الرئيسية / خبر رئيسي / «حس نهاية» للهندي ريتيش بترا: الرسائل البريدية كمحفزات للحكاية

«حس نهاية» للهندي ريتيش بترا: الرسائل البريدية كمحفزات للحكاية

*سليم البيك

عديدة هي الأفلام التي تبدأ بسرد الحكاية، بدون أحداث غير عادية، بدون مفاجآت، إلى أن تصل لمرحلة فيها، في ما بعد الساعة الأولى منها، لتنقلب الحكاية، أو ليتغير فهمنا المسبق المطمئِن لما نشاهده، ونعيد تشكيل الحكاية، من مراحلها الأخيرة، لنستوعب مجدداً ما يحصل.
هذا الفيلم أحدها، إنما بدون «صدمة» كبيرة يسببها للمُشاهد، فحين يبدأ الفيلم بانعطافات في حبكته، بمستجدات في ما حصل ومن فعل ما، لا نشعر بابتعاد كبير عما حكاه لنا الفيلم في ساعته الأولى، بل ننتقل بهدوء إلى مرحلته الثانية مستوعبين ما هي الحكاية أساساً، ولمَ حصل ما حصل.
هذه تقنية يمكن أن تجعل الفيلم، أي فيلم، متميزاً من ناحية السرد، إنما هي هنا كانت مخففة، فلم يُجهد المخرج نفسه للعب على أسلوب السرد في الفيلم، ربما لما في ذلك من «منفرات» لعموم المُشاهدين، وبالتالي عامل إنقاص في إيرادات الفيلم.
لا بأس، فلا يبدو أن الفيلم يقدم نفسه كفيلم فني تجريبي يسعى للذهاب بعيداً في أساليب السرد وربما التصوير، فهذه الأخيرة كانت عادية جداً، تماماً كما تحب شركات الإنتاج الكبرى أن تكون، خاصة لدى مخرجين لم يتكرسوا، أو لم يبنوا جمهورهم بعد، كحال مخرجنا هنا، ريتيش بترا، المخرج الهندي لهذا الفيلم البريطاني الأمريكي. ونذكرُ هنا أن الفيلم الروائي الطويل الأول لبترا، «ذا لنشبوكس» وقد كان ممتازاً مقارنة مع فيلمه الثاني، هذا الذي نتناوله هنا.
للفيلم خطان متوازيان، واحدهما يحكي عن الثاني، الخط الأول هو الزمن الحاضر، حيث نعيش مع توني، المتقاعد وصاحب محل تصليح الكاميرات، حاضره، والثاني هو ماضي توني، نعيشه من خلال ذكريات الرجل وأحاديثه. ويبدو أن الإشارات إلى ماضي توني، كمَشاهد تبني حكاية حاضره، تُفهمنا ما يحصل، وتؤسس لما يحصل لتوني في حاضره، هي إشارات عديدة، تتعدى أحاديثه وذكرياته إلى تفاصيل حياته اليومية، الراهنة. من ذلك أنه يعمل أساساً في تصليح كاميرات قديمة، ولا نرى أي زبائن لديه إلا واحداً، شاباً، فضولياً يشاهد الكاميرات القديمة مستغرباً، منها أنه يعتني كثيراً بساعة يده التي ستتوقف في مرحلة ما في الفيلم، منها أنه يسمع مراراً عبارة «أهلاً بك في القرن العشرين»، منها أن ابنته ستقول له ذلك وهي تعطيه «آي فونها»، وقبلها حين تخبره ألا أحد يكتب الرسائل بالبريد اليوم.
ما قالته كان إشارة باكرة لأمر فعله توني حين كان طالباً، وهو المحرض الأساسي لكل ما نشاهده، فقد أرسل رسالة قاسية جداً لصديقته السابقة وصديق له عرف أنهما على علاقة، متمنياً لهما حياة بائسة، قائلاً بأنه يؤمن بانتقام الزمن، وأنه سيرى ذلك في ابنهما. لاحقاً ينتحر صديقه بدون أن نكون لا نحن ولا هو متأكدين أن الانتحار كان بسبب الرسالة.
والفيلم الذي يدور حول الرسائل، يبدأ بها، إذ تصله رسالة من والدة صديقته تخبره فيها بأنها تركت له دفتر يومياتها وأن عليه، وقد توفيت مؤخراً، أن يراجع المحامية لذلك، تخبره المحامية ألا شيء لديها، يتواصل مع صديقته السابقة ذاتها، ويعرف منها أنها أحرقت اليوميات، لكن التركيز يتحول عن هذه الرسالة إلى تلك الأولى، تلك الشريرة التي كتبها يوماً، والتي في لقاء في مقهى، أعادتها له وقرأها ووجد كم كان شريراً حينها، وصارت هذه الرسالة هي التي تحدد تصرفاته، فواصل محاولاته للاعتذار منها، يلاحقها ويراقبها، ويجد أنها ترافق شاباً بإعاقات عقلية، يظن- ونحن كذلك – أنه ابنها وأن الإعاقة كانت نتيجة لأمنيته السابقة، ولقوله بأنه يثق بالزمن الذي سينتقم له منهما، لكن لاحقاً بان أن الأمر ليس كذلك، وأن الانتقام لم يكن تماماً كما كان، مع غموض في المعطيات التي توحي بأنه هو الذي كان أخيراً ضحية الزمن.
أما نقل المَشاهد بين الزمنين، الحاضر والماضي، فكان متناوباً، بل كانت هنالك عودة أكثر من مرة لأكثر من مشهد ولقطة ليقدمها المخرج لنا ضمن فهم جديد، مبني على ما فهمناه أخيراً من الحكاية، فنفهم أكثر ما نشاهده مرة ثانية وثالثة.
أدى البطولة في الفيلم جيم برودبينت، في دور توني، والرائعة شارلوت رامبليغ بدور صديقته السابقة، وقد كان مخيباً في الفيلم ألا تظهر رامبليغ إلا ابتداء من النصف الثاني منه، وهي تتصدر ملصق الفيلم. عُرض الفيلم (The Sense of an Ending) في مهرجان «بالم سبرينغ» السينمائي في كاليفورنيا، ويُعرض حالياً في الصالات الفرنسية.
__________
*القدس العربي

شاهد أيضاً

خلدون الداوود: مثابر بلا كلل.. يعتصم بالفن في مواجهة الخراب

 خاص- ثقافات   يحيى القيسي*   في منتصف التسعينات من القرن الماضي قادني الصديق الشاعر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *