الرئيسية / قراءات / بشرى خلفان تروي التاريخ العماني

بشرى خلفان تروي التاريخ العماني

*لنا عبد الرحمن

تبدو الطفرة التي عرفتها الرواية الخليجية عموماً، كاشفة لكثير من الوقائع التاريخية والاجتماعية في منطقة ظل التراث الشعري غالباً على النتاج الأدبي لكتابها أكثر من أي نوع آخر، لذا ظلت قليلة تلك المرويات السردية التي تتعلق بالإنسان وعالمه اليومي بكل تفاصيله الحميمية والخاصة. لكن الحضور الروائي تكثف في السنوات الأخيرة مع ظهور مجموعة من الأعمال الروائية التي قدمت تأملها في الماضي والحاضر من وجهة نظر إبداعية شهدت تحولات سريعة، سواء مع ظهور النفط وما تلا ذلك من نهضة عمرانية وثقافية ملموسة لمنطقة الخليج العربي ككل، التي تمتد على مساحة جغرافية شاسعة ومتشابهة إلى حد ما في الظروف السياسية والاجتماعية والحضارية.

تمضي الرواية العمانية في هذا الطريق أيضاً، مع ظهور أسماء روائية برعت في تجسيد الواقع العماني بكل خصوصيته، وتقاطعاته المشتركة سواء مع الدول المجاورة أو الواقع العربي أيضاً.

من خلال رواية «الباغ»- أي البستان الذي فيه بيت باللغة الفارسية- تنسج الكاتبة العمانية بشرى خلفان حكاياتها بزخم شديد لتقدم تاريخ عُمان، منذ حقبة الأربعينات في القرن العشرين، وصولاً إلى منتصف السبعينات، وما ماج في تلك المرحلة من أحداث على مستوى الواقع العربي ككل، ومدى تأثير المركز على الأطراف، انتشار الأيديولوجيات الكبرى الشيوعية والقومية، المد الناصري، ثم نكسة 1967.

يتورط قارئ «الباغ» مع الأبطال منذ السطور الأولى ويردد معهم: «يا نوصل رباعة، يا يشلنا الوادي رباعة»، أي نعيش سوياً أو نموت سوياً. هناك راشد وأخته ريا اللذان يغادران قريتهما «السرائر» على ظهر ناقة في وقت الفيضان، بسبب ظلم أقربائهما، يمضيان معاً راشد بقوته وشدة بأسه، وريا الفتاة الشابة الجميلة خلف ظهره يربط بينهما حبل من الليف مخافة السقوط. انطلاقاً من هذا الحدث يبدأ المصير التراجيدي للأبطال، مصير لا يمكن التنبؤ به أو بتبعاته، حيث عقبات البدايات لا تكشف عما سيؤول إليه الغد؛ لكن ظل الحزن والغربة يخيمان على السرد الحافل بالأسئلة القدرية عن الاغتراب والزمن عن الظلم، عن الحب غير المشروط الذي يقدمه البعض فداء لحياة أناس آخرين.

بيت الوادي

يبدو النسيج الشخصي والحكائي لأبطال «الباغ» مألوفاً بالنسبة للقارئ، إنهم أناس من لحم ودم، يكادون أن يكونوا مرئيين في سلوكهم واختياراتهم التي تأتي منسجمة جداً مع بنيانهم النفسي والاجتماعي. في مسقط يتعرف راشد إلى رجل يلقب «بالعود» أي السيد، يستقبله في بيته هو وأخته، وتنتقل ريا للإقامة في جناح النساء مع «العودة» هناك تقرأ القرآن بصوت خفيض تميز العودة عذوبته فيروق لها سماع تلاوة ريا التي دخلت قلبها الذي ما تعود فتح بابه للعابرين. أما راشد فيعمل حمالاً في الميناء، يتعلم القراءة والكتابة على يد صديقه «علي» بعد أن كان يتحسر على جهله عاتباً على أبيه الذي خص ريا بعلومه ومعارفه، لكن مصير راشد يتغير تماماً بعد مشاجرة مع عمال الميناء الذين سخروا منه وتقدموا بشكوى ضده حيث يتم استدعاؤه «للبرزة» للحكم.

يتغير مصير راشد حين يصبح عسكرياً في حامية مسقط، يلبس القميص والبنطال الكاكي بدلاً من الدشداشة، يتعلم اللغة البلوشية من رفاقه العسكر ويكتسب خبرات ومعارف في القتال ما كان سيعرفها قط لو بقي في قريته، كل هذا سيؤدي به إلى تحولات كبيرة بخلاف ما كان عليه، هو الشاب الهارب من ظلم عمه الذي استولى على مشيخة أبيه، عمل حمالاً في الميناء، ثم صار عسكرياً، ليصبح في ما بعد ضابطاً على صدره النياشين، يقاتل الثوار ويطاردهم في جبال ظفار.

هذه التحولات الحياتية الكبرى لا تطاول ريا المجذوبة إلى المعرفة فقط غير المكترثة بالمال، تتزوج من علي صديق راشد، وتنجب منه ابنها الوحيد زاهر، تظل تتردد على بيت الوادي الذي احتضنها أول وصولها إلى مسقط، تتلو القرآن على مسامع العودة وتعلم الفتيات الصغار حفظ القرآن، ريا تصير معلمة تدخل البيوت فتنير قلوب فتياتها بالمعرفة، في المقابل تعلم العودة ريا كل ما تعلمته على مدار سنوات حياتها الطويلة، من خبرات طبية وعشبية تداوي فيها المريض والمحموم والمصاب. عالم ريا هو عالم النساء الصغير في سنوات الخمسينات والستينات، حيث البيت والكيان الأسري هو مركز الكون بالنسبة لمعظم النساء. إن هذا الواقع الخاص بالمرأة العمانية والذي تعمدت الكاتبة كشف كيانه الداخلي في كل تفاصيله يتقاطع إلى حد كبير مع وضع المرأة في بلدان عربية أخرى، خصوصاً في المناطق والبلدات البعيدة عن المدن والعواصم الكبرى.

رموز صغيرة

تضع بشرى خلفان في سردها رموزاً صغيرة ينبغي على القارئ الانتباه لها لأنها لا تأتي مجانية أبداً، مثل رؤية راشد في بداية عمله العسكري لقلعة «الجلالي» المستخدمة كسجن، ثم تأمل علم السلطان والعلم البريطاني يرفرفان في أعلاها، ومونولوجه الداخلي بأن بينه وبين الجلالي مسافة آمنة تبعده عن رعب ذاكرتها وحكاياتها، حكايات الذين دخلوا ولم يخرجوا منه أبداً، أو الذين خرجوا بأرواح وأجساد مشوهة. لكن سوف يدور الزمن بعد عشرين عاماً أو أكثر عند الثلث الأخير من الرواية، وبعد أن يصبح راشد ضابطاً كبيراً يحقق مع ابن أخته زاهر الذي انضم إلى ثورة ظفار، وتم حبسه هو ورفاقه في قلعة الجلالي مع خطوات القضاء على الثورة. تحفل الرواية بمثل هذه الرموز، كما صرة نقود راشد من بيع الناقة لحظة وصولهما مسقط التي تدفنها ريا تحت شجرة الدار وترفض لمسها، بل تخفيها عن زوجها علي، حتى اللحظة التي يحفر فيها زاهر تحت الشجرة ويجد المال، هذه الصرة تدور عليها الدوائر لحظة أن تحملها ريا وتذهب فيها إلى بيت أخيها راشد وتطلب منه أن يأخذها ليقدمها فدية عن حياة ابنها المسجون. لنقرأ: «أخرجت من تحت عباءتها كيس القماش، مدت يدها إليه، دموعها جمرات تهطل، تكسر صوتها في الرجاء، هذه قروش بنت الخواضة عطيتني إياهن وقلت ضميهن، تتذكر، خذهن… خذهن فدية عنه، مستجيرة بك أخوي، قول حالحكومة هذه فدية دمه».

تشغل انعكاسات الحروب والثورات مساحة مهمة في السياق السردي ككل بدءاً من التحاق راشد بالعسكرية، وقتاله القبائل دفاعاً عن السلطان سعيد، وانتهاء بالمشاهد الأخيرة والقضاء على ثورة ظفار عام 1972. تعتبر مدينة مسقط المسرح الرئيس للأحداث، مع وصف موجز لا يخل بالسرد للأماكن والعادات والتقاليد، أيضاً التنوع العرقي، حيث يوجد القادم من دول مجاورة في الخليج والقادم من الهند وباكستان وبلوشستان.
______
*الحياة

شاهد أيضاً

واقعية الخيال فـي روايـة العـطر

خاص- ثقافات *غازي سلمان تتحرك الشخصيات في الأدب والفنون الإبداعية الأخرى من واقعها الافتراضي إلى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *