الرئيسية / إضاءات / “نوافذ شعرية” لدار الشعر في مراكش

“نوافذ شعرية” لدار الشعر في مراكش

خاص- ثقافات

تنظم دار الشعر في مراكش “نوافذ شعرية” جديدة تتوج الفصل الثاني من برنامج الدار، والذي عرف تنظيم العديد من الفقرات الشعرية انفتحت على تجارب وحساسيات مختلفة تنتمي للمنجز الشعري الحديث في المغرب. “لكلام المرصع” و”أصوات نسائية” و”أصوات معاصرة” و”تجارب شعرية” وندوات وورشات شكلت جوانب مضيئة ضمن استراتيجية الدار .

واختارت دار الشعر بمراكش تنظيم فقرة جديدة لنوافذ شعرية، يوم الجمعة 27 أبريل 2018 على الساعة السادسة والنصف مساء ببهو المكتبة الوسائطية بالمركز الثقافي الداوديات، ستعرف مشاركة: الشاعر إدريس الملياني، الشاعرة الأمازيغية صفية عزالدين، الشاعرة الحسانية فرحة منت الحسن، في حوار شعري خلاق يحتفي بألسن القصيدة المغربية ومرجعياتها المتعددة. كما تحيي فقرة “نوافذ شعرية” فرقة أصيل للموسيقى بمراكش، برئاسة الفنان عزالدين دياني.

ويمثل الشاعر إدريس الملياني، أحد رموز القصيدة المغربية الحديثة منذ الستينيات من القرن الماضي، أهم التجارب الشعرية التي ظلت وفية للشعر واستطاعت أن تعايش تجارب القصيدة المغربية محافظا على حضوره القوي في المشهد الشعري المغربي. فيما تأتي الشاعرة الأمازيغية صفية عزالدين، والمشبعة بمخزون الثقافة الأمازيغية ورموزها، لتخط قصيدتها التي تستلهم تفاصيل اليومي وصوت المرأة الحرة. وتمثل الشاعرة فرحة منت الحسن أحد رموز القصيدة الحسانية، والتي تشهد اليوم حضورا لافتا في المشهد الشعري في المغرب، قصيدة تحفر عميقا في ذاكرة جغرافية المكان.
___________

الشاعر إدريس الملياني، الشاعرة الأمازيغية صفية عزالدين، الشاعرة الحسانية فرحة منت الحسن

 

بهو المكتبة الوسائطية بالمركز الثقافي الداوديات : الجمعة 27 أبريل 2018 – السادسة والنصف مساء

شاهد أيضاً

خلدون الداوود: مثابر بلا كلل.. يعتصم بالفن في مواجهة الخراب

 خاص- ثقافات   يحيى القيسي*   في منتصف التسعينات من القرن الماضي قادني الصديق الشاعر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *