الرئيسية / إضاءات / مترجمون مصريون يقترحون حلولاً لمشكلات الترجمة من الروسية وإليها

مترجمون مصريون يقترحون حلولاً لمشكلات الترجمة من الروسية وإليها

*القاهرة: حمدي عابدين

دعا مترجمون مصريون إلى البحث عن حلول لمشكلات ترجمة الأدب والثقافة الروسية إلى العربية، وكذلك ترجمة الأدب العربي أيضاً، مشيرين إلى أن هناك محاولات فردية تعمل في مجالات محدودة لترجمة بعض الأعمال من وإلى الروسية، وهي محكومة باهتمامات كل مترجم على حدة، ما يؤثر على جودتها وكميتها في الوقت نفسه.

يقول الدكتور محمد نصر الدين الجبالي، أستاذ اللغة الروسية وآدابها رئيس شعبة اللغة الروسية بكلية الألسن: «إن ترجمة الأدب العربي إلى الروسية تواجه مشكلات كبيرة، ويجب البحث عن حلول لها، فالترجمة من الروسية إلى العربية تعتمد حتى الآن على جهود الأفراد، ولا يوجد دعم مؤسساتي يتناسب والتطور الكبير في العلاقات الروسية العربية، وهو ما يؤثر بالسلب على جودة وكم الترجمات. لكن رغم هذه العقبات، تشهد الآونة الأخيرة دعماً قوياً لنشر اللغة الروسية في العالم من قبل مؤسسات روسية، وهناك بوادر لطرح مشاريع لترجمة عشرات الأعمال من الروسية إلى العربية، بالتعاون بين المؤسسات في الجانبين.

أما بالنسبة لتجربته الخاصة في الترجمة، فيقول إنه يسعى في المقام الأول لاختيار العمل الذي يستمتع بترجمته، وذلك من منطلق رؤيته أن الترجمة عمل إبداعي، وليست محض نقل من لغة إلى أخرى. من هنا، يفضل مجالي الأدب والتاريخ، ويجدهما الأكثر إمتاعاً وإفادة للقارئ. لكن يجب على المترجم، كما يضيف، أن ينقل روح النص قدر الإمكان، ويضع في الوقت نفسه نصب عينيه ألا يكون ذلك على حساب المحتوى، لأن الأولوية في نقله يجب أن تتحرى الموضوعية دون فقدان أو تجاوز. كما يتحتم على المترجمين، حسب الجبالي، أن يميزوا بين صنفين من الكتب: أولهما العلمية، وهي التي لا يمكن التدخل فيها بأي حال من الأحوال؛ والأعمال الإبداعية، كالأدب شعراً ونثراً. وهنا، يتطلب الأمر مترجماً متميزاً وأكثر حرية. وأشار إلى أن معظم الترجمات المنتشرة في العالم العربي هي لرموز الثقافة والأدب الروسي الكلاسيكيين، إذ تحظى الحركة الأدبية في روسيا باهتمام كبير من قبل المثقفين العرب، لافتاً إلى أن الأدب الروسي يمر بمرحلة انتقالية جديدة في تاريخه تشبه تلك التي عاشها في نهاية القرن التاسع عشر وبدايات القرن العشرين، فقد شهدت العقود الثلاثة الأخيرة انتقال الأدب الروسي من مرحلة سيطرت فيها الرقابة على الإبداع في الحقبة السوفياتية إلى أخرى جديدة استفاد فيها الأدب، كغيره من الفنون، من أجواء حرية التعبير. واقترح الجبالي إلزام المبتعثين في روسيا للحصول على الماجستير والدكتوراه بترجمة رسائلهم في التخصصات المختلفة إلى العربية لتحقيق الاستفادة منها، كما اقترح أن يتم إنشاء مراكز للترجمة تتبع الجامعات، وتركز اهتماماتها على ترجمة أمهات الكتب في التخصصات المختلفة.

– يحيى: ضعف اهتمام المؤسسات

من جهته، قال المترجم الروائي الدكتور إيمان يحيى إن «أهم العقبات التي تعوق نقل الأعمال الروسية إلى العربية هي عدم وجود اهتمام كاف من المؤسسات الخاصة بالترجمة عن الروسية، وإنه في الوقت نفسه تقل المتابعة للأعمال الروسية الحديثة، خصوصاً الأدبية، لعدم توافرها بلغتها الأصلية إلا في روسيا، ناهيك عن قلة المترجمين الأكفاء عن اللغة الروسية. وحتى إذا وجد المترجم المؤهل لغوياً، فإنه ينبغي أن يتوفر على ثقافة موسوعية تسمح له بالترجمة الدقيقة، فالقصور في ذلك قد يؤدي إلى كوارث في اختيار البدائل العربية وأسماء المصطلحات العربية».

وأشار يحيى إلى أن هناك معوقات أخرى، من وجهة نظره، تواجه العاملين في حقل الترجمة الروسية، منها الأجر غير المجزى، ووقوع المترجم في براثن دور النشر الخاصة التي قد تلجأ إلى إعطائه نسبة ضئيلة من سعر الغلاف حسب التوزيع! وإن لجأ المترجم إلى المركز القومي للترجمة، يضطر إلى الانتظار لسنوات طويلة حتى يظهر عمله للنور.

وهو يدعو إلى معالجة ذلك لأن «الترجمة من الروسية إلى العربية أصبحت تحتل أهمية قصوى، فروسيا إحدى القوى المؤثرة في عالم متعدد الأقطاب، إضافة إلى دورها المتزايد في المنطقة العربية عبر الوجود الفعلي المباشر وغير المباشر».

وتتسم المنجزات التي تستحق الترجمة عن الروسية، حسب يحي، بالتعدد، فمنها الكتب العلمية والسياسية والاستراتيجية، وكتب الأدب الكلاسيكية التي لم يتم ترجمتها حتى الآن، والكتب الأدبية الحديثة، فضلاً عن مذكرات السياسيين والمسؤولين الروس الذين تعاملوا مع منطقتنا، وكتب المؤرخين الروس، ووثائق الأرشيف الروسي.

وطالب يحيي بتخصيص جزء من ميزانية المؤسسات الرسمية للترجمة من وإلى الروسية، وإبرام اتفاقات مع المؤسسات في موسكو لخفض مقابل حقوق الملكية الفكرية، ودعم أجور المترجمين ولو بشكل جزئي، وعمل زيارات من الجانبين لتشجيعهم على الحصول على الإصدارات الحديثة التي قد تهمهما.

– رشوان: ترجمة غير مجزية

ويرى الدكتور نبيل رشوان أن الترجمة في زمن الاتحاد السوفياتي كانت مزدهرة، وشهدت فترة الستينات خروج أعمال لمشاهير الكتاب على يد مترجمين كبار، مثل الدكتور أبي بكر يوسف الذي قدم عشرات الكتب الأدبية الروسية إلى العربية، وأصبح واحداً من أشهر المترجمين العرب في هذا المجال الإبداعي، حيث ارتبط اسمه بتشيخوف، وهو أول من قدم مؤلفاته المختارة في 4 أجزاء، وتعد أفضل ترجمة صدرت لمؤلفات تشيخوف بالعربية؛ عرفت القارئ العربي على عوالمه وإبداعه وفلسفته في الفن والحياة، كما ترجم أعمالاً لبوشكين وليرمنتوف وغوغول وغوركي وكوبرين وشولوخوف.

ورغم الجهد الكبير الذي قدمه مترجمون مصريون لنقل الأدب الروسي قبل أكثر من سبعين عاماً، فإنه، في رأي رشوان، لم يتواصل بالوتيرة نفسها لمواكبة الأعمال الجديدة الغزيرة التي يقدمها كتاب روسيا حالياً، والسبب أن الروس، رغم أن لديهم حركة ترجمة كبيرة، لا يدعمون الترجمة مثل الألمان والفرنسيين واليابانيين، ولهذا أصبحت الترجمة من اللغة الروسية شيئاً غير مجزٍ، وهذا طابع عام، له استثناء بالطبع، وينحصر في كون صاحب الكتاب شخصاً مهماً.

وكشف رشوان أن الاتفاقية التي وقعها المركز القومي للترجمة مع الجانب الروسي لم يتم تفعيلها بعد، وعلى حد قوله: «لم يتم تكليف أحد بترجمة أي أعمال حتى الآن، والكتب التي تم الاتفاق على طباعتها كانت خارج إطارها، وهي الأخرى تأخذ وقتاً طويلاً من أجل أن ترى النور».

ويذكر رشوان أنه هو الذي يختار ما يقوم بترجمته من أعمال، ويراعي فيها أن تكون شيقة. أما عن الترجمات العلمية «فلا يهتم بها أحد»، كما يقول.
________
*الشرق الأوسط

شاهد أيضاً

حديث الإنصات دراسة في مجلس المُفَضّلي النّزْوي وابن رُزَيق

*أحمد السعيدي توطئة: يضم مخطوط «الصحيفة العدنانية»(1) للمؤرخ الأديب ابن رُزَيق (1291هـ/1874م)  نصا غميسا في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *