الرئيسية / خبر رئيسي / الحب موضوعا للدرس الفلسفي

الحب موضوعا للدرس الفلسفي

خاص- ثقافات

*إنجاز: تلاميذ الثانوية الإعدادية إداوكنظيف- المغرب[1]

أنواعه، علاقته بالرغبة والحاجة، وحضوره في حياة وفكر الفلاسفة.

 

تــمــهــيــد

يرتبط الحديث عن الحب بالفلسفة ارتباط لا مراء فيه، ذلك أن الفلسفة من الناحية اللغوية تعني حب الحكمة، فقد ارتأى الفلاسفة أن يعرفوا المجهود الفكري الذي يقومون به بدلالة الحب، أضف إلى ذلك أن الحب قيمة من القيم الأخلاقية المهمة في حياة الإنسان، ونحن نعلم أن مبحث القيم واحد من مباحث الفلسفة الكبرى، ونعلم أيضا أن الموضوع الرئيسي للفلسفة هو الإنسان بشهادة فيورباخ.

بناء على ما سبق، وفي إطار الحديث عن بعض الإشكالات الفلسفية بالسنة الأولى والثانية من الدراسة بالثانوي، مثل إشكال علاقة الفلسفة بالقيم، وإشكالات مفهوم الرغبة، ارتأينا أن يُحضر التلاميذ عروضا فلسفية حول الحب، نقدم هنا عصارتها، وغايتنا من وراء ذلك حث القارئ على التفكير في ذاته وفي علاقته بالغير على نحو فلسفي، أخلاقي.

  1. دلالة مفهوم الحب.

عَرّف الفلاسفة أنفسهم بكونهم محبين للحكمة، لكي يتميزوا عن الحكماء الذي يدّعون امتلاك الحكمة، ومن تم فهم يفهمون الحب على أساس أنه ليس امتلاكا، وإنما طلب متجدد، لذلك نجد قصص الحب الخالدة، سواء كان أصحابها فلاسفة أو شعراء، قصصا يخترقها الحزن والأسى والسهر والفراق، فالحب حرب، لكنها حرب جميلة، قد تنتهي باستسلام أحد الطرفين، وإذا ما استسلم توقف الحب.

بما أن الأمر كذلك نجد أنه من الصعب وضع تعريف محدد للحب، فالشيخ الأكبر الصوفي محي الدين بن عربي أكد أنه يصعب حده، وأكد من قبله سمنون البغداذي أنه “لا يعبر عن الشيء إلا بما هو أرقى منه، ولا شيء أرقى من الحب”، فهو تجربة تعاش لكنها لا توصف. رغم ذلك يمكن القول تجاوزا أن الحب شعور بالانجذاب الجسدي أو الروحي نحو طرف آخر قد يكون إنسانا أو غير ذلك.

  1. أنواع الحب.

إن الحب من وجهة نظر فلسفية سعي إلى العودة إلى الأصل، قد يكون هذا السعي جسديا يميل بمقتضاه الرجل/ الذكر إلى المرأة/ الأنثى باعتبارها أصلا له، لأن هنالك من يعتبر أن الذكر تطور عن أنثى ودليل ذلك وجود حلمتين في صدر الرجل لا دور لهما؛ أو تميل بمقتضاه الأنثى إلى الذكر باعتباره أصلا لها، ودليل ذلك قصة الخلق التي تتحدث عن صدور حواء من ضلع آدم.

 كما قد يكون روحيا غير مرتبط بميل جسد إلى جسد، وإنما مرتبط بميل الروح الجزئية إلى الروح الكلية التي صدرت منها، وهو الذي يعبر عنه المتصوفة بالاتصال والحلول، وفي ذلك يقول ابن عربي “أدين بدين الحب أنى توجهت ركائبه، فالحب ديني وإيماني”.

قد يتخذ حب الإنسان للإنسان أشكالا مختلفة، وقد ذكر بعضها ابن حزم في كتابه “طوق الحمامة في الألفة والألاف”، حيث تحدث عن أن هنالك من أحب من نظرة واحدة، وأن هنالك من أحب بالسمع فقط، وأن هنالك من لا يحب إلى بطول المعاشرة…الخ. وفي هذا السياق ميز الباحثون بين أصناف من الحب، منها: الحب الأفلاطوني، الحب الصامت، الحب الأناني، الحب الشهواني، الحب الرومانسي…الخ.

  1. الحب بين الرغبة والحاجة.

تعرف الحاجة بكونها ضرورة طبيعية ملحة قد يشترك فيها الإنسان والحيوان، كالحاجة إلى الأكل والشرب والملبس والتوالد…، وتعرف الرغبة بكونها تلك الحاجات التي كونها الإنسان بنفسه، حيث إن الإنسان لا يستسلم لما يفرض عليه نفسه فرضا، بل يؤطره اجتماعيا ونفسيا.

 صحيح أن للإنسان غريزة جنسية وميل طبيعي إلى الطرف الأخر، غير أنه لا يلبي إلحاحهما عليه مباشرة مثلما يفعل الحيوان، بل يفكر في إطار مؤسسة الزواج، ويختار صفات محبوبه بما يتلاءم مع وضعه الاجتماعي والثقافي والنفسي.

 لذلك يمكن أن نقول عموما أن موقع الحب في نظام جسد الإنسان هو الصدر والقلب، فإن نزل به الإنسان إلى ما دون الصدر تجسد كحاجة، وإن ارتقى به إلى ما فوق الصدر جهة العقل تجسد كرغبة، وما يليق بالإنسان هو الارتقاء لا الانحطاط، وفي ذلك يقول الفيلسوف المسلم أبو بكر ابن باجه “إن الإنسان الذي يتحرك عن شهوة إنسان سوء البهيمة خير منه”، فلا بد أن يخضع حبه لمعيار الوعي والإرادة.

  1. الفلاسفة والحب.

يمكن الحديث عن الحب لدى لفلاسفة من خلال كتاب “الفلاسفة والحب”، لكل من ماري لومونييه وأود لانسولان، وهما صحفيتان اهتمتا بالفلسفة ولهما كتب أخرى مشتركة غير هذا الكتاب، وقد اختارتا في هذا الكتاب قصص حب مر بها فلاسفة كثر، وعرضا نظرة كل واحد منهم للحب، منها:

  • نظرة أفلاطون وأستاذه سقراط.

  • نظرة الفيلسوف الابيقوري لوكريتيوس.

  • نظرة مونتاني الفيلسوف والكاتب الفلرنسي.

  • نظرة صاحب “العقد الاجتماعي” جون جاك روسو.

  • نظرة مؤسس الفلسفة النقدية إيمانويل كانط.

  • نظرة فيلسوف التشاؤم والبؤس آرثر شوبنهاور.

  • نظرة أب الوجودية المؤمنة سورين كيركوغارد.

  • نظرة فيلسوف القوة فردريك نيتشه.

عاش الفلاسفة قصص حب متنوعة تميزت بكونها مليئة بالمعاناة، ويمكن الإشارة في هذا السياق إلى القصص الآتي.

  • قصة رونيه ديكارت والأميرة إليزابث.

  • قصة نيتشه ولوسالمي.

  • قصة مارتن هايدغر وتلميذته الفيلسوفة حنة أرندث.

  • قصة جون بول سارتر وسيمون دوبوفوار…الخ

يمكن أن نجمل القول فنقول أن قصص الحب لدى الفلاسفة تتميز في الغالب بكونها غير ناجحة، لكنها غير ناجحة من وجهة نظر غير الفلاسفة، أما بالفهم الفلسفي للحب فهي ناجحة كل النجاح، لأنها انتهت بالابتعاد والفراق، والحب كما قلنا ليس امتلاكا وإنما هو سعي غير متحقق لتحقيق الامتلاك. فما أحبه الفلاسفة حقا ليس هو الطرف الآخر بل حب الطرف الآخر، إن حبهم على الحقيقة حب للحب، أو رغبة في الرغبة، وعندما يكون الأمر كذلك يكون الحب خالدا، كخلود قصص شعراء الجاهلية: عنترة وعبلة، قيس وليلى…الخ

  1. أقول فلسفية حول الحب والمرأة:

قال الفلاسفة والمفكرون والناس أجمعون الكثير في الحب وعنه، ندرج في هذا السياق نماذج مما قيل:

  • نيتشه: المرأة لغز مفتاحه كلمة واحدة هي الحب.

  • شكسبير: الحب أعمى، فالمحبون لا يرون الحماقة التي يقترفون.

  • أفلاطون: كل إنسان لامس قلبه الحب صار شاعرا.

  • بيرون: الحب جزء من وجود الرجل، لكنه وجود المرأة بأكمله.

  • ابن عربي: أدين بدين الحب أنى توجهت ركائبه، فالحب ديني وإيماني.

  • فرح بيبورش: مفهوم الحب في الكتب مشوه، شتان بين المفهوم الحقيقي للحب وما نقرآه في الكتب، سرديات بائسة باعثة على الحزن والأسى، لا يكون الكتاب رفيقا جميلا عندما يتعلق الأمر بالحب.

 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

المراجع المعتمدة في إعداد العروض

ابن حزم الظاهري

طوق الحمامة في الألفة والآلاف

ماري لومونييه وأود لانسولان

الفلاسفة والحب: من سقراط إلى سيمون دي بوفوار

زكريا ابراهيم

مشكلة الحب

شنتال آن

الحب في فكر سورن كيركجور

مقرر سنة 1 بكالوريا علوم

في رحاب الفلسفة

مقرر سنة 1 بكالوريا آداب

في رحاب الفلسفة

مقرر الجذوع المشتركة

منار الفلسفة

مواقع إلكترونية

موسوعة ويكيبيديا الحرة

عبد الصمد زهور

نيتشه وفلسفة الحب، مجلة رؤى، ليبيا، العدد 33، 2018.

 

[1]

هذا العمل خلاصة عروض أنجزها تلاميذ يدرسون بأقسام مختلفة

جذع مشترك علوم

1 باك آداب وعلوم إنسانية

1 باك علوم تجريبية

2 باك علوم الحياة والأرض

ياسين أيت موسى

فرح بيبورش

خديجة أيت مسعود

هداية بوكدي

حفيظ أدردول

أحمد ليبوركي

أسماء بوراس

مونى بوراس

أحمد الفقيه

نادية طريان

حمزة كطوي

خديجة صابر

بنداود رشيد

سكينة شح

حميد زيفون

أوبلا عبد المجيد

تحت إشراف الأستاذ: عبد الصمد زهور

 

شاهد أيضاً

هَوَامِشٌ عَلى دَفْتَرِ الشُّجُونِ التَّعْلِيمِيَّةِ

خاص- ثقافات *الدُّكْتُورُ بَلِيغ حَمْدِي إسْمَاعِيل ثمة إشارات عن النظام كمحنى إنساني جديرة بالاهتمام والتبصير …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *