الرئيسية / خبر رئيسي / رواية الفرنسي كلود سيمون «الدعوة» بالعربية
fadaad-040916-2

رواية الفرنسي كلود سيمون «الدعوة» بالعربية

*هشام عدرة

صدرت مؤخرًا عن دار «نينوى للنشر والتوزيع» بدمشق الترجمة العربية لرواية «الدعوة» لمؤلفها الفرنسي (كلود سيمون) والحاصل على جائزة نوبل لعام 1985 وقام بترجمتها للعربية عن الفرنسية (كامل عويد العامري) ففي مدخل الرواية كتب المترجم: «نرى أن كلود سيمون الذي يعتبر واحدًا من أبرز كتّاب الرواية الجديدة الفرنسية، وبعد عام من نيله جائزة نوبل أي في عام 1986 وتحديدًا في شهر أكتوبر (تشرين الأول) منه زار الاتحاد السوفياتي بدعوة من الكاتب القرقيزي جنكيز إيتماتوف للمشاركة في المنتدى الدولي لرجال الفكر والرأي المتناظرين، وكانت هذه الزيارة حافزًا لكتابة نص قصير هذه الرواية (الدعوة) التي نشرها في العام التالي للزيارة 1987».

الدعوة عمل مختلف تمامًا عن أعمال كلود سيمون الروائية الأخرى وهي تسير في خط سردي متقطع، إلا أنها وحسب المترجم تبدو معبرة عن وجهة نظر نقدية وساخرة من القادة السوفيات آنذاك. واستخدم سيمون أسلوبًا بالكتابة مختلفًا، حيث اعتمد على (اسم الفاعل) في نسيج هذه الرواية، دامجًا صفحات طويلة من الوصف باستخدام اسم الفاعل أو اسم المفعول. ومع الانسيابية والتراتبية في تفاصيلها وأحداثها وحبكتها سيتساءل القارئ: هل هي رواية قصيرة أم هي قصة طويلة أم هي تحقيق صحافي ميداني؟ سيمون يشابك الكلمات أو يفرقها بدقة وهوس مراقب روائي، فيدخلنا من الصفحات الأولى بتفاصيل الاستقبال الذي يجرى لكبار الشخصيات، ويصف لنا السيارات الفارهة ذات الزجاج الخلفي المزود بستائر معتمة والتي لا تكترث للإشارات الضوئية رغم أنها لا تسير بسرعة مفرطة، يصف سيمون الأشخاص المجتمعين القادمين من مناطق مختلفة ومنهم ممثل جسّد في أحد الأفلام دور نيرون والزوج الثاني لأجمل فتاة في العالم.. وبأسلوبه الساخر الواقعي يخبرنا عن شخص من المدعوين لفت الانتباه أكثر من الجميع، حيث له (رأس مصارع نوبي) وكأنه مسبوك في قالب من البرونز. ثم يصف الصالة ذات الأبعاد المناسبة كتلك المخصصة لأحد مستشاري الإدارة، ويصف أيضاَ صحون المعجنات وقناني المياه المعدنية التي لا يمكن الاستغناء عنها والتي ينطوي وجودها في هذا الديكور على شيء من السخرية.

ويتابع تفاصيل ومفردات وأحداث وتوصيفات دقيقة لما حصل ويحصل في مثل هذه الدعوات، حيث مقصورة الشرف في القاعة التي كان قد جلس عليها أباطرة وإمبراطورات، ورجل بشاربين (يقصد ستالين دون أن يسميه) يشبهان شارب أحد الأشقياء، وابتسامة عطوفة تشبه ابتسامة لص، وسفّاح كان قد أمر بإعدام بمحاكمة أو بغير محاكمة رجال ونساء وأطفال وشيوخ بالمئات. ويتناول بعد ذلك المدعوين الخمسة عشر وهم في الاجتماع الاستثنائي جالسين على مقاعد عميقة مرتبة على شكل حدوة حصان. إنه مؤتمر إذن.. يرأسه ذلك الرجل عريض المنكبين ذو الوجه الجبلي والشعر الكث.

وينهي سيمون روايته بزيارة الضريح الذي وصل إليه مع المدعوين الخمسة عشر، الذي يحرسه جنود بقفازات بيضاء، خطواتهم محسوبة بدقة متناهية، ولكن وجوههم هادئة مطمئنة بشفاه مطبقة.. إنه مكان استثنائي بلاطه من المرمر، وحائطه العالي من القرميد الأحمر ذي المتاريس الفلورنسية المتخيلة على شكل أجنحة حمامة.

________

*الشرق الأوسط

شاهد أيضاً

cu_111_6

الجُذُورُ التَّارِيخِيَّةُ للهَمْسِ السِّيَاسِيِّ

خاص- ثقافات *الدكتور بليغ حمدي إسماعيل يحظى التراث العربي منذ تدوينه بثقافة يعدها البعض استثنائية …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *