الرئيسية / مقالات / أنيميا نقدية

أنيميا نقدية

*خيري منصور

قد لا تكون أم جندب هي أول ضحية للنقد في تاريخنا، إلا بقدر تعلق هذا النقد بالشعر، وبالتأكيد ثمة نساء سبقنها ودفعن ثمن ما تجاسرن عليه من آراء، ولم يقبلن بدور الببغاء في ترديد الصدى، وأم جندب زوجة امرئ القيس، التي طلب منها أن تقارن بين قصيدة لزوجها في وصف فرس وقصيدة لعلقمة الفحل، وانتهى بها الأمر إلى تفضيل قصيدة علقمة، ما دفع الزوج على الفور إلى القول أنت طالق يا أم جندب، والطلاق سواء كانت بينونته صغرى أو كبرى ليس حكرا على الأزواج، فالاحزاب تمارسه أيضا وكذلك النظم السياسية والقبائل، كما أن الخيانة في ذهنية كهذه ليست زوجية فقط، وقد تكون لتعاليم القبيلة، أو لشعارات الحزب أو لاستبداد الدولة، وحين تكون ثقافة ما منزوعة الدسم النقدي، فهي بالضرورة عرضة لفقدان المناعة، والأنيميا بالنسبة إليها محتمة.
والنقد في مجمل مجالاته وتعريفاته هو أهم منجز عقلي لأي حضارة، لأنه يحررها من أوهام اليقين وادعاء المعصومية، كما أنه يتيح لها أن تتعافى مما علق بها من ورم نرجسي، وانغلاق هوية.
ولأن الشخصنة في ثقافتنا سطت على المفاهيم المجردة، فإن نقد نص أو أي نتاج معرفي يختلط على الفور مع نقد مصدره، وكان من ينقد قصيدة ينقد الشاعر بالجملة، ما أدى إلى تفاقم ظاهرة الاحتراز والتجنب وإيثار السلامة، ففي أيامنا وليس في سوق عكاظ شاهدت ثلاث حالات فشلت فيها كل الجهود لفك الاشتباك بين الشخصنة المفرطة والمفهوم الضيق، واشتكى شاعران وروائي على نقاد كانت لهم آراء سلبية حول نصوصهم وبلغت الشكوى القضاء ثم انتهت بصلح عشائري. فالنقد مصطلح ملتبس في لغتنا بسبب جذره الاشتقاقي، فهو ليس ما يمارسه الدجاج في التقاط الحبوب، والمفاضلة بينها وأحيانا يصبح النقد نقضا، ويضيع الفارق بين الكلمات واللكمات، كما نشاهد عبر الشاشات، التي كان لها الفضل في افتضاح ما بلغناه من أنيميا نقدية، ومن خلط بين الحوار والخوار، أي بين تداول وجهات النظر وأصوات الثيران الهائجة، تماما كما هو الفرق بين العار بكل دلالاته المهينة والسلبية وبين الغار بكل ما يعنيه من انتصار وتفوق، ولو اتيح للنقد باعتباره إفرازا حضاريا بامتياز أن ينمو ويتمدد عبر مجالات حيوية في التطبيق، لربما كان المشهد برمته مُختلفا، لكنه حوصر وتمت مصادرته وإجهاض بواكيره لأسباب سياسية واجتماعية.
ففي السياسة غالبا ما يكون النقد بأثر رجعي للموتى، وبعد فوات الأوان، ففي حياة الزعيم يكون التنافس على المديح، ولحظة رحيله يتحول التنافس إلى الرثاء، وبعد أن يجف الماء عن القبر يأتي النقد لكن بأدوات الهجاء ومعجمه الجاهلي.
وكما يحدث عادة وعلى طريقة الحاجة أم الاختراع يلجأ البعض إلى عقد مقأيضات نقدية تتلخص في أربع كلمات فقط هي، أكتب عني أكتب عنك، والوجه المضاد لهذه المعادلة هو الثأرية أي انتظار المنقود لفرصة يصفي من خلالها الحساب مع ناقده إذا أصدر كتابا.
والنقد بمعناه الدقيق يشترط مناخات سليمة وحدا أدنى من حق الاختلاف والاعتراف بالآخر، ولا يمكن للنقد أن يمارس دوره ومفاعيله في مناخات محتقنة بالترصد وثقـــــافة تفترسها تقالــــيد الاحتكار والإقصاء، وهناك حيلة يلوذ بها النقــد، خصوصا في مجاله الأكاديمي، هي الإفراط والتوغل في كل ما هو نظري والابتعاد عن التطبيق، لأن ما هو نظري ومجرد لا يطال أحدا، ولا يجازف بالتورط مع نص، ويبقى هائما خــــارج مدار الجــــاذبية ويبدو كما لو أنه صالح لكل زمان ومكان، لكنه في العمــــق فاقد للصلاحية كلها، لأنه يقـــول كل شيء كي لا يقول شيئا محددا. وإذا كنت أستــعير مصطلح الأنيميا من عالم الطب فذلك لأن هناك قواسم مشــــتركة بــــين ما يصاب به الجسد وما يصاب به العقل، وفي الحالتين يؤدي ضعف المناعة إلى الأنيمــيا وفقدان الحيوية أو ما عبّر عنه الشاعر أنسي الحاج بقوله «سرطنة العافية».
والمجتمعات التي لا تفرق عمليا بين الديمقراطية والمعجنات لأنها تحتكم إلى مرجعيات شبه أبدية منها، القبيلة وأعرافها والسلطة ذات النفوذ المطلق الذي لا يمكن للنقد فيها أن ينمو، ويفرز منظومة من القيم التي من شأنها أن تحول الخلاف إلى اختلاف، والطائفة إلى طيف، وشبه الدولة إلى دولة بأقانيمها التاريخية المعروفة. وهناك علاقة جدلية بين نمطين من التداول السلمي، هما تداول السلطة ديمقراطيا، وتداول وجهات النظر فكريا، والمجتمعات التي تعاني من فائض الاحتكار والإقصاء والنبذ المتبادل سيبقى النقد في مفهومها تطاولا، وقد تراه عدوانا ينبغي صده والرد عليه، وبعد كل تلك القرون التي تفصلنا عن طلاق أم جندب لأسباب نقدية، نجد في الألفية الثالثة من يلجأون إلى المحاكم، لأن النقاد لم يسبّحوا بحمد نصوصهم ولم يمتدحوا الفحيح ويسموه حفيفا.
________
*القدس العربي

شاهد أيضاً

ويحدث أن يرتد السّهم إليك

خاص- ثقافات *د. عريب محمد عيد عندمَا ترتاضُ النّفسُ فِعلَ الثّقةِ بالذّاتِ سَيرورَة في أفعالِها؛ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *