الرئيسية / نصوص / الصيفُ مَرْ
عاتق

الصيفُ مَرْ

خاص- ثقافات

*عاتق نحلي

الصيفُ مَرْ

الصيفُ مُرْ

للصيف في لغتي معان أكثرُ

منها:

إرادة ثائر خوض الكفاحْ

شعب يشيع شاعرا نحو الرياحْ

الشعر أفيون إذا لم يستثر حمل السلاحْ

الصيفُ مَر ْ

الصيفُ مُرْ

نصحو صباحا ،مثل قبرة ونمضي نائمينْ

فيجس حراس العقار متاعنا حنقا

ويهتف عامل:

فلتصبغوا الفيلات هذا اليوم

قال يأمرنا الحسين

أخلو إلى نفسي ؛لأسأل كيف ننظر جهرة شكل الزمنْ؟

حتى نفرق في بلادنا بين المسرة والمحن ْ

أجد المدى  إليادة  اللاواقع العبثي

أفتحها على فصل الوطن

فأرى حروب الكادحين في السحب الثقيلة بالرعود ْ

وأرى الوعود وعود كافور لشاعره الطريدْ

وحمامة تغتال نسرا ثم تصلبه

تطير تصير دوريا فيعرج بالبريدْ

وأرى النجوم اللامعات غدت كما شهب

تنير كماة طروادة

إذ حمحمت أفراسهم تهتز زهوا من بعيدْ

وأرى حمارا برأس زرافة يتقلد العرش الجديدْ

الصيف مَرْ

الصيف مُرْ

للوقت والتاريخِ معنى واضحُ

مهما يطول القهرُ يحكم كادحُ

هي سنة للتاريخ نافذة

إذا هب الأسير يكافحُ

في قريتي

أعني على تل يعمده النشيد

أتأمل الماضي على مهل

وأكسر سلطة الزمن العتيد

وأرتب الأشياء ثانية

أفلسفها لكي تنصاع لي

تحمي هواي

-ماذا تسمي الخوف من شبح تبدّى في الظلام ؟

-عجزا عن الفهم الصحيح لواقعي الجدلي

لاوعيا تحرر من أناي

في قريتي

أعني فوق التلال المهملة

لا شيء أتقنه

كوصف الأقحوان على يد صارت مناي

تتناثر الذكرى كحبات العنب

-ماذا تسمي موت أختك من سغب ؟

-جرحا يعجل ما تأجل من غضب

كالفطر يطلع صوتها عبثا

تزوج يابني بفكرة للعدل ظلت شاردة

وعلى براق مرمري ترتقي القمر البعيد

من نجمة تلقي إلي كمنجة

حتى أوقع نغمة للذات خالدة

الصيف مر

الصيف مر

النحل علمني دروسا في الشهادة

ما مات مختنقا برشف رحيقه

من كان أعطى بموته لشعبه نسغ الولادة

تتساقط الصور انزياحا فانزياحا

كالخيول على الجليد

مابين عنف السقوط

ولذة شبقية تغزو الوريد

يتفتق المعنى أشد توترا

يتكسر المبنى على وتر النشيد

الآن أمدح نحلة

كي أستعيد طفولتي وهويتي

الآن أخلق فكرة من صلب هذا الصعيد
_______

*شاعر من اليمن

شاهد أيضاً

يوسف غيشان

حفــل شواء

خاص- ثقافات *يوسف غيشان فور استلامي الثالث عشر ـ وهو راتب إضافي تمنحنا إياه الشركة …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *