الرئيسية / نصوص (صفحه 377)

نصوص

أغنية الصحراء

عادل خزام أيتها الصحراء.. يا جلد الأرض الأملس الناعم.. تهبّ الرياح لتغسل ظهركِ كل يوم من أثر العابرين نحو المجاهل، الذين دفنوا أسرارهم في بطن الغموض وكتبوا بممحاة الريح سيرة الزوال، غير مكترثين بفكرة الخلود في الزمان أو المكان. ومن يعش في الصحراء ويعبر سابحاً في بحرها العظيم، يدرك أن كل …

أكمل القراءة »

تعال نخون ُ ….!

لينا أبو بكر *                                                        إذا كُنْتَ تقبض – كالجمْرِ بين يديك –الفؤادّ و تَثْبُتُ – يانارُ كوني – ليوم يَعُزُّ الثبات ْ …   تُراوِدُ – عن بِئْرِها – ذِئْبَةَ الأُحْجِياتْ تَقُدُّ قَميصَ الحِكايَةِ مِنْ إِثْمِهِ قبل َ أَنْ يَخْطِفَ البئرَ سَيّارةٌ يَهْتَدونَإليْها بما قد تُسِرُّ إليكَ منَ الشَّهَواتْ …

أكمل القراءة »

هُنَا تُونِسُ النَّشْرَة

منصف المزغني – قصيدة ثلاثيّة على موجة الوافر العمودي الحرّ   القسم الأوّل: النشرة هُنَا تُونِسْ هُنَا التِّلْفَازُ وَالثَّوْرَهْ إِلَيْكُمُ نَشْرَةَ الأَنْبَاءْ أَتُعْجِبُكُمْ؟أَنَا أَسْأَلْإِذَا لَمْ تُعْجِبِ اعْتَصِمُوا إِلَى أَنْ يَرْجِعَ التِّلْفَازْلِبَيْتِ الطَّاعَةِ الأَوَّلْ2هُنَا تُونِسْ هُنَا التِّلْفَازُ وَالثَّوْرَهْ*وَنَبْدَأَهُا بِتَذْكِيرٍ بِمَا فِي صَفْحَةِ الْمَاضِي فَيَا مَا زَمَّرَ الإِعْلاَمُ كَمْ طَبَّلْوَكَانَتْ نَشْرَةُ الأَنْبَاءِ …

أكمل القراءة »

عكس قدميَّ

فاطمة الزهراء بنيس حينما اجْتُرِرْتُ عكس قدميَّ افتضّني الحلم وبتُّ سماءً تتّسع لذوبان النجوم لذيذ هو التّسلل من الأرض إلى كوكب مجهول بالمتاهة يورقُ الجسد مسبِّحا بنعمة الطيش وكغيمة حبلى اندلقتُ سائلة بالزبد المحرّم لم أخف عثرة من سيرة الذات نحو عُروتها شابقتُ نثري دون اكتراث للعُري المهدور من مسامي …

أكمل القراءة »

أناملها … آخر الحناء…!

نور الدين العلوي* ثقافات-        «ماذا تكتب؟» وتضع يدها على  لوحة المفاتيح  ولا تنتبه إلى الكلمةالخارجة عن كل لغات العالم التي تثيرها أناملها على الشاشة  ويسطرها المعجم القاصر عن لغة الأمهات. «تقضي  الليل جالسا أمام الضوء  اقتصد عينيك»يبتسم لها ويقبل يدها التي تضطرب على لوحة المفاتيح. يرفع إليه اليد ويقبلها  …

أكمل القراءة »

الرحيل إلى المجهول

آرام كرابيت* نزلت من الحافلة وسرت إلى بيت أختي القريب، كانت الساعة تشير إلى الحادية عشرة ليلاً، لم يكن في الشارع أحد من الناس الذين أعرفهم، دخلت باب الحديقة وقرعت الباب، خرجت أختي فاتحة الباب، ونظرت إلي ملياً، رجل عجوز، وزنه لا يتجاوز الأربعين كيلوغرام، يلبس الأسمال البالية وينتعل الشحاطة …

أكمل القراءة »

القدس نافذة السماء على الأرض

د. خلود جرادة*  للقدس وجيب في القلب يعلو على كل خفقات الحب والحنين ، وللقدس في الروح وميض لا يخفت ، ونور لا ينطفئ ، وحب لا ينتهي ، لها رائحة تسري في الدم كسريان رعشة خشوع في محراب الابتهال في لحظات صدق مع الله لا تأتي دائما وقد لا …

أكمل القراءة »

جنازة نجيب محفوظ

السماح عبدالله كنا جالسين حول طاولات الحوار ندخن التبغ ونرشف الكلام ونأكل الذكريات. تحدث واحدٌ منا عن ملاءمة السواد لتفاعيل القصيدة، وعقد آخر مقارنة بين حفيف فساتين النساء ذوات الأربعين ربيعا، وبين مسّ الرياح لورق الشجرات. وجرّنا الحديث للعلويّ بهيّ الطلعة ذي العباءة السوداء، في جنوب العاصمة الشجريّة وتساءلنا: كيف …

أكمل القراءة »

قصائد جديدة من الشاعر أحمد الشهاوي

خَاتمُ الغَرِيبِ    الخَاتمُ الذي سَقَطَ سَهْوًا من إِصْبَعِ الإِلَهِ– لَمْ يَكُنْ سَهْوًا –كان يَعْرِفُ طَرِيقَهُ إِلَى إصْبعِي.   نُيويورك 26 من أبريل 2011 ميلادية   كُلَّمَا مَرَّ نِمْرٌ رَمَيْتُ سَلاَمًا وَأَصْغْيتُ لِلْصِّفْرِ في وَقْتِهِ المُنْقَضِي وَرَاحَتْ طُيورٌ تُغَنِّي لِمَوْتٍ سَيَأْتِي قُلْتُ: تَعَالَ افْتَرِسْنِي وَخُذْ حِبْرَ مَعْنًى تَرَكْتُفي سُورَةِ “اقْرَأْ”وَصُورَةِ …

أكمل القراءة »

أمي

ماماس امرير  لأمّي…لصَبْرِها أزْرَعُ عُشْباوَلِدَعَواتها أُرِتِّبُ ما تَبَقّى لي مِنْ مَلامِحَ تُحِبُّهاوأنْدَسُّ طِفْلَة في قَلْبِها الفَضِّيّأرْسُمُني سَماءَ شاسِعَةْوغَيْمَة بِضَفائِرَ وَرْدِيَةحَتّى لا تَدْمَعَ عَيْنُ أمّي! أمّي…. تِلكَ التي خَلْفَ الحُزْن تِلكَ التي ألقَتْ بِكُلّ الخَوْف لِتُرَتِّبَ مَناماتيأجْلسَتْني عَلى رُكْبَتَيْها سَرّحَتْ شَعْري وأنْكَرَتْ قَليلا قَصائِدي ثمّ قالتْ لي: فيما بَعْد اعْتَني بِها جَيّداهي ما …

أكمل القراءة »