الرئيسية / إضاءات / القصيمي ومنيف يثيران الجدل بعد رحيلهما

القصيمي ومنيف يثيران الجدل بعد رحيلهما


أحمد زين

عرف النادي الأدبي في منطقة القصيم (370 كيلومتراً من مدينة الرياض) خلال الأيام الماضية شهرةً لم يعرفها طوال تاريخه الذي يمتد لأكثر من ثلاثة عقود. وما كان لهذا النادي، الذي يعد من أكثر الأندية الأدبية محافظةً وبُعداً من الحداثة إلى وقت قريب، أن يَعرف هذه الشهرة المدوية التي رافقت ملتقاه قبل أيام، الذي عُني برصد التحولات الثقافية في السعودية وشارك فيه عدد كبير من النقاد والباحثين، لولا أنه أدرج ورقتين بحثيتين ضمن أوراق الملتقى أثارتا -ولا تزالان- الكثير من الجدل والنقاش الساخن، الأولى تتناول المفكر عبدالله القصيمي والثانية الروائي عبدالرحمن منيف بصفتهما اسمين سعوديين ينتميان إلى منطقة القصيم.

تردد اسم النادي كثيراً في الصحافة الثقافية وفي المواقع الإلكترونية، إضافة إلى تخصيص حلقات تلفزيونية حول ما حدث في الملتقى، الذي ناقش محاور عدة، منها: مفهوم التحول الثقافي وشروطه، قراءة في المسار التاريخي للتحول الثقافي، العوامل المؤثرة في النخب الثقافية السعودية، مؤثرات عربية، مؤثرات غربية، انعكاس التحولات الثقافية على الأدب والنقد وتعبير الأجناس الأدبية عن هذه التحولات، جدلية التراث والمعاصرة في المشهد الثقافي السعودي، دور المؤسسات التعليمية والثقافية (الحكومية والخاصة) في التحولات الثقافية في المملكة العربية السعودية، أثر العالم الافتراضي في التحول الثقافي السعودي، وشهادات نخبة من المثقفين السعوديين وتجاربهم.

أيقظت الورقتان سخط شريحة واسعة من المحافظين، وأججتا غضبهم على هاتين الشخصيتين البارزتين، حتى أن نائب أمير منطقة القصيم عمد إلى توجيه انتقاد لاذع وقاسٍ للنادي بسبب صنيعه هذا. انتقاد الأمير، الذي كان يفترض أن يفتتح الملتقى، مثَّل بدوره سابقة، وأثار موجة من السجال حول مواضيع كثيرة، بدءاً من الفكر الذي ينتمي إليه القصيمي ومنيف، مروراً بموقف النادي مما حدث، وانتهاء بتعاطي المسؤولين مع الشأن الثقافي.

في ما مضى كانت المواقف، من ندوة أو نشاط ثقافي، يتم الإفصاح عنها عبر أساليب «ناعمة»، من خلال خطابات أو «إشارات» يلتقطها مديرو المؤسسات الثقافية ثم يعملون على تنفيذها فوراً، تاركين باب التكهنات مفتوحاً حول الجهة صاحبة الموقف، وكان غالباً يتم الحديث عن جهات بعينها، وليس عن أشخاص بصفتهم الرسمية.

غير أنّ حال ملتقى نادي القصيم جاء مختلفاً، سواء من خلال الإعلان عن الموقف أو طريقة التعبير ولغته، فنائب أمير المنطقة فيصل بن مشعل بن سعود، هاجم الملتقى بقسوة، وعامل النادي بـ «إذلال»، وفق تعبير الكاتب عبدالسلام الوايل.

ومما قاله الأمير: «لا يشرفني تدشين ملتقى نادي القصيم الأدبي، وأربأ بنفسي عن أن أحضر في مكان تذكر فيه أسماء لمعارض بعثي وآخر ملحد». وأضاف: «فور اطلاعي على اسمي الشخصيتين، وأن الملتقى سيتناولهما، رفضت الحضور لتدشين الملتقى». واعتبر أن النادي مارس عقوقاً مزدوجاً على الدين والدولة معاً، مطالباً إدارته بالعودة «إلى المسار الوطني الثقافي النظيف، بعيداً من الشخصيات التي عرف عنها مخالفتها في توجهاتها الفكرية ومعتقداتها الدينية».

قبل انعقاد ملتقى نادي القصيم، كان التعامل مع كتب القصيمي ومنيف شَرَعَ يأخذ مساراً طبيعياً، في ما يبدو، بالنسبة إلى شريحة لا يستهان بها من المثقفين السعوديين على اختلافهم، فأكثر من ورقة نقدية تناولت روايات منيف بصفته روائياً سعودياً متفرداً، في ندوات وملتقيات أدبية وصالونات ثقافية خاصة. وأصدر عنه الباحث محمد القشعمي كتاباً عنوانه «ترحال الطائر النبيل»، وهو الباحث الذي كان سيلقي الورقة حوله. ونشر عدد من الكتاب، مثل هاشم الجحدلي -صاحب ورقة القصيمي- وسواه، مقالات عن المفكر الراحل عبد الله القصيمي في الصحف السعودية، وصدر عنه هو الآخر، كتاب بعنوان «عبدالله القصيمي… حياته وفكره» للكاتب عبد الله القفاري. وبعض كتبهما متوافرة في أكثر من مكتبة في المملكة، والإقبال عليها لافت.

وعلى الصعيد الرسمي، فإن عبدالرحمن منيف -كما تردد- كان دُعي خلال حياته إلى المهرجان الوطني للتراث والثقافة «الجنادرية»، غير أنه لم يلبِّ الدعوة. وفي ما يخص القصيمي، قيل مرراً إنه إلى آخر حياته في القاهرة كان يتقاضى راتباً من حكومة بلاده، وهو ما يعني في رأي بعض المثقفين، عدمَ وجود موقف رسمي ضدهما، على الأقل ظاهرياً.


المشهد الثقافي إلى فريقين

قسَّمَ تصريحُ الأمير الشديدُ اللهجة المشهدَ الثقافي إلى فريقين، الأول يدافع عن منيف والقصيمي، معتبراً أنهما -رغم كل شيء- علمان بارزان، والآخر يهاجمهما ويستقوي بكلمات الأمير «الغاضبة»، فريق يلوم النادي على إلغاء الورقتين، بحكم أنه مؤسسة مستقلة، وآخر يؤيد الأمير ويشكره على نصرة الدين. ودخل في السجال المثقفُ وغير المثقف، والأديب ورجل الدين. ووفرت هذه القضية موضوعاً مثالياً لتناول كل أزمات المجتمع ومشاكله، وطريقة البعض في التحاور مع الآخر، أو التعبير عن مواقفه.

يقول الكاتب عبدالسلام الوايل إن تصريح الأمير حول الورقتين البحثيتين «أحزنني، كما أحزنتني ردود فعل القراء. لم يكن حزني بسبب قناعات الأمير فيصل الشخصية، فذلك افتئات على حقه الفردي في أن يرى العالم بالطريقة التي تناسبه، إنما كان حزني على ضعف الحقل الثقافي في بلادي وتبعيته وغربته». ويتبدى ضعف الحقل الثقافي في رأي الوايل، في «استسهال الهجوم عليه من مسؤول من دون أي تحرُّج، ثم برفضه رعاية الملتقى، حتى بعد إلغاء النادي الورقتين».

وحمَّل الدكتور عبدالرحمن الحبيب نادي القصيم الأدبي مسؤولية إلغاء الورقتين، مشيراً إلى أن نائب أمير منطقة القصيم لم يمنعهما، إنما رفض الحضور، «وهذا من حقه». وقال إن القصيمي والمنيف «مهما اختلفنا مع وجهتي نظرهما أو اتفقنا، هما من أهم أعلام الثقافة العربية في القرن العشرين، فإذا كان كثير من المنابر العربية يناقش أعمالهما، ناهيك عن احتفاء هذه المنابر بهذه الأعمال، فمن باب أولى أن تقوم أنديتنا السعودية بمناقشة ذلك، فهما سعوديان».

وترى الكاتبة سالمة الموشي، وجود علاقة وثيقة بين ثقافة الإقصاء وتردي الحراك الفكري: «ليست تكمن في أمسية تم إيقافها أو ورقة تمت مصادرتها، الأمر يتعدى كل هذا إلى الفكر الذي يقف وراء هذه المنظومات الفكرية والطرق الإجرائية، التي تدفع بالفكر والوعي الثقافي إلى منطقة الصفر».

وهاجم الدكتور عبدالله الغذامي النادي، الذي «ألغى بجرة قلم ورقتي القصيمي ومنيف… متطوعاً ومتصدقاً بهذا على الثقافة». ويرى أن العلة «في المثقف الخانع المستسلم والذليل الذي ينتحر معنوياً وثقافياً، ثم يتباكى ويلوم المؤسسة على ما يجري». غير أن الغذامي لا يتوانى في كيل المديح للأمير، إذ يرى في موقفه «متغيراً يجب أن نحتفل به، وذلك حين يفصل المسؤول بين حقه الخاص في الرأي واتخاذ الموقف، وبين قراراته، حيث لا يمنع تبعاً لما يرى».

وقال الدكتور عبدالعزيز السبيل إن ما يلفت الأنظار ويستوقف المراقب لواقع المجتمع، «هو وجود جهات حكومية أو أفراد مسؤولين يسيرون ضد تيار التسامح والانفتاح والتعددية وقبول الآخر! ويأتي ذلك في أقوالهم وأفعالهم، منطلقين وفق قناعاتهم من الدفاع عن العقيدة والوطن، وهي الراية التي يفترض أن ينضوي الجميع تحتها. وكأن الآخرين، أجهزة ومسؤولين، يحملون رايات أخرى». وتساءل: «هل توجُّه الحوار والتسامح هو توجه قيادة أم توجه دولة؟». ويلفت إلى أن كثيراً من الأحداث «تؤكد أنه توجه قيادة، وأن جهات ومسؤولين في الدولة لا يتبنى هذا التوجه». وتساءل الكاتب والشاعر علي الرباعي عن الموضوعية «في حوارنا مع النخب المفكّرة والأفكار النخبوية أسئلةً مؤرّقة، كونَها تُطرح في زمن تحولات لا نزال نعاني فيه من حال التخلف والبطالة العقلية، كون الثقافة التلقينية الرجعية جَذّرت في عمق هياكلنا الدينية أن مخالِفنا كافر وملحد ومستباح الدم والعرض والمال». وقال: «قرأتُ القصيمي ومنيف منذ قرابة 20 عاماً، فوجدتُ أدباً خلاّقاً وأفكاراً حرّة تستنكر التخلف والانهزام، وتشنّع على الاستبداد وتعلن رفضها القهر والوصاية».

كيل الانتقاد للنادي على إلغاء الورقتين، ولومه لأنه أخذ موقف الخانع، سببه تصور غالبية المثقفين أن النادي هو من ألغى الورقتين، وأنه بدلاً من ذلك كان يمكنه أن يتجاهل موقف الأمير الحاسم حيالهما، وأن يتركهما في برنامج الملتقى. غير أن البيان الذي أصدره النادي وجاء متأخراً أياماً على اختتام الملتقى، يدحض مثل هذه التصورات، ويؤكد تلقي «توجيهات» بمنع الورقتين، وبالتالي فلا لوم يقع عليه لأنه يمتثل للقرارات، مثله مثل أي مؤسسة رسمية.

وفي البيان، الذي تجنب ذكر اسمي القصيمي ومنيف، يؤكد النادي أﻥ ﺍﻟﻤﻠﺘﻘﻰ «ﻟم يكن يهدف ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺘﻜريم ﺃﻭ الا‌حتفاء ببعض ﺍﻷسماء ﺍﻟﺘﻲ تناوﻟﺘﻬﺎ ﺍﻷ‌ﻭﺭﺍﻕ، ﻭﺇنما كاﻥ يرمي ﺇﻟﻰ تقديم تحليل ﻋﻠﻤﻲ ﻟﺒحث ﺃسباﺏ ﺍﻟﺘحوﻻ‌ﺕ ﺍﻟﺘﻲ مرﺕ بها تلك ﺍﻟﺸﺨﺼﻴﺎﺕ، ثم مناﻗﺸﺘﻬﺎ… بيد ﺃﻥ ﺃحداثاً حالت ﺩﻭﻥ تحقيق هذا ﺍلهدف ﺍﻟمعرفي، ﺍﻟذي كاﻥ يصبو ﺇﻟﻴﻪ ﺍﻟﻨﺎﺩﻱ، ﻭقد تمثل ذلك في التوجهاﺕ ﺍﻟﺘﻲ جاﺀﺕ بحذﻑ ﻭﺭﻗتين منﺃﻭﺭﺍﻕ ﺍﻟﻤﻠﺘﻘﻰ». وأكد البيان أن ذلك «شكل حرجاً ﻟﻠﻨﺎﺩﻱ، ﺇﺫ ﻗﺎﻡ باستعدادﺍﺕ ﻭترتيبات ﻭتنظيماﺕ ﻭﺩعوات ﻷعضاء شرف ﻭﺩﺍﻋمين ﻭضيوف ﻭﻤﺸﺎركين ﻓﻲ هذا ﺍﻟمحفل ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﻲ ﺍﻟﻜبير».


( الحياة )

شاهد أيضاً

الاضطهاد الديني يحاصر المبدعين العرب

*خلود الفلاح في ليبيا اتهم خطيب جامع من على المنبر الكاتب وعازف العود الليبي خليل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *