الرئيسية / نصوص / رُبْعُ الَقَرْنِ
img_4927

رُبْعُ الَقَرْنِ

خاص- ثقافات

محيي الدين  كانون *

 وقفَ مَعَها لحظةً يبثُّها لواعجَ نفْسِه مِنْ فَرْطِ الحُبّ… مَرَّ رُبْعُ قرنٍ، واكتشفِ أن حُبَّه لهَا، كَلَّفَهُ مَخْدوميةً ثقيلةً وأبناءاً عَاقِين . تَركَ البيْتَ ووقفَ عِنْدَ نَاصيةِ الرَّصيفِ المُقابلِ للبيْتِ، وأخذَ يصْرخُ ويَلعَنُ لحظةَ لواعجِهِ مُنْذُ رُبْعِ قرنٍ في هِسْتيريا حَتّى استنفذَ كُلَّ قِواهُ، وسَقَطَ مُغْشِياً عَليهِ فَوْقَ الرّصيفِ، تسَمّر جارٌ لهُ، كانَ قَريباً مِنْ المَشْهِد، وأَسرعَ بِنقْلهِ إلى أقْربِ مُسْتشْفَى. كانتْ السيَّارةُ  تُزَمْجر مُتهَالِكةً طُولَ الطّريقِ في وجْهِ السيّاراتِ والمارّةِ….  الوجُوهُ تَتَلفت ولا تَعْبأ، والرّقَابُ تنْتَنِي بيْنمَا كانتْ السيّاراتُ أرتالاً تتحرك ببطء  كسُّلحْفاةٍ، في صَفِ طويلٍ لا تتنحْى جَانِباً، ولا تُفْسحُ الطَّريقَ، وبِشَقْ الأنُّفُسِ أدْخَلَوه إلى المُستشْفَى. في اليومِ التَالي نُقِلَ جُثْمانُه إلى مقبرةٍ  قريبةٍ  مِنْ بيْتِهِ.

*   كاتب و أديب من ليبيا .

شاهد أيضاً

15145255_674584596034280_67

أبالسة

خاص- ثقافات *مرزوق الحلبي أحني قامتي اعتذارا لعينيك، من سنتين، لم أكتب لك قصيدة حبّ …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *