجتهادات التثقيفية والصالونات الثقافية والندوات واللقاءات الفكرية التي أُقيمها في القاهرة والإسكندرية، وغيرهما من المدن المصرية. ولن أشارك من الآن فصاعدا، في أي حدثٍ عامٍ، ثقافي أو غير ثقافي في مصر أو في غيرها (ويتضمّن ذلك اعتذاري عن عدم سفري إلى المغرب بعد غدٍ، لإقامة عدة أنشطة فكرية وثقافية في الرباط)».
وعلق زيدان تمسكه بموقفه وإضرابه الثقافي على بقاء سراج الدين في مكانه كمدير لمكتبة الإسكندرية (أو تُعلن المحكمة براءته من القضايا التي يُحاكم فيها بسبب أعماله في المكتبة).
وتفاوتت ردود الفعل حول قرار زيدان بين قرائه؛ والمثقفين، فطالبه البعض بالعدول عنه، معلقين على صفحته «الاﻋﺘﺮﺍﺽ ﻋﻠى ﻣﺎ ﻳﺠﺮﻱ شيء جيد، ﻭﻟﻜﻦ ﻻ ﺗﺤﻤﻞ ﺟﻤﻬﻮﺭﻙ ﻣﺎ ﻻ ﻃﺎﻗﺔ ﻟﻬﻢ ﺑﻪ»، بينما اعتبره بعض القراء تسرعا واستسلاما في مواجهة الفساد، فيما علق آخرون مؤيدين القرار وداعين لزيدان بالنصر، بينما طالبه البعض بإنشاء مؤسسة ثقافية خاصة.
على الجانب الآخر، اعتبر عدد من الكتاب أن «الكتابة» هي سلاح المقاومة في يد أي كاتب، وأنه يملك قلمه ليغير به ما يراه من فساد، بل ولامه البعض على عدم اتخاذه خطوات جريئة منذ أن تم اتهام سراج الدين أمام القضاء 2011 بتهم فساد مالي، من بينها قضية منظورة حاليا أمام محكمة جنح باب شرق الإسكندرية وأجلت لجلسة 31 ديسمبر (كانون الأول) المقبل، واستغرب البعض قراراته وتوقيتها، باعتباره توقيتا حرجا في ظل دعوات للتظاهر من قبل جماعة الإخوان «الإرهابية» لزعزعة البلاد.
وأعلن سمير غريب رئيس جهاز التنسيق الحضاري الأسبق، أنه على رأس قائمة الرافضين لقرار تعيين د. إسماعيل سراج الدين مستشارا ثقافيا للحكومة، واصفا إياه بأنه رجل الحكام على مر العصور.
ومن جهته، كتب سراج الدين، المحسوب على نظام مبارك، معلقا على قرار تعيينه مستشارا ثقافيا لرئيس الوزراء قائلا: «أريد أن أخدم بلدي مصر من موقعي بمكتبة الإسكندرية». والمعروف أنه رفض حقائب وزارية عدة طرحت عليه إبان حكم مبارك، متمسكا بمنصبه مديرا لمكتبة الإسكندرية، وهو الأمر الذي يضع أيضا علامات استفهام كثيرة حول قبوله ذلك الآن! حيث فسره البعض برغبته في عدم الاشتباك مع المثقفين المصريين والاحتماء في الهالة الدولية التي تصبغ عمل مدير المكتبة، إذ أن سياساته المتبعة في المكتبة محل استهجان من كثير من المثقفين المصريين حيث يعتبرون أنشطتها نخبوية وأنها معزولة عن الشارع المصري.
وتصعيدا لموقفه، وضع زيدان صورة مرقمنة من استقالته من اتحاد كتاب مصر، فجاء رد محمد سلماوي، رئيس اتحاد كتاب مصر، عليها، مبددا بشكل عملي، اتهاماته التي وجهها زيدان للاتحاد، وأوضح أن الاتحاد مؤسسة ثقافية أهلية، لا دخل له بالتعيينات الحكومية في المجال الثقافي أو غيره، ولا يمكن تحميله بالأخطاء التي قد ترتكبها الحكومات المتعاقبة لأنها لا تأخذ رأيه في من يتولى تلك المناصب. وطالب البيان زيدان بالعدول عن موقفه الانفعالي من أجل النهضة الثقافية. وناشد سلماوي زيدان دفع الاشتراكات التي لم يسددها للاتحاد منذ عام 2007 مشيرا إلى أن قانون الاتحاد ينص على إسقاط عضوية من لم يسدد الاشتراك.
وعرف زيدان بأنه مثير للجدل، حتى قبل دخوله معترك المشهد الثقافي، فقد رافقت مسيرته الأكاديمية والأدبية سجالات وصراعات ثقافية وقضائية كثيرة، بدأت بفصله من عمله كأستاذ بجامعة الإسكندرية عام 1997، لكنه استكمل دراسته وحصل على الأستاذية في الفلسفة وتاريخ العلوم، وتفرغ لإدارة مركز المخطوطات بمكتبة الإسكندرية، حتى عام 2012.
وفي 2003. أثار عرض كتاب «بروتوكولات حكماء صهيون» في المكتبة إلى جانب نسخة من التوراة ضجة كبرى، ودخل زيدان في سجالات مع اليهود حول الكتاب ورفضهم عرضه مع التوراة. وفي عام 2006 كان زيدان حديث الأوساط الثقافية والعلمية في مصر والدول العربية، إثر تقرير عن كتاب زيدان مقالة «النقرس» لأبي بكر الرازي عن لجنة من جامعة القاهرة يدين الكتاب، ويصفه بأنه اعتداء على التراث الإسلامي المخطوط. وأورد التقرير في نصه 50 ملاحظة سلبية، وخلص إلى أن «أبرز صور الاعتداء تتمثل في تشويه الموقف العقلي للرازي وفي اتهامه في عقيدته وفي أخلاقه دون دليل كاف».
وبعد فترة هدوء، عاد زيدان إلى الصخب عبر روايته الثانية «عزازيل» عام 2008، الفائزة بجائزة البوكر العربية 2010. حين طالب مسيحيون مصريون باتخاذ إجراء رسمي ضد زيدان باعتبارها تهين المسيحية، وتسيء للرهبان وباباوات الكنيسة. والرواية نفسها التي فازت في عام 2012 بجائزة «آنوبي» لأفضل كتاب مُترجم في بريطانيا خلال معرض «أدنبرة» الدولي للكتاب. وأثيرت ضجة حول ترجمتها للعبرية لاحتواء الترجمة على مغالطات.
بيد أن التهمة الأخطر في مسيرة زيدان الجدلية، كانت اتهامه بـ«ازدراء الأديان» عقب صدور كتابه «اللاهوت العربي وأصول العنف الديني»، إبان حكم الإخوان وكان مهددا بالسجن.. ثم ظهر زيدان بين نخبة من كتاب مصر اجتمع بهم الرئيس السيسي عقب توليه الرئاسة، وطرح اسمه لتولي حقيبة الثقافة في الحكومة الحالية، وهو ما يجعل الكثير من المثقفين يتحفظون على قراراه اعتزال الكتابة ويصفونه بأنه يندرج تحت قناع «الشخصنة».
________
*الشرق الأوسط

شاهد أيضاً

حوار مع أدونيس : صدور كتاب أدونيادة

( ثقافات ) *  ترجمة : سعيد بوخليط تقديم : يعتبر بمثابة أكبر شاعر عربي لازال على …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *