الرئيسية / نصوص / تُوفِّيتْ مثلَ قَصيدةٍ

تُوفِّيتْ مثلَ قَصيدةٍ


*ناريندرا كومار آريا/ ترجمة: محمَّد حلمي الرِّيشة

(ثقافات)

توفِّيتْ مثلَ قَصيدةٍ
صَامتةً ومَمنوعةً
ومفزَعةً فِي العَواطفِ
كانَ واضحًا مِن وَجهِها
طوالَ حياتِها كانتْ غامضةً ومبهَمةً
معَ علامةِ استفهامٍ منَ اللاَّمبالاةِ بينَ النَّثرِ والقَصيدةِ.

لمْ تكنْ تَتوقُ إِلى القيامِ برحلاتٍ منَ التَّجريدِ
أَثبتَ عدمُ جَدوَاها كارثةً لِلامَعْناها.

عاجزةٌ على البيعِ أَبدًا
مثلَ رواياتٍ تُباعُ بالتَّجوالِ
مثلَ المعنَى الأَعمَق رُكِلَ خارجًا فِي الهامشِ
بَقِيتْ تتلوَّى
حسَاسيتُها مَوجودةٌ
فِي حينِ أَنَّهُ يُمكِنُها أَن تحصلَ علَى مكانةٍ لِنَفسِها
علَى صفحةٍ فِي أَيَّةِ جَريدةٍ.

كانتْ عالَمًا مِن شَبكاتِها
حيثُ علَى كلِّ بابٍ
نَمَتْ عَقباتٌ منَ المعَاييرِ.

تَسعَى إِلى تَدخيلِ جَوهرٍ مَلحميٍّ
فِي مكانةِ الهايكو لهَا
مَلعونةٌ كمَا نَقدٍ دائمٍ
لِغَمزاتٍ غراميَّةٍ مُريبةٍ
لاَ يتطلَّبُ زَوالُها أَيَّةَ تَعليقَاتٍ بعدَ وفاتِها
لقدْ تُوفِّيتْ مثلَ قَصيدةٍ فِي رَغبةٍ جادَّةٍ.

* ولدَ فِي مُراد آباد فِي الهندِ، وتلَّقى تعليمَهُ فِي جامعةِ الهِندوسِ في باناراسِ، وتخصَّصَ فِي العلومِ السِّياسيَّةِ والإِدارة؛ دكتوراه فِي العولمةِ وأَثرها على سيادةِ الهندِ. يكتب باللُّغتينِ الهنديَّةِ والإِنجليزيَّة. قصائدهُ ومقالاتهُ منشورةٌ فِي مختلفِ المجلاَّتِ والدَّوريَّاتِ

شاهد أيضاً

أنشوطه بخيالي الزائف

خاص- ثقافات *خلود البدري كان المساء شاحبا رمادي اللون ، أنظر من خلال زجاج السيارة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *