الرئيسية / مقالات / «الحشرة»

«الحشرة»


*عبده وازن

لا تعبّر كلمة «التحول» عن المصاب الفادح الذي حل بـ «بطل» كافكا في قصته الطويلة أو روايته القصيرة التي يسميها بعضهم «المسخ». الشاعر المغربي مبارك وساط اختار «التحوّل» عنواناً لترجمته هذا النص الفريد وسعى الى تبريره في مقالة ضمّها الكتاب. ولعله اصاب في جوانب من دفاعه عن عنوانه الذي يرفضه مترجمون ونقاد كثر مؤثرين كلمة «المسخ»، وهي قد تكون أوفى للعنوان الذي اختاره كافكا لروايته هذه.

هذا الالتباس في العنوان ليس بغريب عن الالتباس الذي يكتنف النص بذاته ونوعه أو جنسه الأدبي، وهويته المتراوحة بين الغرائبي (الفانتاستيك) والواقعية العبثية والنزعة الأليغورية والسخرية السوداء كما وسمها كافكا نفسه… نصٌّ يكاد يكون بلا مرجع ولا سند، نصٌّ هجين لا ذاكرة له، شبيه غريغور سامسا البطل الذي استيقظ ذات صباح ووجد نفسه «حشرة» في سريره. نصٌّ هو أيضاً شبيه هذه الحشرة التي أصرّ كافكا على ألاّ يسميها أو يحدد نوعها، كما نقل عنه صديقه ماكس برود، فلا هي صرصار ولا هي هامة طفيلية ولا جراد ولا يعسوب… إنها حشرة. وغالب الظن أنّ كافكا ما كان ليسمي نصه «التحول»، فهذه الكلمة لا تفي قسوة فعل المسخ الذي مارسه كافكا على بطله الذي شاءه قريناً له حتى ليغدو هو الماسخ والممسوخ في آن. ولا شك في أنّ صاحب «المحاكمة» كان على بيّنة من شؤون التناسخ، ميتولوجياً ودينياً، فهو كان يهودي النشأة والثقافة وظل يهودياً حتى في خروجه عن دينه وهرطقته مع أنّ بعضهم يزعم أنّه ظلّ يهودياً حتى لحظاته الأخيرة. وكان أيضاً من قرّاء النصوص الأسطورية، وهو اطلع حتماً على ملحمة أوفيد الشهيرة التي يخضع عنوانها لتآويل عدة ومنها «التحوّلات» و»مسخ الكائنات»، ناهيك عن حكايات «الحيوانات والبشر».
شاء كافكا أن يمسخ بطله غريغور، أن يجعله حشرةً وأن «يُحَيْوِنَه» في هيئة هي الأدنى، الحشرة الهجينة. عاقب كافكا بطله وكأنه يعاقب نفسه أولاً ثم عاقب أسرة بطله وبخاصة والده الذي لم يبدُ غريباً عن شخص أبيه، ومعروفٌ كم كانت العلاقة سيئة بين كافكا ووالده. لم يرحم الكاتب بطله غريغور ولا رحم نفسه. أسبغ على هذا القرين صفة الحشرة التي طالما شعر بها، تنقضّ عليه وتهتك حياته. لقد انتقم غريغور. انتقم عن كافكا، انتقم من الجميع، من الأب الذي ركله هو الابن، بعدما استحال حشرة، من الأسرة التي تحيا خلف أقنعتها، من مدير العمل الذي يهمين عليه ويخضعه لاختبار دائم وكأنه حيوان مختبر… انتقم من صانعه ومن القيم والمبادئ.
لو كان كافكا يبغي فعل «التحوّل» لجعل بطله شجرةً أو حجراً أو حماراً أو قرداً. لقد جعله حشرةً بشعةً تنفق جراء ركلة الأب والجوع، وتكفيها علبةٌ هي عبارةٌ عن تابوت، تضعها فيها الخادمة لترميها من ثم وتطمئنّ الأسرة أن الأمر قد تمّ. حشرة هي إنسان وحشرة في آن، حشرة تملك ذاكرة البطل ولم يبقَ منه فيها سوى لفظ بضع كلمات وسماع القليل من الأحاديث التي تتبادلها الأسرة. ليس أذلّ من أن يُمسخ الإنسان حشرة . ليس أذلّ من أن يستيقظ الإنسان في سريره ويجد نفسه حشرة. استحال غريغور البطل حشرةً ولم يسأل نفسه لماذا وكيف. القارئ أيضاً لا يسأل، وهو إنِ اشمأزّ من الحشرة هذه، لا يقدرُ إلاّ أن يرثيَ لها وينحاز إليها. هذا أشبه بـ «القدر» المأسوي الشخصي الذي كان على البطل إمّا أن يعيشه وإما أن يموت. عاشه غريغور وقتاً قصيراً ثم مات من غير أن يدرك ماذا حدث.
رواية قصيرة أو قصة طويلة، شغلت النقاد والقراء منذ أن خرجت إلى الضوء. نصٌ فريدٌ، اليم ومرير وقاس وساخر وسافر، واقعيّ ولا واقعيّ، عبثيّ وميتافيزيقيّ، ساحرٌ لغةً وأسلوباً، ولكن شاحب ومريض. كُتبت مئات الصفحات عن نص كافكا هذا، وكان مادة للتجريب السينمائي والمسرحي عالمياً ولا يزال. وعلى رغم الاحتفاء النقدي والأدبي به يظلّ هذا النصّ على مقدار من الالتباس. يظل مشرّعاً على التأويل الحرّ، التأويل النفسي والميتافيزيقي والسوسيولوجي والسياسي… وهنا يكمن سرّه بل أسراره التي هي أولاً وآخراً أسرار كافكا نفسه، كافكا الذي كتب إحدى البدايات الجديدة لما يسمى الأدب العالمي.
أما الترجمة الحديثة التي أنجزها الشاعر المغربي مبارك وساط وأصدرتها دار الجمل فلا بد من توجيه تحية لها ولصاحبها، فهي على أمانتها حملت إلى القارئ العربيّ صيغةً متينةً ومرنة، بليغة وحديثة.
________
*الحياة

شاهد أيضاً

دور الثقافة والمثقفين في تحصين الجبهة الداخلية

(ثقافات)   دور الثقافة والمثقفين في تحصين الجبهة الداخلية (مقال إستعادي للأديب الراحل عدي مدانات)* …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *