الرئيسية / خبر رئيسي / عماريون : صبيح زهراو الموسوي مؤرخاً

عماريون : صبيح زهراو الموسوي مؤرخاً

*حامد عبدالحسين حميدي / ناقد عراقي

يذهب بعض المؤرخين مثل ” كروتشي ” إلى اعتبار : ( أنّ التاريخ كلّه تاريخاً معاصراً. ولا يمكن للإنسان أن يفهم نفسه أو يفهم الحاضر بدون الماضي ، و معرفة الماضى تكسبه خبرة السنين الطويلة و التأمل فى الماضى يبعد الإنسان عن شخصه ، فيرى ما لا يراه فى نفسه بسهولة من مزايا و أخطاء الغير ، و يجعله ذلك أقدر على فهم نفسه ، و هم الآخرين و أقدر على حسن التصرف فى الحاضر وفى المستقبل ).
لذا / يعدّ البحث التأريخي من الأمور المهمة في تثبيت وتوثيق المعلومات والوقائع والأحداث والشخصيات البارزة ، وهذا يتطلب من المؤرخ نفسه أن يتّسم بروح الأمانة وجدية التنقيب والإخلاص في ذلك ، ونقل الوقائع بكلّ دقّة ومهنية ، أضف الى أن الاعتماد على مصادر كتابية وشفاهيّة موثوقة ومخطوطات تشكّل ركناً أساسياً في هذا المجال .
كتاب ( عماريون ) (1) للكاتب والمؤرخ ( صبيح زهراو الموسوي )(2) ، ط 1 لسنة 2017 ، فيه سمة الشمولية حيث اتخذ من مدينته ( العمارة ) فضاءً يتحرك من خلالها بصورة واقعية ، في مفاصل عدّة : ( اجتماعية وسياسية وثقافية ودينية وطبّية و رياضية … الخ ) ، من خلال هذه المحاور انطلق المؤلف في مقدمة كتابه مؤكداً على أنّ : ( عماريون .. أبناء مدينة التعايش بين الاديان والمذاهب شعارهم التسامح والمحبة والاحترام المتبادل .. ينظرون الى الدين على انه مبدأ انساني يدعو الى الرحمة والعطف والوحدة والتضامن ويرفض العنف والكراهية والعنصرية ) ص 6 .
هذه الاشارة تمنحنا الرؤية الرصينة التي اعتمدها ، ومن خلالها تحرّك المؤلفُ في مداراتٍ مفتوحةٍ ، حيث ربط بين الماضي والحاضر بمسارات متوازنةٍ – تأريخياً – .
قسّم المؤلف كتابه حسب المعطيات الآتية التي أتاحت للقارئ / الفاعل فرصة تكوين صورة متكاملة عن هذه المدينة وأبنائها ، كما يأتي : –
أولا : نبذة عن تأريخ ميسان / القوة النهرية في العمارة / ثانوية العمارة للبنين / المستشفى الامريكاني في مدينة العمارة / المكتبة المركزية في العمارة / بلدية العمارة / مقبرة الانكليز في العمارة / سبع قصور .
ثانياً : تتبع المؤلف نشأة الحركة المسرحية في المدينة في موضوعة ( عميد المسرح العربي في مدينة العمارة ) حيث شيّد أول مسرح في اوائل عام 1937 ، وبعد الانتهاء منه ، اقيمت أول حفلة ساهرة لفنانين مصريين ، وبحضور مسؤولين وشخصيات عمارية – انذاك – .
ثالثاً : تأثير السينما في مدينة العمارة ومدى تفاعل أبنائها مع هذا التطوّر الكبير ، في موضوعة ( عنتر وعبلة في مدينة العمارة ) في أواخر عام 1948 ، ومجيء بعثة سينمائية مصرية لتصوير فلم ( مغامرات عنتر وعبلة ) ومشاركة أبناء العشائر في الفلم .
رابعاً : أفرد الكاتب موضوعة عن شخصية أجنبية ، كان لها الاثر الفاعل في المدينة إنه : ( ولفرد ثيسكر ) المستكشف والدبلوماسي والمؤرخ والعسكري المولود في اديس بابا في اثيوبيا .
خامساً : سلّط الضوء على الحركة الرياضية من خلال تأسيس نواد تجمع الرياضيين بمختلف الفعاليات الرياضية ومنها ( نادي العمارة ونادي الحرية ) ، وما حققه الرياضيون من انجازات كبيرة في هذا الميدان .
سادساً : موضوعة الحركة الكشفية في العمارة ، وبيان بوادرها الاولى كحركة فتوة في العهد الملكي ، الى أن أخذت صبغتها الأُخرى ( حركة كشفية ) في تشكيل فرقة كشفية في كل مدرسة يتكون افرادها من (25) كشفياً وبزيّ خاصّ ، كما وضّح المؤلف على الدورات التدريبية التي اقيمت من أجل ذلك .. وحسب السنوات .
سابعاً : ركّز المؤلف على سِيَر ( 150 ) شخصية مختلفة المشارب لها دورها وحضورها التأريخي في المدينة ، منها : تربوية ورياضية وأدبية وإعلامية وعلمية ووزارية وفنية ، نذكر منها : ( الشاعر والمحقق اللغوي الدكتور ابراهيم احمد السامرائي / السياسي ابو طالب عبدالمطلب الهاشمي / النحات العالمي احمد فليح البياتي / الفنانة انعام الربيعي / الرياضي ثائر عبدالوهاب محمد الجبر / المؤرخ جبار عبدالله الجويبراوي / الشيخ جعفر النقدي / العالم النووي حامد معيدي الباهلي / الشاعر حسب الشيخ جعفر / الصائغ حسني زهرون / الكتبي حيدر حسين داود اللامي ( صاحب المكتبة العصرية )  / الشيخ سعدون مطلك السلمان / العميد صالح عبدالقادر الصالحي / الزعيم طه الشيخ احمد / العالم الفيزيائي عبدالجبار عبدالله / الشاعر كاظم غيلان الدراجي / الاستاذ التربوي ليث حاتم سالم  …. الخ ) .
كتاب ( عماريون ) يمثّل مرجعاً لا يمكن الاستغناء عنه ، وإضافة نوعية للمكتبة والكتب التأريخية ، لما بذل فيه المؤلف ( صبيح زهراو الموسوي ) من جهدٍ توثيقي كبير وعمل جادٍ في حفظ تأريخ مدينة جنوبية ، استمدت عطاءها الفكريّ والثقافيّ من تميّز أبنائها في الميادين المختلفة .
……………………….
هامش :
(1) عماريون : صبيح زهراو الموسوي ،  ط 1 لسنة 2017 .
(2) صبيح زهراو الموسوي : تولد 1947 العمارة ، خريج معهد المعلمين – التربية الرياضية عام 1964- 1965 ، بطل العمارة للمسافات الطويلة للأعوام ( 1962 / 1963 / 1964 ) ، سكرتير اتحاد العاب القوى للأعوام ( 1974 / 1984 ) ، مدير مدرسة الجنائن الابتدائية للأعوام ( 1984 – 2005 ) ، صدر له : ( العمارة مدينتي ) / ( عماريون ) .

شاهد أيضاً

خلدون الداوود: مثابر بلا كلل.. يعتصم بالفن في مواجهة الخراب

 خاص- ثقافات   يحيى القيسي*   في منتصف التسعينات من القرن الماضي قادني الصديق الشاعر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *