الرئيسية / إضاءات / جائزة “الجزائر تقرأ” للإبداع الرّوائي

جائزة “الجزائر تقرأ” للإبداع الرّوائي

الجزائر- أطلقت دار “الجزائر تقرأ” للنّشر والتّرجمة والتّوزيع، الدورة الأولى من “جائزة الجزائر تقرأ للإبداع الرّوائي”، وفق عدة معايير أعلنها الروائي عبدالرزاق بوكبة، مؤسس الدار، وهي أن المشاركة مفتوحة للرّوايات غير المنشورة، والمكتوبة باللّغة العربية، من طرف أقلام جزائرية. ولا تقبل المجموعات القصصية وكتب السّيرة وأدب الرّحلة.

أما حول ما يخص سنّ المترشّح وعدد كلمات الرّواية المترشّحة وطبيعة خيارها السّردي فهو غير محدد. ويرسل المترشح الرواية في استمارة خاصة عبر الرابط الإلكتروني وقد حدد آخر أجل لقبول المشاركات بتاريخ 30 يونيو 2018.

وتخضع الروايات المترشحة، بعد انتهاء أجل التسليم، إلى فرز أوّلي من طرف لجنة خاصّة، على أن تتكوّن لجنة التّحكيم النّهائية من الأساتذة؛ الكاتب والأكاديمي الجزائري سعيد بوطاجين، والرّوائي العراقي برهان شاوي، والقاص المغربي أنيس الرّافعي، والمسرحية والأكاديمية الجزائرية جميلة زقّاي، والناقد الجزائري محمد لمين بحري، وتكون قرارات اللجنة نافذة وغير قابلة للطّعن.

وتعلن القائمة القصيرة المتكوّنة من خمسة عناوين مطلع شهر سبتمبر 2018، كما تعلن الرواية الفائزة بالجائزة الكبرى في شهر أكتوبر خلال حفل خاص. وعلاوة على الجائزة المالية تحظى الرواية الفائزة بالجائزة الكبرى بترجمتها إلى اللّغتين الفرنسية والإنكليزية، إضافة إلى مسرحتها.

كما تصدر في طبعة جزائرية خاصّة للرّواية، ضمن منشورات “الجزائر تقرأ”، وأخرى عربية من دار “المتوسط”، ويحظى الفائز كذلك بدرع التميّز الرّوائي، كما يلتزم بالانخراط في حملة وطنية لنشر ثقافة القراءة في وسائل النّقل. وتحظى الرّوايات الأخرى المدرجة ضمن القائمة القصيرة بطبعات خاصّة وفق عقود امتياز، ويحظى أصحابها بدروع التميّز الرّوائي.
_________
*العرب

شاهد أيضاً

“بعد الحياة بخطوة” للقيسي؛عوالـم نورانيـة،لا همـج فيهـــا ولا مرتزقــــة

*هفاف ميهوب ما قيمة الحياة في قاعِ العفن والعماء والخراب والتشرذم والجحيم؟!. في زمنِ الحقدِ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *