الرئيسية / إضاءات / مفلح العدوان.. الهندسة تخدم الابداع

مفلح العدوان.. الهندسة تخدم الابداع


*

يبدو أن لا شيء يمكن أن يأسر الروائي والمسرحي الأردني مفلح العدوان مثل الأمكنة والحفر في الذاكرة والأفكار للوصول الى الكنوز الابداعية.

ويبدو أن التجربة العملية للعدوان الذي عمل مهندسا كيميائيا في مناجم الفوسفات الاردنية أثرت في تجربته الابداعية وجعلته قريبا من عالم حقيقي يمكن أن ينسحب على عوالمه الفنية الداخلية.

وتحدث العدوان الى اذاعة مونتي كارلو مؤخرا عن تجربته المهنية مع عمال المنجم قائلا “إن مجتمع عمال المنجم عبارة عن مجموعة من الناس البسطاء الذين كانوا يحاولون ترجمة حياتهم بتفاصيل أكثر جمالاً”.

واضاف ان تفاعله مع عمال المنجم قد قربه من الميثيولوجيا والأسطورة وجعله يتعامل مع الذاكرة بإيجابية أكثر. كما رأى وأن فعل الحفر الذي يجسده المنجم، واكتشاف ما يحدث في أعماقه، كان الرسالة الأكثر حضوراً في فعل الكتابة”.

كما اعتبره “المفتاح لإدراك أننا كلما حفرنا بالأشياء عميقاً كلما وجدنا الأشياء الثمينة”، تماماً كالحفر أو الغوص في النفس البشرية، بحيث نستخرج منها معاني إنسانية ونجد فيها الذهب الحقيقي.

ويعتبر مفلح العدوان أيضا من الكتاب الأردنيين القلائل المتخصصين في كتابة “البلدانيات”، وصدر له في هذا السياق كتاب “بوح القرى” الذي يرصد جولاته على الواقع الاجتماعي والتاريخي والميثولوجي لعدد من البلدات الأردنية بلغة أدبية.

يعتقد مفلح العدوان أن الواقع العربي اليوم وكل الأحداث التي تعصف به ليست وليدة اللحظة، وإنما نتيجة تراكم المعاناة في الماضي عبر عشرات السنوات، “كانت الحرية خلالها مجرد حلم والعدالة شبه منعدمة”.

“كان هناك إجحاف وظلم في حق الإنسان العربي في الحقبة الأخيرة على الرغم من الإرث الحضاري والإنساني العظيم الذي يمتلكه”.

ويؤكد العدوان أن من حق الإنسان العربي بما لديه من كفاءات ومن حضارة ومن عمق إنساني أن يكون على قدم المساواة مع غيره من الشعوب.

وإضافةً إلى تأليفه أربع مجموعات قصصية، كتب العدوان مسرحية “عشيات حلم”، التي فازت بالمرتبة الثالثة لجائزة الشارقة للإبداع في مجال المسرح بدولة الإمارات العربية المتحدة عام 2001 .

شارك في مسابقة اليونسكو للكتابة الإبداعية في فرنسا بثلاث قصص قصيرة ومشروع إبداعي حول أسطورة الأرض الواحدة وفاز بجائزتها وهي عبارة عن فترة تفرغ إبداعي لمدة أربعة أشهر في باريس.

حصل عام 1995 على جائزة محمود تيمور للقصة على مستوى مصر والعالم العربي، وعام 1997 بالميدالية الفضية من مهرجان القاهرة للإذاعة والتلفزيون.
______________
* ميدل ايست اونلاين .

شاهد أيضاً

رمضان بين قرنين

*محمد الأسعد في العودة إلى ذكريات رمضان، كما تجلت في كتابات عصور أقدم من العصر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *