الرئيسية / نصوص / دموع الصحراء

دموع الصحراء



**باولو كويليو/ترجمة: حسن لشهب

(ثقافات) 

عاد أحد أصدقائي من المغرب ومعه قصة جميلة…
عند وصول رجل دين إلى مراكش، قرر بأن يتجول كل صباح في الصحراء الموجودة عند حدود المدينة. أثناء جولته الأولى، لاحظ رجلا ممددا فوق الرمل وبإحدى يديه كان يلمس الرمل وأذنه ملتصقة بالأرض.
لعله مجنون قال لنفسه…
لكن الحدث تكرر كل يوم، وبعد مرور شهر أثاره هذا السلوك الغريب وقرر أن يخاطب الرجل، جلس القرفصاء بجانبه، وبصعوبة بالغة –لأنه لم يكن يتكلم اللغة العربية جيدا- سأله:
-ماذا تفعل؟
-أؤنس الصحراء وأواسيها عن وحدتها ودموعها.
-لم أكن أعلم أن الصحراء يمكن أن تبكي.
-إنها تبكي كل يوم لأنها تحلم بأن تصبح مفيدة للإنسان وأن تتحول إلى حديقة فسيحة يمكن أن نزرعها حبوبا و ورودا، وأن نربي فيها خرافا.
-إذن قل للصحراء بأن تنفذ مهمتها على الوجه الأكمل (قال رجل الدين) وكل مرة أمر من هنا، أفهم البعد الحقيقي للكائن الإنساني لأن فضاءه المفتوح يسمح لي أن أرى كم نحن صغار أمام الله.
“لما أنظر إلى هذه الرمال أتخيل آلافا من البشر ولدوا متساوين، ولو أن العالم لم يكن على الدوام عادلا. جباله تسعفني على التأمل ولما أرى الشمس تشرق في الأفق تمتلئ روحي بالسعادة وأقترب أكثر من الخالق”.
عاد رجل الدين إلى اهتماماته اليومية، وكم كانت دهشته كبيرة لما وجد الرجل صباح اليوم التالي في نفس المكان وفي نفس الوضع. فسأله:
-هل أبلغت الصحراء كل ما قلته لك؟
حرك الرجل رأسه بالإيجاب.
-ومع ذلك تستمر في البكاء!
-أسمع كل صرخاتها إنها تبكي الآن لأنها أدركت أنها بقيت بلا فائدة طوال آلاف السنين، وأنها أضاعت وقتها في الكفر بالله وبمصيرها.
– فلتقل لها إذن بأن الكائن الإنساني بالرغم من حياته القصيرة، يقضي وقتا طويلا في التفكير بأنه بلا فائدة، معتقداً أن الله لم يكن عادلا معه، ولما تصل لحظة يحصل فيها حدث يوضح له لماذا ولد، يظن بأن الوقت قد فات لتغيير حياته، ويستمر في المعاناة، ومثل الصحراء يعذب نفسه عن الوقت الذي فات..
قال الرجل: لا أدري إن كانت الصحراء تسمع لقد تعودت على الألم وليس بإمكانها رؤية الأشياء بشكل مغاير.
-إذن سنعمل ما أقوم به دائما لما أشعر أن الناس فقدوا الأمل،.. سنصلي.
جلسا معا على الركبتين وصليا، أحدهما استدار نحو مكة لأنه مسلم والآخر شبك يديه مصليا لأنه كاثوليكي. صلى كلا منهما لربه ولو أن الأمر يتعلق دائما بنفس الإله رغم أننا نلح على إعطائه أسماء مختلفة.
في اليوم التالي، حين تابع رجل الدين جولته الصباحية، لم يكن الرجل هناك في المكان الذي اعتاد أن يعانق فيه الرمال، بدت الأرض رطبة لأن عينا صغيرة قد ظهرت. في الشهور الموالية كبرت العين و بنى سكان المدينة حولها بئرا.
يسمي البدو المكان “بئر دموع الصحراء” ومن شرب ماءه كما يقولون سيحول مصدر آلامه إلى مبرر للفرحة وسينتهي إلى إدراك حقيقة مصيره.
______________
*عن “مثل نهر يجري”; مجموعة نصوص لباولو كويليو

شاهد أيضاً

قصَّتان

خاص- ثقافات *سوسن علي الشَّبح لم أكُنْ أتمالكُ نفسي عند الإجابة عن الأسئلة الموجهة لي.. …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *