الرئيسية / خبر رئيسي / أدونيس… الرؤيا والرؤية

أدونيس… الرؤيا والرؤية

*نور الدين بالطيب

السوريالية في المنجز الشعري والنظري لأدونيس هي موضوع الكتاب الجديد الذي أصدره الباحث التونسي الشاب حاتم التليلي عن دار «نقوش عربية»، بعنوان «أدونيس سوريالياً»، وهو كتاب آخر من الكتب التي تجسد «الشغف» بأدونيس منذ صدور كتابه المرجعي «الثابت والمتحول»، بما فتحه من آفاق جديدة في تمثل التراث العربي الشعري والنثري.
كتاب حاتم التليلي له مهمة أساسية، فهو «لا يروم عقد محاكمة توجه فيها أصابع الاتهام إليه، مثلما نقرأ في دراسات كثيرة، بقدر ما يحاول الانزياح عن المناخ القضائي للسائد من ثقافتنا». وينقسم الكتاب إلى ثلاثة فصول: مساءلة المفهوم، وحقل التفاعل النظري، وحقل التفاعل النصي. وعلى مدى الفصول الثلاثة، وفي 166 صفحة، يتناول التليلي مجموعة من القضايا المتصلة بالسوريالية، وبتجربة أدونيس في تمثله له معتمداً على مجموعة من أعمال أدونيس، وهي: ديوان «مفرد بصيغة الجمع»، و«كتاب التحولات والهجرة في أقاليم النهار والليل»، و«الكتاب أمس المكان الآن»، وطبعة تونسية لمختارات شعرية، قدم لها الراحل بكلية الآداب بمنوبة عبد الله صولة.
ويدعو الباحث من البداية إلى تناول مغاير لأدونيس، بعيداً عن النزعة الذاتية «فدراسة السوريالية في شعر أدونيس ينبغي أن تكون في أفق آخر من الكتابة»، أي بالخروج عن النزعات الذاتية في النقد، ومحاولة الإنصات إلى إبداعاته، وفق ما تطمح إليه من إنجازات، فالكتابة «نوع من تفجير النصوص الأدونيسية». ويقر الباحث بصعوبة حصر الروافد التي ينهل منها أدونيس؛ أما ما سماه «استنبات السوريالية» في الشعر العربي، فهو أمر يعود إلى التداخل النصي في شعر أدونيس.
وينطلق التليلي من تحديد الحقل الذي يعمل فيه باستعراض تاريخ السوريالية ومجالاتها، كما يسائل السوريالية من خلال علاقتها بالصوفية، وتحديد مفهوم الشعر لدى أدونيس، وعلاقته بالرؤيا وبالثورة، مستعرضاً تجربة آرثر رامبو كما تمثلها أدونيس. أما الفصل الثاني للكتاب، فيقسمه إلى: ضوء القصيدة، وهو باب تناول فيه البناء الشعري وظاهرة العنونة، كما سماها، وخيمياء الكتابة، وغموض المعنى والتجريد، وصولاً إلى الرمز الديني والأسطوري. ويخصص الباب الثاني لـ«معنى القصيدة» لدى أدونيس، ويرى أن معظم أعماله كانت إدانة للسائد الثقافي وتفكيكه:
«كي تنضج وقتاً.. اقطع رأساً» (الكتاب أمس المكان الآن، ص 77)
فالقصيدة عند أدونيس هي فعل محو؛ محو الثقافة السائدة التي أنتجتها بنية التفكير التقليدية. وبالتالي، فإن الكتابة عنده هي أساساً فعل تمرد و«مساءلة للثابت».
ويلخص حاتم التليلي رحلته مع شعر أدونيس بالقول: «كان للمنجز النصي الأدونيسي طابعه المتفرد والخاص، حتى أنه يكاد يستحيل عن الإيضاح، ويتوارى عن كل محاولة إنصات إليه، فهو غامض إلى حد التعقيد والالتباس، ومتشظٍ بشكل يشتت كل محاولة في دراسته. فالقصيدة باتت قائمة في مجالين منفصلين ومتكاملين على حد السواء: مجال الرؤية، ومجال الرؤيا».
________
*الشرق الأوسط

شاهد أيضاً

رمضان بين قرنين

*محمد الأسعد في العودة إلى ذكريات رمضان، كما تجلت في كتابات عصور أقدم من العصر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *