الرئيسية / فنون / السينما المقاوِمة تعود إلى جبهة برلين!

السينما المقاوِمة تعود إلى جبهة برلين!


*هوفيك حبشيان
كما توقع كثيرون، نال المخرج الإيراني جعفر بناهي الذي منعته سلطات بلاده من العمل لمدة عشرين عاماً، جائزة “الدبّ الذهب” في برلين (5 – 15 الجاري) عن فيلمه الدوكودرامي البديع، “تاكسي”، شريط وصل الى المهرجان من دون مخرجه. فاذا كانت ايران “تتسامح” مع مخرج “الدائرة”، وتتيح له فرصة تصوير أفلامه بـ”السرّ” وتسريبها الى التظاهرات السينمائية الكبرى، في المقابل لا تسمح له بمغادرة البلاد والتوجه الى العاصمة الألمانية لتسلم جائزته. الأمر الذي يوقع قضية بناهي في الالتباس والغموض، وخصوصاً ان المخرج يمتنع عن ذكر اسماء العاملين معه في الفيلم، على الرغم من ظهورهم المعلن والواضح فيه. سؤال يؤرق الكثيرين: أيُّ منطقٍ هذا أن يُسمح له بأن يصوّر (اذا اعتبرنا انه مراقب وأن مخابرات بلاده لا تجهل تفاصيل تحركاته ونشاطه) ويبعث بالفيلم الى برلين، وغير مسموح له بأن يخرج من الحدود الايرانية ليصطحب العمل؟

مساء السبت في الـ”برليناله”، كانت من المرات النادرة التي لم يصوّب فيها المصورون عدساتهم صوب المخرج بل تركزت على “الدبّ الذهب” الذي ظلّ وحيداً على طاولة صالة المؤتمر الصحافي. هناء، ابنة اخت بناهي، هي التي اعتلت المنصة لتسلم الجائزة (فيما كانت زوجته من بين الحضور)، تحت وابل من التصفيق الحاد وصيحات الرضى، ما جعل الفتاة الصغيرة التي ظهرت في “تاكسي” في دور تلميذة، تعبّر عن عدم قدرتها على الكلام من شدة الانفعال، قبل ان تنهار بكاءً ويتم ابعادها عن المسرح.
______
*النهار

شاهد أيضاً

فيروز عصفورة تائهة بين الشمس والشرق

*أحمد شوقي علي مع اقتراب ذكرى ميلاد أو رحيل أحد المبدعين المؤثرين، ثمة صحافي يمد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *