الرئيسية / فكر (صفحه 28)

فكر

طه حسين وسؤال التنوير

*غيضان السيد علي يُعَدّ طه حسين (1889ـ 1973) علامة أساسيّة في المشهد الثقافي والفكري العربي الحديث؛ فهو لا يمثل في حياتنا الفكرية والثقافية مجرد كاتب عبَّر عن وجداننا الأدبي والفكري، ولكنه يُمَثِلُ في أعماق وجودنا نوعاً من المبدعين الذين شكّلوا فكرنا وثقافتنا الجماعية، فقد ألقى حجراً ضخماً في المياه الفكرية …

أكمل القراءة »

حوار مع أديلا كورتينا علامة الإيثيقا في إسبانيا

خاص- ثقافات *ترجمه عن الإسبانية: عبد الرحيم نور الدين تقديم: أديلا كورتينا المولودة سنة 1947 في بلنسية، هي سيدة الإيثيقا في إسبانيا.حصلت في أكتوبر من سنة 2014 على الجائزة الوطنية للمقال البحثي عن كتابها ” لماذا تصلح الإيثيقا واقعيا؟ “(الصادر سنة 2013 عن منشورات بايدوس) و هي المرأة الوحيدة المقبولة …

أكمل القراءة »

انْسَ الفلسفة.. تعلّمها وأخرج منها إلى الحياة

*سعيد ناشيد ليس كل تفكير في الفلسفة تفكيرا فلسفيا. التفكير في الفلسفة شيء، والتفكير الفلسفي شيء آخر. مثلما أن التفكير في العلوم شيء والتفكير العلمي شيء آخر. ومثلما أن التفكير في الأسطورة شيء والتفكير الأسطوري شيء آخر. التفكير في الفلسفة تفكير نستدعي من خلاله النصوص والمفاهيم التي أنتجتها الفلسفة لكي …

أكمل القراءة »

تاريخ الشكّ: التأريخ للقلق اللاهوتي عند الإنسان

*معاذ بني عامر ببراعة حكّاءة تسرد “جينيفر مايكل هيكت” في كتابها (تاريخ الشكّ)[1]؛ تاريخ شخصيات مُتوترة، قلقة، فيما يتعلّق بعلاقتها بالإله. فالأسئلة القلقة في عقل الشكّاك، تُعذّب منظومته العقلية، وتجعله نهباً لقلقٍ لاهوتي دائم، وتلك الإجابات الجاهزة والناجزة، التي ينجزها العقل الجمعي، لا تشكّل مُعيناً كبيراً لهؤلاء الشكّاك المطحونين برحى …

أكمل القراءة »

صناعة الرقيب عند فوكو

*علاء الدين محمود يبدو المفكر والفيلسوف الفرنسي المعاصر ميشيل فوكو 1929 1984، ككائن أسطوري، غامض في حضوره وأصوله، تترك نقاط دمه المتناثرة في لحظة موت أسطوري أثرها في كل ما تقع عليه، وذلك يبدو واضحاً في تأثيره الفاضح في مجال الدراسات الإنسانية والفلسفية في الغرب والعالم أجمع، هو يتمتع بذلك …

أكمل القراءة »

أحْوَالُ ومَقَامَاتُ الصُّوفِيِّ بِشْر بن الحَارِثِ

خاص- ثقافات *الدكتور بليغ حمدي إسماعيل جَوْهَرُ التَّصَوُّفِ فِي الإسْلامِ : لا تزال تفتنني عبارة توصيف التصوف الإسلامي القائلة بإن التصوف هو لغة الأرواح في درجتها الأسمى ، وهذا الافتتان مفادة السعي إلى اقتناص لحظة استثنائية لاكتشاف قواعد التربية الصوفية التي هي أولى بالاهتمام لتقديمها إلى الناشئة ليس بافتراض تأهيلهم …

أكمل القراءة »

الكتابة الصوفيّـة وهاجس المشروعيّـة بالغرب الإسلامي الوسيط

*رشيد اليملولي يوصف المجال الاجتماعي باعتباره ميدانًا لاحتضان الصراعات بين مختلف الفاعلين، بغرض ضمان الريادة والزعامة، أو قصد التموقع في مصاف القوى القادرة سواء على صياغة الحياة العامة ونسج مقومات وجودها، أو بسط “الأنموذج” الخاص وجعله مطية لتحقيق مآرب سياسية. يغدو وفقًا لذلك، المجال مباحًا لشتى أنواع الوسائل القمينة بتحقيق …

أكمل القراءة »

علاقة الإدراك الحسي بحركة الأجسام عند توماس هوبز

خاص- ثقافات *د زهير الخويلدي ” بما أننا نرى أن الحياة ليست إلا حركة للأطراف تكمن بدايتها في قسم رئيسي ما في داخلها، فلماذا لا يمكننا القول إن لكل الآلات (التي تتحرك ذاتيا…) حياة اصطناعية؟”1 لقد تميز تعليم توماس هوبز (1588-1679) بالانجذاب إلى الدراسات الكلاسيكية والاهتمام بالرياضيات والفيزياء ولقد سافر …

أكمل القراءة »

جان كلود غيبو يشخّص أمراض الحضارة الغربيّة

*هاشم صالح لا أحد ينكر مزايا الغرب العظمى، التي لولاها لما تفوق على كل شعوب الأرض. وكنا قد تحدثنا عنها أكثر من مرة، وأشدنا بها كل الإشادة. لكن هذا لا ينبغي أن ينسينا النواقص والعيوب. وهذا ما يعترف به كبار مثقفي الغرب نفسه، ويقف في طليعتهم الآن في فرنسا المفكر …

أكمل القراءة »

دعوة للفلسفة على مائدة أرسطو المفقودة

*معاذ بني عامر للتدليل – بصرف النظر عما أحاط هذا الكتاب من غموض واختفاء لقرون طويلة([1]) – على أهمية الفلسفة بما هي تموقع في الأنماط البدئية، وتأكيد قدرة الإنسان على أن (يفهم)، بما تحمله هذه الكلمة من دلالات أنطولوجية، تُمكّن الإنسان من معرفة أسباب كل شيء؛ فإنّ أرسطو يفتتح كتابه …

أكمل القراءة »