الرئيسية / نصوص / رِدّة
dh2

رِدّة

خاص- ثقافات

*ناصر ثابت

1
صباحُ الخير أيتها الأشياء،
أريد أن أقول لك ما يدور في خاطري:
يبدو أنني أفكرُ كثيراً
هنالك تفاصيلُ ضاغطةٌ تجبرني على التفكير.
ولأن الحياة ليست إلا شفاءً مؤقتاً من الموت،
لأنها هزيمة كبرى،
يتوجب عليَّ أن أدوِّن وقائعها الدقيقة.
2
أنا الرجلُ الوحيدُ في هذا الكوكب، الذي لا يعرفُ قصة قلبِه!
3
لا مقدَّس إلا الجسد.
هذا يفجّرُ تاريخاً كاملاً من التزوير،
وينسفُ تاريخاً كاملاً يقدِّسُ أوهاماً لا وجودَ لها
ويُدنِّسُ الشيءَ المقدسَ الوحيد في الوجود.
لا بأس. لا أطلب تصفيقاً ولا أتباعاً
ولكنني فخورٌ أنني قطعتُ حبلَ الأفكار الدهري
وبدأتُه من جديد.
4
بعضُ الغناءِ بُكاءٌ.
هنا يولد الشعر،
ويتواضعُ الليلُ.
5
أنا أحملُ أملاً كنسيَّاً فاخراً
أن الحبَّ قادرٌ على رسمي من جديدٍ.
6
سألتُها:
هل تسمعين السؤالَ المعمَّقَ في رحلتي الكونية
وأنا واقفٌ بينَ نهديكِ
أعصرُ بعضَ الرحيقَ
وأشربُه مع نبيذِ الجنون والجنس؟
7
الحياةُ بلا صورة
أقصدُ، لا يوجدُ صورة واحدةٌ تلتقطُها
وهنا أنا أعلنُ فشل النوايا التي سقطتْ مني في المقطع الأول أعلاه.
فالهواءُ له لغةُ السراب
والقصيدة تحملُ ذاتاً ماكرةً
والماءُ لا يطيعُنا إلا لماماً
وأنا لا أحلمُ إلا باستخدام الأمنيات
لذلك قلنا: الحياةُ شفاءٌ مؤقتٌ من الموت.
8
القصيدة ليستْ للبكاءِ
إنها بحرُ الأسئلة الهادرُ
الذي لا يبحثُ عن شاطئ الإجابات الرملي!
9
القصيدة ليست للحبِّ ولا للحزنِ
إنها انفجارٌ في جسدِ الكلامِ
وانقلابٌ في كوكب الرؤيا
ولعبة خطيرة بين الوجود واللا وجود
بين الولادة والموت الخفيف.
10
القصيدة ليست للحرب
إنها تذوُّقٌ للغة في طبقٍ من التناقضات الصاخبة.
أو على أكثر تقدير: هي انفتاح على الميتافيزيقيا
باستخدامِ الوهمِ أحياناً
والخيال أحياناً أخرى.
11
القصيدة ليست جبلاً شاهقاً
غريبَ الطباعِ
وملولاً بعض الشيء.
ولا هي سلمٌّ إلى مجهولٍ خفيف الغموضِ.
لكنها رِدةٌ لذيذةٌ
تأخذُ صاحبَها إلى أكثر لحظات العمرِ خطورةً
وتتركه معلقاً
على حبالِ اللا نجاة!
12
من الممكن أن أعتذر عن أي شيءٍ
إلا عن الأسئلة التي تركتها بلا أجوبة
والجمل التي بدأتُها دون أن أختمَها.
وهل الحياةُ إلا دوامة من هذه وتلك؟

شاهد أيضاً

15145255_674584596034280_67

أبالسة

خاص- ثقافات *مرزوق الحلبي أحني قامتي اعتذارا لعينيك، من سنتين، لم أكتب لك قصيدة حبّ …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *