الرئيسية / نصوص (صفحه 334)

نصوص

يوميات بيت هاينريش بول

قاسم حداد *نصوصٌ تُنشر أسبوعياً، من «يوميات بيت هاينريش بول» التي كتبها الشاعر أثناء إقامته الأدبية، بمنحة من مؤسسة «هاينريش بول» في ألمانيا.شجيرات يتشبّهن بالغابة بخورُ الغابة تذكرتُها وأنا أزيح الأوراقَ اليابسة حول زريعاتٍ مخلوطةً بالطين أفسح للهواء طريقاً لتستعيد البصيلات أنفاسَها تذكرتُها تسردُ درسَ الزراعة عن أبيها في صباح …

أكمل القراءة »

“برافر” مرّ من قريتي

شيخة حسين حليوى (مِنْ طلع من داره…انقلّ مقداره!) تغيبُ بداوتي في ثنايا المدن الّتي استوطنْتُها واستوطنَتْ بعضاً من هويّتي، وما تلبث أنْ تعودَ تلك البداوة المغيّبة قسريّا في كلمات تتَمرّدُ على استبداد لساني، فيرتبك السامع ويستفهم ويستوضح وقد يبتسم ساخرا.  تعود بداوتي في أعراسنا ومآتمنا، تتربّع على عرش فرحي وأنا …

أكمل القراءة »

” حكايتهُ الكبرى ..”

* مؤمن سمير (ثقافات)  .. وكلَ طريقٍ كنتُ أبتهلُ كي لا يتَخَلَّقَ من قلبِ كلامهم  بابتسامةٍ تُضَيِّقُ الرعشاتِ النازلةِ من أشباحِ  الأرملةِ الأمطارَ الطائرةَ قربَ التوتةِ المأسورةِ والزَبَدَ الذي يشهدُ لقيامتكِ وسطَ الذبائحِ .. وعندما نادوا بأنهُ صعَدَ عند شبيههِ الأجمل هرولتُ خائفاً من أن تتمشى روحه فوق سماء الأمِّ …

أكمل القراءة »

في الأمر ما يدعو إلى الرثاء، لا إلى النشيد

*شربل داغر طالما أنني انتهيت إلى الإقرار بأن من سبقني إلى الحرب تعجلَ في قتلي، ولم يبقَ سواه لكي يخبر عني، بدلاً مني.  غير أنه لم يقتلني واقعاً، بل أنا الذي قتلته، فضلاً عن أنني أحسن – أفضل منه رواية ما جرى.  أنا لم أقتله في حاصل الأمر، ولا هو …

أكمل القراءة »

وما سال حين نويت

*علي لفتة سعيد وما نويْتُ إذْ نويتُ لكنّ الحلمَ غنّى وصلَ اللّيْلُ لمْ يحْمل مزاميرَه ولم يتْركَ لداوُدَ العوْدةَ إلى غارهِ  ليأْخذَ قيْلولةً من عزْفِ الرّب والأنْعام أخذتْ آياتَها من مرابعٍ  لمْ تسْكنها السنابلُ لأنّ الماءَ تبخّرَ من فَمِ الغيْمِ وسالَ على قِفا الجبلِ مجْنونٌ هو ليْلي لأني أطارده فيخاتِلُ …

أكمل القراءة »

القاصّ للشاعر الفليبيني سانتياغو فيلافانيا

*ترجمة:نزار سرطاوي (ثقافات) اختفت واحدة إثر أخرى  مثل النباتات الهوائية التي كانت يوماً تمسك  بأثداء غاباتنا العذراء  إلاهات الشعر رحلت عن سفوحها المكسوة بأزهار تَبّاع الشمس  حين لم تعد تسمع القصصَ  والأغاني البُنيّة في كابولون  حقول الرز تحول لونها من الأخضر إلى الرمادي  بلا ضحك بلا قصائد  ولا حتى يومٍ …

أكمل القراءة »

كوابيس المهنة..

*علي عبد العال يمكنني القول الآن إن أصابعي قد لامست جميع الكتب الموجودة في المكتبة العامة التي حصلت فيها على العمل مؤخراً. فمهمتي الوظيفية الأولى لم تكن تتجاوز بادئ الأمر تعديل وترتيب الكتب التي يستعيرها الناس. وهي شغلة وإن انطوت على أهمية جدية إلا أنها تأتي في الترتيب الأخير في …

أكمل القراءة »

برغم أنفك يا موت… قبّلتني

*علي الحديثي (ثقافات)  كل يوم أراها، برغم سنواتي الطويلة التي أخذتها زوجتي منها، إلاّ أنها لم تزل تتصدر جدول القلب الذي مر به كثير من النساء حتى كاد يتهرّى، لكنها كانت بعيدة المنال، لم تستطع أي واحدة منهن أن تنافسها على كرسيها، حتى همرات الاحتلال التي أبعدتني عنها خمسة أشهر …

أكمل القراءة »

خرافة عاشق

*شجاع الصفدي(ثقافات) وكأننا عِشنا خرافةً كنتُ فيها الريحَ وكانتْ الشِراعكنتُ نَجمةً وكانت الفضاءكنتُ الكلامَ وكانت الصمتكنتُ الولدَ الضالَّ المتمرِدَ على سَطوةِ أبيهِوهي الفتاةُ الأليفةُ التي تُهادِنُ الوِصايةَ على قلبِها. وكانَ يحدثُ بيننا أن تترُكَ الحبَّ لتشاهِدَ برنامجًا تلفزيونيًا يأتي ضيفًا ثقيلًا كلَّ مساء. و يحدثُ أنْ أنسى جَلْبَ هديةٍ في …

أكمل القراءة »

ذبابة في الحساء لتشارلز سيميك

ترجمة: إيمان مرسال قصتي قصة قديمة وأصبحت الآن مألوفة. لقد تشرّد كثيرٌ من الناس في هذا القرن: أعدادهم مهولة ومصائرهم الفردية والجماعية متنوعة، سيكون مستحيلاً لي أن أدّعي وضعاً متميّزاً كضحية، أنا أو أي شخصٍ آخر- إذا أردتُ الصدق. خاصةً أن ما حدث لي منذ خمسين سنة يحدث لآخرين اليوم. …

أكمل القراءة »