الرئيسية / نصوص (صفحه 325)

نصوص

أنتِ وهويته …

إبتهال بليبل * ( ثقافات ) لا أجيز عبوركَ إذ يلج طَيفكَ حُلمي كي يلج الطيف أُمهُ كوابيسي ..عادل برعايته قُطَعت أَطراف ثوبي المتَسكِّعة بمدن المُحتضر ..إذ تَنتظره كي تنتظر تحمل فَارة تَنتَحل هوية لنهايته.. سيَّان إن يستجيب القادم من باب اللغز أو تَهمد صرخات أجوبتها الرَّاحِلة بلسان رسَائِل المتشكك …

أكمل القراءة »

ليــلٌ عــراقـيّ

علي جعـفـر العـــلاق *( إلى فاروق يوســف )  راكضاً صوبَ بــلادٍ لم تجـدْ في مهرجـانِ الوقـتِإلاّ ضجّـة القتـلــى : تناستها الفراشـاتُوعافتها الفصـولُ..هل يرى في الظـنّ ما يجعـلُ للأيــام معنـىً ؟غيرَ ما يسمعُ من حشرجـةِالنايـاتِ.. ؟يمضي :لا يرى إلاّ حنيناً لجــذورِالضـوءِ.. يمضي : ليس إلاّ هـذه الأيـــامُ ملقـاةً على قارعــةِ الـدربِ ..: …

أكمل القراءة »

لحظــــــات

بلال رمضان * ( ثقافات )   تسللت الشمس من بين أوراق الشجر، وخلف الجبل كأنهّا ذكرى واختفت، والرجَال في عُجالةٍ يتسابقون لمرقدهم، فغدًا تتكرر مأساة لا تنتهي، ومن يسأل في هذا الزمان أو غيره يتعب، يظل خلف الظل يركض حتى يستقر فيرحل لمثواه قبل أن يفهم …. حقًا ملهاة!!جلس …

أكمل القراءة »

سيّدة النور

زياد جيوسي*   – «صباح الخير يا عمّان»، «صباح الخير يا حلوة»، عبارات كتبها الشاعر غسان زقطان في منتصف سبعينات القرن الماضي، أكررها دوماً، فالصباح في عمّان له نكهة الدفلى والشيح، وأسمعها تهمس لي: «يا طيفي الحاضر الغائب، إني أعشقك إلى درجة الهذيان، فحروفنا التي نقشتها تشعلني بشوق لأضمّك وأهمس …

أكمل القراءة »

بياض مزخرَف بالبهجة

حسين نشوان * كأنه الثلجيجدد أوراقه لمداد حبرناوصبحنايضيق بتسطير الكثافة ولجة الأشكال والحروف..ولما يعلق بسلال الغيم عن بخار وآهات، يمزق صفحات أثقلها الكائن بأخبار الحرب ونارها وأوزارها، فتهطل ناصعة بالبياض والبراءة. * * * كأنه الثلج ممحاة ذنوبنايعيدنا إلى براءة البداية وطفولة الأشياء والكائنات..في البياض تتساوى الألوان والتضاريس على امتداد …

أكمل القراءة »

قصص قصيرة جداً

نهار حسب الله * أنا وبيرل باك1.قالت لي الكاتبة الامريكية بيرل باك إن (الحقيقة دائما مثيرة، لذا قلها، فالحياة مملة بدونها) ومضتْ كما الحلم.. لتحولني الى أبله يفتش في السراب، تائه يمني نفسه بإبصار الحقيقة.. أية حقيقة في هذا الوجود، ولم أكتشفها إلا بعد أن أدركتُ أن حياتنا لا تنتمي …

أكمل القراءة »

لا أريدُ سِوى الشَّمس…

*محمد شاكر ( ثقافات ) الإهداء:إلى شمْس هَدتـْني لِشَرْق ِ أحْوَالي. لا أريدُ سِوى الشَّمسكيْ أ ُشْفَى مِن هَشاشة أحْلاميعَالية…..أراها ….وإذا أمْسكتُ بحبْل الضَّوء ِيُوهِمني ضَعفي ..أنِّيأرْقى دَرجاتِ الوُضوحِ إليهابشعاع من يقينْ.تِلك رَغبتيِمن طفولة لا تنفكُّ عن شواطِئ العُمرأصَوِّبُ شوْقيفي اتـِّجاهِ ما طفـَا مِنـِّيخفيفـــًالا أدْركُه إلاَّ في السِّر ِلعَليِّ أ …

أكمل القراءة »

الاسئلة وبلاغة القمح

زياد شاهين * ( ثقافات )   …وحلمْتُ بأنّي رأيتُ بلاداً ونهراً مُنساباً/ جارٍ يتفرّعُ منهُ سبْعةُ أنهارٍ / يتدفّقُ منْها قمْحٌ أشقرُ/ أكداساً .. أكداساً/ موجاتٌ تتهمّشُ تُرغي / تعبُرُ أوطاناً .. أوطاناً شاسِعَةً بالجُوعِ العابسِ/ تعْدو في خَببٍ/ وعلى كلّ ضفّةِ نهرٍ/ طفلٌ منبوذٌ جائعٌ يلهُو/ أحياناً يعْبثُ …

أكمل القراءة »

من دروس في الفشل

سامي الذيبي* (  ثقافات  )    1- لماذا أراك وحيدا مثلما تفشل العربات التي تحمل الجند في تكتيف أعالي الجبالِ…جبال تفخر شامخة بغموض مساربَ كالأهرام تعلّق في التاريخ غموضا من شجنٍالماعز يمضغ أشواك الصبّارْفشلَ الثوّار يخيطون العلم الوطنيَّوحزن النّاي الذّي يصقل الرّيح من تحتنا قلقًاأصعد الجبل الواثق الرّؤيالم أكن فاشلا …

أكمل القراءة »

أيها الوغد

أشرف القرقني * إلى الشّاعر الفلسطيني محمّد السّحّار،أكبر من الأبعاد الهندسيّة و من الجغرافيا. أيّها الوغد الذي يرتع الآن في ضحكات الأقارب و الأصدقاءيتحسّس الآن جلد غرفته الوحيدة،يلمس إطاراتها،الفناجين المترنّحة على طاولاتهايدخّن سيجارته في صمت و يفكّر في تونس كفتاة راودته طويلا،في زقاق مهجور يسمّى ذاكرةأيّها الوغد،البارحة كنتُ أحلم بك …

أكمل القراءة »