الرئيسية / خبر رئيسي / طبعة ثالثة من رواية مياه متصحرة وطبعة مترجمة بالهولندية
مياه متصحرة

طبعة ثالثة من رواية مياه متصحرة وطبعة مترجمة بالهولندية

خاص- ثقافات

صدر مؤخرا عن دار فضاءات للنشر والتوزيع الطبعة الثالثة من رواية مياه متصحرة للكاتب حازم كمال الدين وقد جاءت في 200 صفحة من القطع المتوسط.

صدرت حديثا نسخة جديدة من رواية ” مياه متصحرة” للروائي والمسرحي حازم كمال الدين مترجمة إلى الهولندية، وهي الرواية التي صدرت طبعتها الثانية بعد دخولها ضمن القائمة العالمية للرواية العربية “البوكر العربية” لعام 2016. وقد صدرت الطبعة الأولى عن دار فضاءات في الأردن 2015.

لا يكتب حازم كمال الدين ليمتعك بل ليستفزك ثم يسرب لك الامتاع شيئاً فشيئا بعد أن يطمئن إلى أنه استفزك بطرائقه السردية المتداخلة ورصده للصور المكتوبة سرداً وكأنه ممثل على خشبة المسرح سرقوا منه خشبته فاحتال ليولد تشكلا ممتعاً يمزج بين الرواية والمسرح فيجعلك تركض خلفه لعلك تجد لك مقعداً للراحة لكنك لن تستطيع المغادرة حتى لو تركك واقفاً، فهو يتقن فن الاحتفاظ بقارئه.

523179_167_schoonheid_raast_in_mij_o_0-page0

ما هذه الرواية؟

إنها رواية عابرة للطوائف تسائل اندحار العلمانية وتضعنا في تساؤل: هل تتحمل القوى العلمانية مسؤولية أو جزء من مسؤولية نكوص الشعوب وانتشار سرطان الطائفية الذي يبدو حتى الآن مستعص على الشفاء؟ هل تتحمل القوى العلمانية مسؤولية هزيمتها الذاتية المروعة واندحارها؟

بهذا المعنى تسلّط الرواية نقدا ساخرا لضمور القوى العلمانية التي التحق بعضها بالتركيبات الاجتماعية الجديدة في الوقت الذي تؤرخ فيه لعمليات تفكيك البنى الاجتماعية القديمة وإعادة تركيبها وفقا لما هو قابع في عتمة التاريخ.

القصة:

حازم كمال الدين، بطل الرواية، علماني يساري وجد نفسه في عالم تتصاعد فيه قوى أصولية ظهرت من دياجير الطوائف بعد أن بعثتها سلسلة عمليات أهمها احتلال العراق.

حازم كمال الدين يُقتل.

لا أحد يعرف حقيقة مقتله. البعض يقول غيلة على أيدي قوى الإرهاب والبعض يقول إنه راح ضحية قصف عشوائي على سوق شعبي أقدمت عليه قوى الاحتلال أو أدواته.

حازم كمال الدين سينمائي شهير جدا ومنسي “جدا” في ذات الوقت!

هو شهير لحصوله على أرفع وسام إبان حكم صدام حسين عن فيلم اسمه “مياه متصحّرة”. فيلم كان يريد معارضة النظام غير أنّ الرقابة قامت بتقطيعه وحذف مشاهد منه وأعادت تركيبه ليؤدي عكس الهدف الذي أراده السينمائي.

وحازم كمال الدين منسي بسبب حصوله على ذلك الوسام أيضا. فعلى الرغم من معرفة الوسط الفني بحقيقة تحوير الفيلم إلى عكس ما كان يريده إلا أنّ الجميع يخشى فتح ملفات الماضي. فقد أعاد الاحتلال تأهيل رقابة العهد السابق ومنحها السطوة والقوة في العهد الحالي.

حين كان القتيل على قيد الحياة لم يكن يتذكره سوى حفنة من الأصدقاء. إلاّ أنّ موته أعاده للحياة! هكذا هو الحال في بلاد الرافدين؛ يظلّ الإنسان نسيا منسيا حتى يموت، ليصبح فجأة أسطورة تتغلغل في الذاكرات الجماعية التي تسعى لتعويض ضآلتها بأسطرة تواريخ الموتى.

الاختلاف على مكان دفن القتيل يخلق تجاذبات عائلية لا تتوقف حتى وهم يرون الجثة تتعفن وهي لمّا تُدفن بعد. فعلى الرغم من علمانية ويسارية أبواه إلا أن كلا منهما يصرّ على دفنه في المقبرة العائدة لطائفته؛ مقبرة الأعظمية أو مقبرة النجف، حتى ليبدو وكأنّ الأبوين العلمانيين أصيبا بدورهما بلوثة الطائفية. الأب من أصول شيعية والأم من أصول سنية. هكذا تتمزق جثة حازم كمال الدين، بعد تعفّن، لتدفن في شتى المقابر (الواقعية وغير الواقعية).

ولأنه يدفن في أماكن عدة فإن كل مكان يصنع من مقتله وتاريخه الشخصي أسطورة تناسبه. حازم كمال الدين ينظر أو يراقب ما يحدث دون أحاسيس ميلودرامية. إنه يعايش فقط ذاكرة غير مترابطة تقوده لمغادرة الحياة في رحيل إلى عدم مُعبّد بحكايات شعبية وميثولوجية وواقعية. رحيل يسمى علميا تجربة المشارفة على الموت، حيث يجد نفسه في نفق حلزوني تنهشه فجوة هناك هنا وتسجنه فجوة هناك. بيد أن الكاتب لا يقترب من حقائق التجارب العلمية المعروفة إلا لكي يمنحها أبعادا خلّاقة.

فالكاتب يرسم حلزونا متخيّلا لا تظهر فيه صور الماضي الشخصي فقط، بل تظهر فيه أيضا أحداث المستقبل والحاضر.

في الطريق إلى العدم يرى القتيل المستقبل ويستشرف ما سيحدث في صورتين أصل الأولى في الماضي الذي يحضر وكأنه مستقبل والثانية في مستقبل متخيَّل، حتى لتبدو صورة الماضي وكأنها أسطوانة مكرورة مشروخة هنا، وتأويل للماضي بصيغة المستقبل هناك، وبؤرة توليدية جوانية في موقع ثالث.

وفي الطريق إلى العدم يرى القتيل ما حدث في الماضي بصيغ متنوعة منها ما هو ميثولوجي ومنها ما هو واقعي فقد بريق الواقع.

رواية ما بعد حداثية:

الرواية مزيج من تقنيات انصهرت في بوتقة سردية واحدة: تقنيات الدراماتورغيا المسرحية، والسيناريو السينمائي، وفن القص الشفاهي العربي، وتقنية الكلاسور التشكيلية التي ابتكرها الفنان الفلاماني الهولندي يان فان آيك Jan Van Eyck في القرن الخامس عشر. أنّها “نموذج لأطروحات ما بعد الحداثة واختلاط الأنواع الأدبية وتمازجها لإنجاز بنية النص وهيئته ودلالاته.” بحسب الناقد د. حاتم الصكر.

يعتمد معمار الرواية على ثلاثة أصوات أولهما للسينمائي المحلق داخل الحلزون أو النفق، وثانيهما صوته الذي يرى المستقبل بعد موته وثالثهما صوت جدّه البالغ من العمر نفس سنّه(!).

صوت السينمائي المحلق داخل الحلزون سرد فاعل (زمن قراءة المتلقي للرواية)، وصوت السينمائي في الفجوات المنبثقة داخل الحلزون سرد إخباري (زمن المستقبل مفرداته الماضي والمستقبل)، وصوت جدّه سرد إخباري (زمن الماضي).

إنّ “أية قراءة بلا مرافقة لخيال الكاتب وإيقاع عمله والفانتازيا التي يصورها لن تنتج شيئا. القارئ هنا مساهم في العروض والعذابات وحفلات الموت والضغينة الأسرية والوطنية. وطن يتحول كل شيء فيه إلى رماد يوازي مصير مُخرِج مياه متصحرة وكاتبها وربما قارئها أيضا.” هكذا يكتب الناقد د. حاتم الصكر ويضيف أن “الفانتازيا ركيزة العمل ولكنها تتسع لترينا مشاهد من واقع أغرب من الخيال.”

شيء عن مؤلفات حازم كمال الدين:

حازم كمال الدين روائي ومسرحي وباحث في شؤون الاستشراق والاستغراب المسرحيين يعيش في بلجيكا منذ عام 1987. حصل عام 2014 على الجائزة الأولى كأفضل مؤلف مسرحي عربي للكبار عن مسرحيته (السادرون في الجنون). منحت الجائزة من قبل الهيئة العربية للمسرح.

إضافة إلى نشاطه في الصحافة الفلسطينية (من عام 1979-1987) أصدر حازم كمال الدين الكتب التالية: رواية مياه متصحّرة عن دار فضاءات عام 2015، ورواية كاباريهت عن نفس الدار عام 2014. أما رواية أورال فقد صدرت باللغة الهولندية عام 2010 عن دار النشر البلجيكية Beefkacke publishing.

إلى جانب الرواية أصدر الكاتب مجموعتين قصصيتين مشتركتين: عام 2008 بلح رائع (عربي/هولندي) عن المؤسسة البلجيكية Cactusbloem، وضريح الصمت عن مؤسسة Woestijn‘93 عام 1993.

في مجال المسرح نشر عام 2011 أربع مسرحيات تحت عنوان عند مرقد السيدة عن دار الغاوون اللبنانية، ومسرحية العدادة (باللغة الهولندية) عام 2000 عن مؤسسة Woestijn’93.

ولم تقتصر مؤلفات كمال الدين على العمل الإبداعي، بل وامتدت لتشمل البحوث النظرية والترجمة، حيث أصدر على الصعيد التنظيري عام 2015 كتاب بيت القصب عن الهيئة العربية للمسرح في الشارقة، وهو بحوث في تجربته المسرحية في الغرب لربع قرن وهو كتاب نقدي يتصدى للاستشراق والاستغراب في المسرح، كما أصدر كتابا بحثيا مشنتركا تحت عنوان المسرح والهوية عام 2013 عن وزارة الثقافة والإعلام في الشارقة وهو يعنى بقضية الهوية وإشكاليتها وتجلياتها.

وعلى صعيد الترجمة والتحرير نشر عام 2007 كتاب حرير للشاعرة البلجيكية إيفا كوكس والشاعر المصري عماد فؤاد، كما نشر عام 2008 كتاب إله قديم للشعراء طه عدنان، وماجد مطرود، وسعيد أونوس عن مؤسسةCactusbloem.

أما في مجال العروض المسرحية فقد كتب وأخرج حازم كمال الدين ما يزيد عن الثلاثين مسرحية ومن بينها في العقدين الأخيرين مسرحيات: ربيع أسود عام 2013، والمنواليزا البابلية 2011، وأوديب 2011، وعند مرقد السيدة  2009، والبرق 2009، وأورال 2008، والأسفار 2004، وبيت القصب 2003، والعدادة 2003، وعاصفة من اللوحات 2002، ورأس المملوك جابر إخراج 2001، وعين البلح 2000، وساعات الصفر 1998، وسلالم الصمت 1997، وزرقة الرماد 1994،

إن المؤلف العربي حازم كمال الدين عضو فاعل في المؤسسات الثقافية التالية: مؤسسة القلم الدولية PEN-Vlaanderen، ومؤسسة ZebrArt، ومؤسسة Cactusbloem، ومؤسسة ثقافة 11، واتحاد الكتاب البلجيكSABAM، ومؤسسة Woestijn’93. كما أنه عمل محاضرا زائرا في جامعتي Antwerp وGhent البلجيكتين ومشرفا للدراسات العليا في DasArts الهولندية.

شاهد أيضاً

10062_1[1]

خواطر في المولد والميلاد

خاص- ثقافات محمد امين ابوالعواتك*   ” الحب فرض وعند البعض نافلة… وعند الجاهلين لجهلهم… …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *