الرئيسية / فكر (صفحه 20)

فكر

الحوار.. ومُفارَقاته

*محمد نور الدين أفاية لا جدال في أن مصطلح الحوار تحيط به التباسات عديدة، خاصة حين تتداخل معه بعض الكلمات المجاورة له من حيث الدلالة والأداء، فالحوار ليس هو الحديث أو المحادثة، لسبب رئيس وهو أن المحادثة، باعتبارها كفاية تواصلية، لا تخضع لنفس القواعد التي يستلزمها الحوار. فهي أسلوب من …

أكمل القراءة »

من فلسفة الجمال إلى علم الجمال..مدخل عام إلى الاستطيقا

*مصطفى الزاهيد يعتبر التفكير في الجمال، من المواضيع الفلسفية التي نجدها حاضرة في مختلف المتون والتأملات الفلسفية. لكن هذا الحضور ظل من داخل الفلسفة وضمن إحدى مباحثها الكبرى، وهو مبحث الأكسيولوجيا (القيم). وفلسفة الجمال هنا هي كل الأفكار والتصورات النظرية العامة التي نجدها لدى الفلاسفة حول موضوعة الجمال. ونصادفها لديهم …

أكمل القراءة »

محمد أركون.. فتوحات معرفية لا تزال شبه مجهولة

*هاشم صالح كان محمد أركون قد أصدر كتابه «قراءات في القرآن» مرتين في حياته: المرة الأولى في باريس عام 1982، والمرة الثانية في تونس عام 1991. والطبعة الثانية كانت نسخة طبق الأصل عن الأولى، ما عدا إضافة مقدمة جديدة مهمة. والآن، يصدر الكتاب للمرة الثالثة، بعد رحيل المؤلف، في طبعة …

أكمل القراءة »

تأملات ميتافيزيقية في الزمان

*عبد العزيز بومسهولي هل بإمكاننا التفكير في الزمان، أم أنّ الزمان يتعذر التفكير فيه؟ بمعنى أنّ ما نفكر فيه بوصفه زمانًا، ليس إلا شيئًا آخر، لا يمت بصلة إلى الزمان، إلا من حيث كونه دالاًّ على نمط الوعي الذي نحياه في تجربة الحاضر، هذا الحاضر ذاته المتعذر الإمساك به، ما …

أكمل القراءة »

عبد الكبير الخطيبي وجاك دريدا أو الخيوط الناعمة بين الصداقة الإنسانية والصداقة الفكرية

*مراد الخطيبي تمهيد: عندما نتحدث عن فكر الاختلاف لا بد أن نذكر رموزًا فكرية أسست له، تبنته أو قامت بنقده بغاية تطويره، نذكر مثلاً نيتشه، هايدغر، جيل دولوز، جان فرانسوا ليوتارد، فوكو، جوليا كريستيفا، جاك دريدا وأيضًا عبد الكبير الخطيبي. هؤلاء جميعًا وغيرهم كون معهم الخطيبي صداقة فكرية وخلق معهم …

أكمل القراءة »

في نقد تحريف الخطاب الغربي الحديث

*موريس أبو ناضر تكشف عالمة الأنتربولوجيا الأميركية العربية الأصل، لورا نادر في كتابها المترجم إلى العربية تحت عنوان «الثقافة والكرامة – حوار بين الشرق الأوسط والغرب» (مؤسسة الهنداوي- القاهرة)، أنها ابنة لوالدين سافرا مع الجيل الأوّل الى الولايات المتحدة الأميركية، وأنها تربّت على ثنائية اللغة والثقافة، الأمر الذي منحها فرصة …

أكمل القراءة »

تدوين التفكير في الماوراء

*رسول محمّد رسول كانت تأمُّلات الحُكماء والفلاسفة في وجود وطبائع وعلل ومبادئ للأشياء والموجودات منتشرة قبل أرسطوطاليس، خصوصاً لدى أسلافه (Predecessors) من الفلاسفة اليونانيين، ليس فقط في العالم الإغريقي، بل في عوالم أخرى غيرها تمتدُّ إلى ثقافات وحضارات سحيقة في التاريخ، إلا أنّ جُلّ تلك التأمُّلات الميتافيزيقية كانت عائمة مشتتة …

أكمل القراءة »

جاك دريدا ومقاربة جديدة لمفهوم الكذب

*الحسين المعطاوي شكل مفهوم الكذب، موضوعا بالغ الأهمية في الفكر الفلسفي مند بداياته الأولى. فالفلسفة بحث عن الحقيقة وسعي إليها. ولا يمكن بلوغ هذه الغاية إلا عن طريق تعرية أضدادها، المتمثلة في الوهم، والزيف، والأسطورة، والخيال. ولعل في الحوارات السقراطية ضد السفسطائية، والكهف الأفلاطوني، والتمييز بين الحقيقة والدوكسا (الفكر اليومي)، …

أكمل القراءة »

بول ريكور: الجنس والمقدّس

*فتحي المسكيني لفظة “جنس” استعملها العرب القدامى كي يترجموا “genus” من اليونانية القديمة. وميّزوا بينها وبين “eidos” (النوع) و”diaphora” (الفصل أو الفرق)؛ إلاّ أنّهم لم يعرفوا استعمالنا الحديث للفظة “جنس” بالمعنى الشبقي. ولذا، هو استحداث وقع تحت وطأة الحاجة إلى تسمية تخرج منا من النبرة المزعجة لعبارة “النكاح” التقليدية. وتعوّضها …

أكمل القراءة »

ابن رشد.. بين مِحنَةُ الوَعْي.. ووَعْيُ المِحنَة

*إبراهيم الملا تعتبر المحنة المعرفية والذاتية التي اختبرها المفكر والفيلسوف ابن رشد في أندلس القرن الثاني العشر، مثالاً ساطعاً لما يعانيه الفكر النقدي العربي اليوم من تضييق ومحاصرة وتهميش، خصوصا مع امتلاك فقهاء التفسيق والتبديع والتكفير لسلطة كهنوتية واسعة، وذائبة في ذات الوقت وسط منظومة من التأثيرات الدينية والعقائدية الضاغطة …

أكمل القراءة »