الرئيسية / نصوص (صفحه 350)

نصوص

أنتهز البروق كي أرى الواجهات

أحمد راشد ثاني **موجة  حمراء 1 ما جمع بينها وبينك حبكما معاً للحياة وحين تفرقتما كانت المائدة باردة والصالة تنأى 2 أكثر من السماوات جلست تجمع السماوات وتمزقها على الورق جلست تطارد الأمواج والغيوم جلست تحفر الآبار في البحر كان الضوء يتأخر كالعادة عن مرآتك الكلمات تعبث في نواحي رأسك …

أكمل القراءة »

قبل أن أنهي سجارتي

رعد بندر * ( ثقافات ) سَرقتُ شوارع بلاديكان عليَّ أن أفعل شئيا ماغير عَدِّ السنوات المهشّمة التي أعيدُ لصقها بلِزْوْجَة ضحكاتي ضحكاتي التي تتهشّم هي الآخرىالفؤوس تحطِبُ الهواء تكدّسه قرب المداخنكل الذين يمرَّونَ بالرئات المحتجةيطقطقون أصابعهم ويقفزون بِرَكَ الفحم الفائرمِن السابق لأوانه فضُّ نزاع البعوض المدجَّج بالأجنحةوصدّ الركلات عن …

أكمل القراءة »

حبّ على حافّة الوشم

فتحي العكرمي* (ثقافات) التقينا ذات أصيل أطلّ على الدّنيا بألوان متداخلة فذهبنا نبحث عن أجوبة لأسئلة يحفل بها جَمالها وتئنّ بها روحها المصنوعة من شوك الألم ، كان جسدها منحوتا من رِقّة المنساب على الحياة ومن صلابة من تُرِك وحيدا يصارع يَمّ القَدر، شَعرها الحريريّ يغازل الرّيح وثغرها الورديّ يُكتّم …

أكمل القراءة »

توقيعات على مرايا الهايكو

* سعيد الشيخ (ثقافات) 1 يقين الماء بياض ثلج مبلل 2 إلا أن منذ الوجود شجرة الزيتون أبد أخضر 3 من الحمّى أمرأة الصيف الدافئة وليس من أي شئ آخر 4 التماثيل الحيّة بتل أبيب تذكّر بالنكبة وتنذر بهول جديد 5 قطرة – قطرة هذا النهر  الصاخب 6 ألاعيب الطيور …

أكمل القراءة »

مدينة وحب

* صفاء سالم اسكندر (ثقافات) ” من دخل هذه المدينة , ودار على بيوتها , شاهد ناسها كبارا وصغار , وأكل من طعامهم , ونام على أسرتهم الهرمة القديمة دون أن يبكي، مات ميتة حقيرة “ ” لا يملك القمر منزلا “.قالها لحبيبته ..التي تسكن في منطقة الجادرية الراقية التي …

أكمل القراءة »

ليلة ضياع الألف الممدودة

علي السوداني * لا سواتر تسترك من هبّات الكآبة . ألتحصينات قليلة ، مثل أكياس رمل ثقّبها الرصاص ، فساحت حمولتها في حلق الملجأ ، مقترحةً عليك مدفناً إبتدائياً . عضّات الحزن ، مثل عضّات برد العجوز . حزن لا تُعرَف منابعه . خرجتُ إلى باب الدار ، فإستقبلني مصلّح …

أكمل القراءة »

حقائبُ‮ ‬السَّفر

* فاطمة ناعوت حقائبُ‮ ‬السَّفرتتخفَّى وراءَ‮ ‬أكوامِ‮ ‬الكُتُبعَلَّ‮ ‬المسافرَينسَى.‬تهمسُ‮ ‬حقيبةٌ‮ ‬لرفيقاتها‮:‬‮ ‬هنا بيتُه‮!‬إلي أين يمضي الفتى‬ويتركُ‮ ‬وطنَه؟‮!‬لو أنه فتحَ‮ ‬الشُّرفةَ‮ ‬وأنصَتَلصَكَّ‮ ‬سمعَهنحيبُ‮ ‬الأمهاتِيذوبُ‮ ‬بين الترانيم والمآذن‮ ‬يبكين أطفالهنَّ‮ ‬في الميدانويهمسن برغم الوجع‮:‬‮”‬بنحبك يا مصر‮”!‬لا يُسافر‮!‬تقولُ‮ ‬أخرى: ‬غافلتُهومزَّقتُ‮ ‬جوازَ‮ ‬السَّفرفي جيبي السريّ،وأوعزتُ‮ ‬للطائراتِ‮ ‬المغادرةِأن تتوقفَ‮ ‬بين السحاب‮.‬هنا بيتُه‮!‬ففيم السَّفر‮!‬والأرضُ‮ ‬تنتحِبُوالبناتُ‮ ‬لا …

أكمل القراءة »

الرقصة الأخيرة

* خزعل الماجدي كان من الصعب استدراج حياتي إلى هذا المغطس فقد كانت ناحلة وصفراء ولا حدود لشقوقها لن أمنع رحلات السيوف إلى أعماقي لكني سأرقبها وهي تغور هناك رماديةً مثل الخريف حيث التيار الواهن يلاحقها وحيث العمر يكوِّم ألواحاً منسيةً باتجاه السماء،  هناك.. هناك حيث تدور النسور ويرتفع صوت …

أكمل القراءة »

المبايعة

عبود الجابري لمْ تكنْ ظنوناً تلكَ الَّتي أسكنتُها الغرفةَ الفارغةَ في البيت والعجيبُ أنَّني كنتُ أتفانى في خدمتِها أحمل لها ما يتيَّسرُ من الماء والطعام أطرقُ بابَ الغرفة بخجلٍ ولا أدخلُ حتّى يؤذنَ لي ولم أكنْ أستطيعُ التذمُّرَ منْ صراخها الذي يشبه صوتَ احتكاكِ قطعةٍ نقدية بسطحِ صفيحةٍ فارغة لم …

أكمل القراءة »

خواطر النمور …..

لينا هوايان الحسن * ( ثقافات ) بغتة يستفيق “تمردها” كي تلمح طريق الغابة. .وعلى الحبل:تروح، على مهلٍ، وتجيء . . وتفكر:في أي ترابٍ تنوي أن تُمرّغ حامل السوط . .؟وبأي دمِ سوف تضرّجُ خدّه. .؟ * النمر:خطوة دربه الأولىإلىالغابة.يفتتح اللعبة. .يبيت على الحبل ويسامر السياط مثل،جرح يسيل . .يحترف …

أكمل القراءة »