الرئيسية / إضاءات / عزت القمحاوي يفوز بجائزة نجيب محفوظ للأدب عن روايته “بيت الديب”

عزت القمحاوي يفوز بجائزة نجيب محفوظ للأدب عن روايته “بيت الديب”






أعلنت لجنة تحكيم جائزة ميدالية نجيب محفوظ الأدبية، منذ قليل عن فوز الكاتب والروائى عزت القمحاوى بجائزة هذا العام عن رواية “بيت الديب”، وذلك في الحفل المقام الآن بمبني الجامعة الأمريكية بالزمالك.

ترأس لجنة تحكيم الجائزة هذا العالم تحية عبد الناصر، حفيدة الرئيس الراحل جمال عبدالناصر، الأستاذ بقسم الدراسات العربية بالجامعة الأمريكية بالقاهرة، وضمت في عضويتها الدكتورة شيرين أبو النجا، أستاذ الأدب الإنجليزي بجامعة القاهرة، والشاعر اللبناني عبده وازن، رئيس القسم الأدبي بصحيفة الحياة اللندنية، والمترجم همفري دايفيز، والناقدة مني طلبة، الأستاذ بجامعة عين شمس.

وتمنح الجامعة الأمريكية الجائزة تكريماً لاسم أديب نوبل الراحل نجيب محفوظ منذ عام 1996 بشكل سنوي في الحادي عشر من ديسمبر كل عام، الذى يوافق ذكرى ميلاد نجيب محفوظ، لدعم ترجمة الأدب العربي المعاصر.

ويحصل الفائز علي ميدالية فضية ومبلغ مالى رمزى، كما تتم ترجمة العمل الفائز إلى اللغة الإنجليزية، من خلال مراكز الجامعة الأمريكية للنشر في القاهرة ونيويورك ولندن، ومنحت الجامعة الأمريكية الجائزة العام الماضي للشعب المصري، لإبداعه الأدبي الثوري.


والروائى عزت القمحاوى، الفائز بجائزة نجيب محفوظ هذا العام، مولود في 23 ديسمبر 1961، تخرج فى كلية الإعلام جامعة القاهرة عام 1983، له عشرة كتب بينها أربع روايات، مجموعتان قصصيتان، وأربعة كتب عابرة للنوع.

يعمل بالصحافة منذ التحاقه بكلية الإعلام عام 1979 حتى الآن، تولى إدارة تحرير جريدة “أخبار الأدب” المصرية حتى أوائل 2011، التى أسهم في تأسيسها عام 1993، قبل أن ينتقل في أبريل 2011 إلى قطر، حيث يتولى إدارة تحرير مجلة “الدوحة” الثقافية.

يكتب القمحاوى مقالات أدبية وسياسية أسبوعيًا في اثنتين من كبريات الصحف العربية، هما: القدس العربي (لندن)، والمصري اليوم (مصر).

صدر للقمحاوى عدة كتب وروايات هى: حدث في بلاد التراب والطين (قصص ـ 1992)، مدينة اللذة (رواية 1997)، مواقيت البهجة (قصص ـ 2000)، الأيك.. في المباهج والأحزان (نصوص في الحواس ـ 2002)، غرفة ترى النيل (رواية 2004)، الحارس (رواية ـ 2008)، كتاب الغواية (رسائل ـ 2009)، بيت الديب (رواية ـ 2010)، ذهب وزجاج (بورتريهات ـ 2010)، العار من الضفتين.. عبيد الأزمنة الحديثة في مراكب الظلمات (دراسةـ 2011)، البرج (رواية تحت الطبع).

وقالت لجنة التحكيم في حيثيات منحها للجائزة إنها منحتها إياه لإبداعه في تضفير حياة الريف المصري وفترات تاريخية من الحكم العثماني حتى نهاية القرن العشرين.

يذكر أنه فاز بجائزة نجيب محفوظ للرواية 18 أديبا مصريا وعربيا، منهم 8 نساء و9 رجال، 10 منهم مصريون وفلسطينيان اثنان، وجزائري ولبناني ومغربي وسوري وعراقي واحد، علي مدار تاريخها، من أبرزهم: الأديب الراحل خيري شلبي، وإبراهيم عبد المجيد الذي حصل على الجائزة في دورتها الأولي مناصفة مع الكاتبة لطيفة الزيات، والكاتبة المصرية ميرال الطحاوي والجزائرية أحلام مستغانمي، والشاعر الفلسطيني مريد البرغوثي، والسوري خليل صويلح، وهدي بركات وسمية رمضان.


 


( الأهرام )

شاهد أيضاً

كيف نقاوم وباء التضليل الماحق؟

*حبيب سروري تناولت، في مقالي السابق، إحدى مصائب عصرنا التكنولوجي الجديد: “ما بعد الحقيقة”، وشكليها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *