الرئيسية / فنون / مهرجان القاهرة السينمائي وسط الظروف السياسية الصعبة

مهرجان القاهرة السينمائي وسط الظروف السياسية الصعبة




إسراء عبد التواب *- القاهرة

( ثقافات )

وسط حدة التحديات السياسية التى تواجها مصر جراء الإعلان الدستوري الذى رفض من جانب المعارضة وأحدث إنقسامأ كبيرا بين مؤيد ومعارض له .إفتتح مهرجان القاهرة السينمائى فى دورته ال35 فعالياته بالمسرح الكبير بدار الأوبرا الذى إزدحم عن آخره بكوكبة من الفنانين والمثقفين وحشد غفير من الجمهور العاشق للفن والإبداع، وأهدى الدكتور ” صابر عرب ” وزير الثقافة والفنان الدكتور عزت أبو عوف المهرجان الذى تم إهدائه لأرواح شهداء ثورة 25 يناير والمبدعين الذين رحلوا
وفى كلمته قال صابر عرب كنا نأمل أن يقام هذا المهرجان وقد إستقرت أحوالنا فى مصر، وعلى الرغم من كل التحديات التى واجهتنا فقد كان الإصرار على إقامة مهرجان القاهرة السينمائى الدولى فى دورته الخامسة والثلاثين لكى يكون جزءاً من المشهد الكبير فى ظل العديد من التحولات التى يشهدها المجتمع حراكاً وحواراً وأملاً فى المستقبل ، فمرحباً بالجميع فى هذا المهرجان التاريخى الذى ظل عبر 35 عاماً بمثابة العرس الثقافى والفنى الكبير. ورغم أن دورة المهرجان قد توقفت العام الماضى حينما شهدت مصر ثور الخامس والعشرين من يناير والتى لا تزال تحدث تحولات إجتماعية وسياسية وفكرية ، فنحن نثق بأننا فى حياتنا متجهون نحو الوصول بمصر إلى مصاف الدول الرشيدة إبداعاً وفناً ووعياً ومعرفة ، وأثق فى أن جموع السينمائيين فى مصر والعالم بما لديهم من مشاعر إنسانية رقيقة يستشعرون قيمة هذه اللحظة التاريخية وأهميتها.
وأكد “عرب ” على أن المصريين عازمون على دعم الفن والثقافة، لذا نطالب كل الفنانين وكل الجموع التى تعمل فى مجال الفن والثقافة وكل مبدع فى أى مجاله بمزيد من العمل الإبداعى الخلاق، وخصوصاً وقد ألهمتنا الثورة روحاً جديدة و رؤى وتجارب لكى ننتج فناً وثقافة تعبير عن هذه الثورة . فالثورة لا تحول دون الإبداع بل على العكس، فقد كانت الثورات الإنسانية ملهمةً للفن والثقافة فإن ثورتنا المصرية تفجر فى تلك اللحظة سيلاً منهمراً من الإبداع.
فى سياق مواز قال عزت أبو عوف رئيس المهرجان إن السينما ليست مجرد وقتا للتسلية ولكنها ثورة على كل ما هو قبيح في الحياة، وفي أول دورة للمهرجان بعد ثورة 25 يناير نهديها لأرواح شهدائنا الذين فقدوا حياتهم من أجلنا، ولنجوم السينما المصرية الذين رحلوا عنا منذ الثورة وحتي الآن، ولكن أعمالهم ستظل باقية أبد الدهر ليثبتوا أن الحياة هي السينما والسينما هي الحياة.
بدأ حفل الإفتتاح بعزف السلام الجمهوري والوقوف دقيقة حداد علي أرواح شهداء ثورات الربيع العربي، ووسط تصفيق حاد من الجمهور تعالت الهتافات تحيا مصر تحيا مصر، أعقبه استعراض لقطات من أهم أفلام السينما المصرية التي مهدت وتتحدث عن الثورات المصرية وهي “إسكندرية كمان وكمان ـ شئ من الخوف ـ هي فوضى ـ القاهرة 30 ـ ناصر 56 ـ الناصر صلاح الدين” بإعتبار أن هذه الدورة مهداه لشهداء الثورة، وأثناء إلقاء كلمة للفنان عزت أبو عوف صاحبه عرض فيلم من الصور الفوتوغرافية المأخوذه من ميدان التحرير أثناء الثورة، ثم صعدت لجان التحكيم “الدولية والعربية وحقوق الإنسان” لخشبة المسرح لإلتقاط صورة تذكارية مع وزير الثقافة ورئيس المهرجان ونائبته، وإختتم الحفل بعرض الفيلم المصري “الشتا اللي فات” اخراج ابراهيم البطوط ، بطولة عمرو واكد وفرح يوسف، والذى يدور فى إطار إجتماعى حول تأثير ثورة 25 يناير على أبطاله وتغيير حياتهم. قام بتقديم الحفل حورية فرغلي وعمرو يوسف، واخرجه خالد جلال
حضر الحفل العديد من الفنانين منهم محمود عبد العزيز، محمود قابيل، إلهام شاهين، يسرا، ليلي علوي، لوسي، فيفي عبده، المخرجة ايناس الدغيدي، مادلين طبر، ماجد المصري، خالد ابو النجا، نرمين الفقي، انوشكا، منة شلبي، بشري، منال سلامة، كندة علوش، المنتجون محمد حسن رمزي، ماريان خوري، ومدحت العدل وغيرهم.

شاهد أيضاً

التجريد في التشكيل استجلاء.. من الترنسندنتالي إلى البصري

خاص- ثقافات   *محمد كريش، فنان تشكيلي وكاتب مغربي الواقع حجاب دون الحقيقة والفن فَتْقُه …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *