الرئيسية / إضاءات / الروائي إبراهيم الكوني يستنكر الاقتتال الليبي

الروائي إبراهيم الكوني يستنكر الاقتتال الليبي


( ثقافات )

كتب الروائي الليبي إبراهيم الكوني بياناً أعلن فيه اعتراضه على ما يحصل في ليبيا من معارك أهلية، ووزع البيان ناشره ماهر الكيالي صاحب المؤسسة العربية للدراسات والنشر. وهنا نص البيان:


 
في هذه الآونة العصيبة التي تشهدها بلادنا لا نُغالي إذا قلنا إن ليـــبيا اليوم في مـــفترق طرق. ومواجهة هذه الحقيقة تستدعي أن نتحلّى بالشجاعة إذا شئنا أن نُجير بلادنا من خطورة تبعات هذا المنعطف. شجاعة لا تقلّ عن شجاعة الاستعداد للتضحية بالنفس التي تحلّى بها ثوّار فبراير في سبيل بعث الأحلام القتيلة التي لن تعني في النهاية سوى بعث الحقيقة من المنفى الذي أراده لها النظام. أليسَ عاراً أن نجود بالنفوس في سبيل صنع المعجزة ثم تُعجزنا النفس الأمّارة بالسوء في أن نتحرّر من ورم النفوس وهو الانتقام؟

ألَم يحنْ الأوان لأن نعي بأنّ استمرار القتال بعد غياب النظام ليس ظمأً إلى الحقيقة ولكنّه ظمأٌ إلى الدمّ؟ ألَا ندري من تجارب الثورات التاريخيّة العظمى أن نجاح الثورات ليـــس في تحقيق النصر الذي يُتوّج عادةً بإســـقاط الأنظمة، ولكن في سرعة الشفاء من جراح الثورات بالقدرة على إيقاف النزيف الذي يعقب إسقاط الأنظمة؟ وهي بطولة لا تقلّ شأناً عن بـــطولة الهـــبّة الأولى لأنّــها هي الجهاد الأكبر في مقابل الثورة كجهادٍ أصغر. ألَا نستطيع أن نهتدي بسيرة نبيّنا عليه الصلاة والسلام فنعلن على الملأ كما أعلَن: «اذهبوا فأنتم الطُّلَقاء»؟ لأنّنا لو تأمّلنا مليّاً ما حدث فلن يُعجزنا أن نُدرك حقيقةً جليّة هي أن مَنْ نحسبهم الآن أعداءً هم ليسوا بالأمس إخوتنا وحسب، ولكنّهم كانوا ضحايا أيضاً مثلنا، بل ضحايا أكثر منّا، لأنّهم لم يرفعوا السلاح في وجوهنا دفاعاً عن نظام، ولكنّهم فعلوا ما فعلوا عن جهلٍ وعن ضلالٍ لعب فيه دهاء النظام دور البطولة؟

وها نحن ننسى أنّهم ضحايا، ونغضّ البصر عن حقيقتهم كأبناء وطن، لنُعاملهم كأعداء الأبد، في حين تقول كل الشرائع إن العدوّ، حتّى العدوّ المبين الغازي للوطن، لا يعود عدوّاً ما إن ينقشع غُبار الطلع وتُستبدل فوهات البنادق بأفواه البيان. إنّهم منذ تلك اللحظة يعودون (أو يجب أن يعودوا) لا أشقّاء وحسب كما كانوا بالأمس القريب، ولكن النيّة في إعادة تأهيل الوطن تجعل منهم توأمنا الذي لا غنَى لنا عنه إذا شئنا أن نُفلح في نياتنا، ونحقّق طموحنا في البناء. وهو ما لن يحدث ما لم نحترس من المعشوقة اللئيمة التي آلتْ على نفسها ألّا تترك عشّاقها إلّا أمواتاً، المتمثّلة في السلطة؛ لأن مريدي هذه الداهية هم الذين يؤجّجون الأحقاد، ويقصون المثقفين، ويُرهبون الشُّرَفاء، ويشعلون فتيل الاحتراب بين القبائل، ويحملون على الأقليّات، ويخلطون الحابل بالنابل لكي تخلو لهم الحَلَبة للانفراد بالغنيمة وبالسلطة. وما لم يتجرّد أحبّاء الوطن من الأهواء، وما لم تهبّ روح الوطن كما هبّت يوم 17 فبراير، وما لم يوضع الحدّ لجنون أهل الغنيمة وعُشّاق السلطة بالسرعة القصوى، فإن أوان الخلاص يكون قد فات، ووصمة العار سوف تُدركنا، ولعنة التاريخ لن تُخطئنا.

شاهد أيضاً

«بوكر العربية» تنظم ورشة عمل إبداعية في سلطنة عُمان

تنظم الجائزة العالمية للرواية العربية ابتداء من يوم أمس ورشة عمل إبداعية في سلطنة عمان …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *