الرئيسية / نصوص / ما لها الأيام تعدو

ما لها الأيام تعدو

خاص- ثقافات

*فراس تاجي

كان يمكن لسالم أن ينهض من كبوته ومواصلة السير معنا وأن يغلق بكفه الجرح الذي احدثته شظية في اعلى صدره من جهة اليمين ، فنحن في سباق مع الوقت والأرض ، إذ كانت قذائف مدفعية الاعداء تلاحقنا ، وأزيز رصاص بنادقهم يئز قريباً من مسامعنا  فهم في صولة نسمع صراخهم الموتور بغية اثارة الرعب في نفوسنا ، فليس لنا غير أن نعدو أو نهرول  بكل ما نملك من جهد ، وما في قلوبنا من عزيمة .
كان سالم اصغرنا سناً ، واحدثنا في الالتحاق في الخدمة العسكرية . فقد نقل إلى وحدتنا بعد تدريب لم يزد عن ثلاثة اسابيع ، وتكيّفٍ لم يتم اكتماله … ما زال خط شاربه ناعماً ، وبياض وجهه ناصعاً لم تلوّحه الشمس التي لوَّحت وجوهنا نحن الذين التحقنا منذ اكثر من عام ، وامتلأت خياشيمنا برائحة البارود ودخان الحرائق .
كان ، وهو يحاول مواصلة الجري ، خائفاً ومرتعباً لرؤية الدم يتدفق من صدره وينتشر سريعاً في قميصه الكاكي .. تترقرق في عينيه  دموع نقية يتمناها تأخذ مجراها على خده فقد صارت تتسبب في تضبب الرؤية  لديه . وصار يتمتم بجزع : آه ، لو كانت أمي تدري ما يحدث لي الآن ؟ .. لو كانت هنا !
يهتف به احدنا وقد تأخر كي يكون الى جواره يحثه على الجري ، ويدفع به ليكون معنا فلا يتأخر خطوة واحدة ؛ فالتأخر يعني التلكؤ ، يعني اصابته من قبل العدو كهدف سهل : اوقف يا سالم التصورات ؛ اوقف الاحتمالات .. اننا في سباق مع الموت .
نقرأ في عينيه رسالة التقهقر ، ونرى كفّه تغرق بالدم الدافق من صدره .
يمد الذي كان يعدو إلى جانبه ذراعه الايمن ويسنده بعدما لاحظ رأس خيط الخواء يلتف على جسده … يتدفق من عيني سالم بريق الشكر ، ويشعر أن الذراع التي التفت تسنده انما هي ذراع أمه ، وهمس ينطلق من حنجرتها تقول له : هذا اخوك إلى جانبك … انتم كلكم اخوة على هذه الارض .. ارضكم كبرياؤكم .
يتنهد سالم اليوم بعدما مر ما يزيد على الثلاثين عاماً على الحرب .. يحاول استرجاع صورة مَن كانوا معه في تلك اللحظات العصيبة … يحاول .. يحاول …  لكنه لا يقدر .
لقد احدثت الجلطة الدماغية التي ضربت رأسه تخلخلاً في منظومة الدماغ ؛ وتركته يسير في شوارع المدينة وأزقتها  بلا بوصلةٍ ، ولا هدى .

شاهد أيضاً

أغنية محشوة بالريش

خاص- ثقافات *عبد الرحيم التوراني في غرفة الانتظار ظلوا مدثرين بالصمت، وبقوا على حالهم هذا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *