الرئيسية / قراءات / “حقائق تاريخية عن التأثير الموسيقي العربي” عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر

“حقائق تاريخية عن التأثير الموسيقي العربي” عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر


( ثقافات )

في إطار التعاون بين المجمع العربي للموسيقى (جامعة الدول العربية ) والمؤسسة العربية للدراسات والنشر، صدر حديثا كتاب “حقائق تاريخية عن التأثير الموسيقي العربي”، لأحد أهم الباحثين الاسكتلنديين في تاريخ الموسيقى العربية وهو هنري جورج فارمر، وترجمة الدكتور عبد الله مختار السباعي.
يقول الدكتور كفاح فاخوري أمين عام المجمع العربي للموسيقى في تذييله للكتاب : 
بحسب ما ورد في المادة الثانية من النظام الأساسي للمجمع العربي للموسيقى التابع لجامعة الدول العربية فإن من واجباته الرئيسية الاعتناء بنشر الثقافة الموسيقية إسهاما منه بتطوير التعليم الموسيقي وتعميمه ولتحقيق ذلك لا بد من السعي الدائم والحثيث لجمع التراث الموسيقي العربي، وإبراز ما يتضمنه من بحوث ودراسات موسيقية جادة ومعمقة. من هنا عمد المجمع إلى إصدار مجلة “البحث الموسيقي” العلمية المحكمة وتعزيز جميع مؤتمراته واجتماعاته بالندوات العلمية المتضمنة الدراسات التي تعالج موضوعات تعزز الفكر الموسيقي العربي وتبقيه متفاعلاً مع محيطه من جهة ودارساً لأي تأثيرات تفد إليه من جهة أخرى. وتشكل ترجمة هذا الكتاب من اللغة الانكليزية ونشره باللغة العربية إضافة للمكتبة الموسيقية العربية في وقت أخذ المجمع على نفسه العمل الحثيث على كتابة تأريخ الموسيقى العربية بأقلام الباحثين الموسيقيين العرب المعاصرين بعد أن كان هذا الدور ولسنوات طويلة وقفاً على المستشرقين؛ ومنهم من كان موضوعياً مثل مؤلف هذا الكتاب الذي شارك في المؤتمر الأول للموسيقى العربية الذي انعقد في القاهرة في سنة 1932، ومنهم حتماً من أساء، عن قصد أو غير قصد، إلى تاريخ هذه الموسيقى العربية العريقة. إن إضاءة شموع المعرفة كفيلة في إنارة طريق إحقاق الحق مهما اقتضى ذلك من وقت وجهد. 
الشكر لكل من ساهم معنا في إخراج هذا الكتاب إلى حيز الوجود، بدءاً من مؤلفه، إلى مترجمه، إلى كل من كانت له إضافة مهما كان شأنها، انتهاءً بقارئه الكريم. 
يقع الكتاب في 440 صفحة من القطع الكبير .

شاهد أيضاً

سومري ينقش حروفه بإزميل الزمن

خاص- ثقافات *خلود البدري شفاه الكلمات ، قراءات  في الرواية والقصّة والشعر /2018 دراسة وقراءة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *