الرئيسية / أرشيف الوسم : لانا المجالي

أرشيف الوسم : لانا المجالي

ضدّ النسيان … ذاكرة للذاكِرة

13119988_1037290963013052_2818037084532170824_o

*لانا المجالي    “تكتسب أتفه الأشياء حين تستعيدها عين الذكريات تلك الحيوية والرهافة والأهميّة التي تكتسبها الحشرات أثناء النظر إليها عبر زجاجةٍ مكبِّرة؛ لا حدّ للبهاء والتنوّع” وليم هازلت[1] ( 1) إذا كان الماضي جَنَّة، فمرور الزمن معصية لا تَنْفَكّ تطردنا منها، أمّا الذاكرة أو مسرَّاتها، فهي ضربة الحظّ التي …

أكمل القراءة »

“مومو” إنده والدُّمَى البشريَّة المُعبَّأة

لانا المجالي

*لانا المجالي (1) كانَ الوَقْتُ يَحتَلّ طاولة عيد الميلاد المُزدانة بالشّموع؛ طازجاً. ساخناً. شهيّاً، أمّا في أيّامِنا هَذه، فإنّه يتنقَّل خفيةً داخل حقيبة سفرٍ صغيرة بين المَطارات؛ حقيبة ضيِّقة لا تَسَع أكثر من حاسوبٍ محمول، وهاتفٍ جَوَّال. الوقت الذي حوَّله بنجامين فرانكلين إلى ذَهَب، كما عرَّفَ الإنسانَ مِن قبل بأنَّهُ …

أكمل القراءة »

مِنفَضَة… لغبار العالم

لانا المجالي

*لانا المجالي (…)  الوحدة؛ ليست غرفة خاوية غادرتها امرأة وهي تحملُ مِعطفًا وأغنية الوحدة؛ قبرٌ مُكتَظّ بجسدها العاري وصمتها المبلول. (…) امرأة لا تغادر عين الباب الزجاجيّة وحيدة تُشفِقُ على مقاعد الحدائق الخشبيّة من تلاصق العشّاق قاحِلة تَخشى على البساتين من تنامي الأعشاب الضّارّة جائعة تتذمَّر من ازدياد معدلات السُّمنة …

أكمل القراءة »

طعام.. شَغَف.. كِتابة

لانا المجالي

*لانا المجالي (1) أن يكون أشهر طهاة العالم من الرجال، لا ينفي حقيقة أن الطعام المنزليّ الذي تعدّه النساء أكثر حميميّة والتصاقاً بالذاكرة. أن يكون أشهر الكتّاب من الرجال، لا ينفي حقيقة أن الكاتبات أكثر قدرة على تحويل الطعام وطقوس طهيه وتناوله إلى بطلٍ روائي. (2) “تيتا” بطلة رواية “كالماء …

أكمل القراءة »

قيثارة أورفيوس ورابسوديات العصر السعيد

لانا المجالي

*لانا المجالي (1) (دو)؛ المفتاح الحزين الذي استخدمه بيتهوفن للتعبير عن موت بطله في مارش سمفونيته الثالثة الجنائزي، شاركني سرد حكايات ما قبل النوم لأطفال هاملن الألمانيّة الذين اختفوا نتيجة تنكّر أهاليهم لصنيع الزمّار منقذ البلدة من الجرذان بعد أن استدرجها بألحانه السحريّة لتغرق في النهر. عندما رفض أهل هاملن …

أكمل القراءة »

ساعات “دالي” الرّخوة وثوب “بينيلوبي”

لانا المجالي

*لانا المجالي  ( 1) الآثار التي نحتفي بها ونزورها في المتاحف؛ أزمنة أجدادنا المتجمّدة. وجوه أحبابنا الموتى في اللاوعي؛ نوستالجيا تصويريّة. وردة مجفّفة بين أوراق دفترٍ قديم؛ قصّة حبّ مصلوبة على سور المدرسة الثانويّة. وحتى نبرأ من “بتذكر آخر مرّة شفتك” فيروز، علينا ترك الماضي في الماضي. ( 2 ) …

أكمل القراءة »

يوميات القراءة

13119988_1037290963013052_2818037084532170824_o

* لانا المجالي (1)  قراءة كتاب للمرّة الأولى في حياتنا تشبه تجربة الحبّ الأوّل؛ الفرح والخوف والقلق والدّهشة، لكنّنا عادةً ننسى اسم الحبيب وشكله وصوته وملامحه وتفاصيل العلاقة التي تدفعنا إلى خيانته مع كل كتاب آخر نلتقيه.  وإن كان آلبرتو مانغويل الطفل وصف تجربته الأولى في فكّ رموز كلمة مكتوبة …

أكمل القراءة »

لا شيء يضيء، إلا وجهك

لانا المجالي

*لانا المجالي    بخمس شجراتِ غابٍ يابِسة في كفيّ اليُمنى أعزِفُ كي يرقصوا؛ أولئك الذين سرقوا الموسيقى وحولوا مجرى النَّهْر عن جسدي جسدي النّاي نهر العِنب أولئك السُكارى أعزف  كي يسمعني البحّار البحّار الذي لا يَنام يأخذ بثأري  يوقظهم حتّى أنام ____ الفِكْرة أرميها أُقلِّبُها على وجوهِها الستّة رؤية بعد …

أكمل القراءة »

الخيط العميق

لانا المجالي

*لانا المجالي (1) _________ في مقطع من (الضوء الأزرق)؛ رائعة حسين البرغوثي، يقول: (…أمسكَ بكرة تنس صغيرة، وأمرني أن أعيدها إليه، فقذفتُها نحوه ثانية؛ هذا يدعى اتصال بين النّاس؛ الكلام كالكرة، عندما لا ترجعه ينقطع اللعب). كنتُ كلما قرأت هذا المقطع أهزُّ رأسي موافقة، لكنني عندما عدت إليه مؤخرا، أدركتُ …

أكمل القراءة »

فراشة “شوانغ سو” ولغة “بورخيس” المنسيّة

لانا المجالي

*لانا المجالي (1) الأحلام لغة منسيّة لا يتذكرّها إلا الأطفال والشّعراء؛ وفقًا لرؤية إريك فروم التي لا تتعارض مع بورخيس الذي يفتتح قصيدته الحلم، قائلا:  عندما تدقّ بسخاء ساعات منتصف الليل/ خلال الوقت الذي يتّسع/ أجذّف أبعد من أولئك البحّارة في الأوديسة/ عميقاً إلى مياه الحلم التي لا تطالها الذّاكرة …

أكمل القراءة »