الرئيسية / خبر رئيسي / 700 دار نشر و45 دولة في معرض الدار البيضاء

700 دار نشر و45 دولة في معرض الدار البيضاء

عبد الكبير الميناوي

احتفاءً بعمق الحوار الثقافي المغربي – المصري، وتكريساً للمكانة الدولية المرموقة للتظاهرة، تقترح الدورة الرابعة والعشرون للمعرض الدولي للنشر والكتاب بالدار البيضاء، التي تُنظَّم، تحت رعاية العاهل المغربي الملك محمد السادس، برنامجاً متنوعاً، يشمل فقرات وندوات وحوارات ثقافية متنوعة.
وتتميز الدورة، التي تفتتح الخميس المقبل، وتتواصل إلى 18 من الشهر الحالي، باستقبالها جمهورية مصر العربية كـ«ضيف شرف»، وذلك، كما جاء في تقديم لمحمد الأعرج، وزير الثقافة والاتصال، «تكريساً واحتفاء بالروابط التاريخية والثقافية بين المغرب، وهذا البلد العربي الشقيق ذي العمق الحضاري الكبير، وتثميناً للعلاقات الخصبة والمتواصلة التي جمعت وتجمع باستمرار مثقفي البلدين»، مشدداً على أن هذا التكريم الموجّه للثقافة المصرية سيكون «فرصة أخرى ثمينة للقراء المغاربة وعموم زوار المعرض كي يلتقوا مباشرة مع بعض أبرز المبدعين والباحثين المصريين الأشقاء الذين سيحضرون، في إطار الفقرات الخاصة بـ«ضيف الشرف».
ويشارك في دورة هذه السنة أكثر من 700 عارض مباشر وغير مباشر من المغرب والعالم العربي والبلدان الأفريقية والأوروبية والأميركية، فيما ينتظر أن يُسهِم في برنامجها الثقافي، الذي سيعرف تنظيم ما يناهز أربعة عشر نشاطاً في اليوم، نحو 350 متدخّلاً من الباحثين والمبدعين من المغرب وخارجه، في كثير من الندوات الموضوعاتية، والليالي الشعرية، واللقاءات المباشرة حول تجاربهم الإبداعية، والاحتفاءات بأسماء إبداعية وبحثية متميزة سواء ممّن لا يزالون يواصلون إنتاجهم الرصين أو الذين رحلوا، مع كثير من الفقرات الثابتة المهداة إلى الكتاب وإلى الحوار مع جغرافيات ثقافية أخرى.
كما سيشهد البرنامج الثقافي، أيضاً، لحظات متمثلة في إحياء «أمسية الأركانة»، التي ستحتفي بالشاعر الطوارقي خواد الفائز بـ«جائزة الأركانة العالمية للشعر»، وحفل تسليم «جائزة ابن بطوطة لأدب الرحلة» التي ينظمها المركز العربي للأدب الجغرافي، وحفل تسليم «جائزة القراءة» التي تنظمها شبكة القراءة بالمغرب، التي ترمي إلى تشجيع الناشئة والشباب على القراءة المستديمة.
وككّل دورة، أعدت وزارة الثقافة والاتصال للشريحة الطفولية والتلاميذية برنامجاً غنياً ومتنوعاً ومتوازناً سيحتضنه «فضاء الطفل» طيلة أيام المعرض.
ويأمل المنظمون أن تكرس الدورة «المكانة الدولية المرموقة التي صار يحظى بها المعرض ضمن قائمة المعارض العالمية المهداة للنشر والكتاب»، وأن تؤكد كيف «صار حدثاً ثقافياً دولياً يكرس الوجه الحداثي للمغرب كأرض لحوار الثقافات».
وتخصص الدورة برنامجاً خاصاً لـ«ضيف الشرف»، مصر، وذلك «اعتباراً للمكانة الاعتبارية التي احتلها ويحتلها هذا البلد العريق ضمن الخريطة الحضارية والتاريخية الإنسانية، وكذا لموقعها الثقافي الريادي الذي نَحَته كتابها ومبدعوها في ذاكرة وفي وجدان جميع أبناء الأمة العربية من المحيط إلى الخليج».
ومن بين عناوين الاحتفاء، بمشاركة مثقفين من مصر والمغرب: «الواقع والقصة القصيرة: لقاء في السرد»، و«لماذا تقرأ الفلاسفة العرب؟»، و«تاريخ العلاقات الثقافية المصرية المغربية»، و«هل يمكن الحديث عن مستقبل الثقافة في الإقليم العربي؟»، و«دور جمال الغيطاني في الثقافة العربية»، و«هل يمكن الحديث عن مستقبل الثقافة في الإقليم العربي؟»، و«تجليات الزمن في القصة القصيرة المصرية»، و«التجربة الروائية في مصر والمغرب»، و«رواية المستقبل»، و«العلاقات المصرية المغربية في عصر الدولة الفاطمية»، و«الترجمة من اللغة العربية إلى الأجنبية: صعوباتها وتحدياتها».
كما يتضمن برنامج الدورة فقرات أخرى، من قبيل «تجارب في الكتابة»، و«ليالي الشعر»، و«ساعة مع كاتب»، و«ذاكرة»، و«أسماء فوق البوديوم»، و«أدباء قادمون»، و«ثنائيات: لقاء بين كاتبين من جيلين مختلفين»، و«المغرب – إسبانيا: ثقافات متقاطعة»، و«أصوات أميركا اللاتينية»، و«في حضرة كتاب».
وتبقى الندوات، من أبرز فقرات البرنامج الثقافي لدورة هذه السنة، بينها ندوات «تسعى إلى تسليط الضوء على طبيعة العلاقة الرفيعة التي يؤسسها أو يسعى إلى ترسيخها الخطاب الأدبي، باعتباره فعالية تعبيرية تستثمر في الكتابة لمساءلة الإنسان والعالم، في علاقته بمختلف الفنون التعبيرية والجمالية الأخرى، من قبيل السينما والتشكيل والموسيقى والتصوير الفوتوغرافي والمسرح والدراما التلفزيونية، باعتبارها فنوناً سمعية بصرية»، من دون أن تسعى هذه المقاربة، حسب المنظمين، إلى إثبات أي نوع من المفاضلة بين هذه الأنواع من الخطابات، كما أنها لا تبني طموحها النقدي ولا مقاربتها التحليلية على أي شكل من أشكال التصنيف المتحيز، بقدر ما «تأمل في أن تضع اليد على حبل السرة الذي يصل بينها، في محاولة جادة لتمتين أواصر القرابة والتكامل والجوار الفعال والمنتج».
وفضلاً عن هذا الشق من الندوات، التي تأخذ عناوين «الأدب والتشكيل»، و«الأدب والموسيقى»، و«الأدب والفوتوغرافيا»، و«الأدب والسينما»، و«الأدب والدراما التلفزية»، و«الرحلة»، في جزأين: «لقاء الشرق والغرب: اكتشاف الذات والآخر»، و«المغرب منطلقاً للرحلة غربا وشرقاً وموئلاً لها»، سيكون جمهور المعرض مع باقة متنوعة من الندوات، تتناول «هوية القدس ومركزها الديني والحضاري»، و«الحسانية في أفق إحداث المجلس الوطني للغات والثقافة»، و«هيئات التشاور العمومي، الواقع والتحديات»، و«هل يمكن الحديث عن مستقبل الثقافة في الإقليم العربي؟»، و«من السياسة إلى الفكر»، و«واقع المسنين بالمغرب في ظل التحولات القيمية المجتمعية»، و«المجتمع المدني والنموذج التنموي الجديد»، و«بين الإبداع الشعري والموسيقي في الثقافة الأمازيغية»، و«الحركة الثقافية بوجدة: الملامح والآفاق»، بمناسبة اختيار مدينة وجدة عاصمة للثقافة العربية لسنة 2018.
___________
*الشرق الأوسط

شاهد أيضاً

خلدون الداوود: مثابر بلا كلل.. يعتصم بالفن في مواجهة الخراب

 خاص- ثقافات   يحيى القيسي*   في منتصف التسعينات من القرن الماضي قادني الصديق الشاعر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *