الرئيسية / خبر رئيسي / عقدة الصياد جودر بين الاكتشاف والتطبيق لداود سلمان الشويلي

عقدة الصياد جودر بين الاكتشاف والتطبيق لداود سلمان الشويلي

خاص- ثقافات

*خلود البدري

من منا لا يعرف كتاب “ألف ليلة وليلة” ومن منا لم يقرأ أو يسمع بحكاياته. حيث الجن والمردة وأجواء السحر والخيال، أنه السفر الخالد من أسفار الأمة حيث السمر مع حكاياته حتى الصباح. وعندها تسكت شهرزاد عن الكلام المباح. في الدراسات التي قدمها الكاتب والناقد داود سلمان الشويلي “ألف ليلة وليلة وسحر السردية العربية ” عن منشورات اتحاد الكتاب العرب لعام 2000 طرح الكاتب موضوعها للمناقشة حيت قال ” هذه الدراسات محاولة لدراسة السردية من خلال كتاب ألف ليلة وليلة وطرحت فيها بعض الآراء والأفكار أرغب كثيرا في مناقشتها ..فأن كنت مصيبا فيها فلي حسنات الإصابة وإن أخطأت فلي حسنة البحث والتقصي ” ص6
أذن هي دعوة من الكاتب لقراءة الدراسات والوقوف عندها ومعرفة مواطن التقارب أو التباعد فيما وصل إليه .
وكي لا نبخس جهد الكاتب والناقد داود سلمان الشويلي حقه نقول :لوحظ الجهد الكبير الذي بذله الكاتب والعمل المتقن والتكثيف للأحداث حتى أنه عمل جهده لفك خيوط الحكايات التي تتداخل فيما بينها بحكايات أخرى كثيرة، نرى ذلك في المخططات التوضيحية التي رسمها لبعض الحكايات .وهذا يدل على أن الكاتب قد أعطى الكتاب حقه من شرح وتوضيح وقراءة متعمقة .
وقد ضم الكتاب الدراسات التالي:
1- الهيكل التنظيمي لحكايات الليالي “دراسة فنية في الشكل ”
2- تقنيات السرد في ألف ليلة وليلة دراسة تطبيقية في حكاية “حاسب كريم الدين ”
3- مورفولوجيا الزمن في ألف ليلة وليلة . تحليل البنية الزمنية لخطاب الليالي “قراءة في حكاية غانم بن أيوب “.
4 – عقدة جودر والتحرر من سيطرة الأم – دراسة تحليلية في أسطورة الصياد .”جودر”.
ولنا أن نرى الجهد في دراسات نقدية جادة كهذه حيث تطرق كاتبها للبناء السردي وكذلك الفني.وسنتصفح الكتاب حسب ابوابه بالتسلسل.
في الهيكل التنظيمي لحكايات الليالي”دراسة فنية في الشكل “:
نأخذ بنظر الاعتبار قصة الملك شهريار التي افتتحت بها الحكايات والذي حكم على جنس النساء بالموت “القتل ” بسبب خيانة زوجته مع عبده.هكذا قرر الملك قتل كل امرأة بعد الدخول بها . إلى أن يتزوج بابنة وزيره “شهريار “، تتمتع هذه المرأة بالذكاء فتحاول تأجيل قتلها بحيلة ما .وهي قص الحكايات على الملك ليلا إلى أن ينام، فتسكت عن كلامها المباح.”أن هذه الحكاية، يمكن أن نطلق عليها أسم حكاية المفتتح ذلك لأن السرد القصصي في هذا الكتاب قد ابتدأ بها، فكانت فاتحة له، فجاءت كعنقود العنب في تصميمه، والرابط لمجموعة من الخيوط السميكة التي كانت هي الأخرى تحوي على مجموعة من الخيوط الخضراء الرفيعة التي تحمل حبات العنب ….وهي بهذا التنظيم الفني الرائع تمثل في بنائها عنقودا واحدا أساسه “حكاية المفتتح ” حيث تتفرع منها، حكايات أخرى أطلقنا عليها أسم “حكايات الإطار “أي الجامعة لنوع آخر من الحكايات، لا تختلف عنها بشيء، ولكنها تدخل في بنائها ومحتواها، وقد أسمينا هذا النوع من الحكايات، بحكايات “التضمين “”ص11.
أذن فالحكايات التي تألف منها كتاب الليالي هي على أنواع أربعة:
“1 – حكاية المفتتح.
2 – حكاية الإطار .
3 – حكايات تضمينية.
4 – حكايات خارج السياق.
وقد جاء النوعان الأخيران ليقوما بدور:
.التسلية عن أحد شخوص الحكاية
. للعبرة.
.لدفع مكروه عن أحد الشخوص
.أسباب أخرى متنوعة.”ص12
هذا ما يتعلق بالشكل الفني، وسيجري الكاتب التطبيق على هذه الحكايات تبدأ الحكايات بالخيانات المتكررة التي يشهدها الملك شهريار. فيتأكد لدى الملك ما وصل إليه من أن المرأة خائنة بشكل عام وعلى هذا الأساس يتخذ الملك القتل “قتل المرأة ” التي يتزوجها كل ليلة انتقاما من خيانة زوجته الأولى له .بعد ذلك يوضح الكاتب لنا .
“الهيكل التنظيمي لحكايات الإطار.
“ا- حكاية التاجر والجني
ب – الهيكل التنظيمي لحكاية الحمال والبنات ”
ج – الهيكل التنظيمي لحكاية “الخياط والأحدب واليهودي والنصراني ”
وطبعا هناك ملخص لكل حكاية من هذه الحكايات ونحن هنا لسنا بصدد الكتابة عنها كلها ولو فعلنا لسوف تطول هذه الدراسة.لقد رسم الكاتب للدارس مخططات توضيحية لكل حكاية من الحكايات ووضح أواصر الارتباط فيما بينها حيث أن الحكاية الواحدة تتمخض عنها عدة حكايات أخرى.
د- الهيكل التنظيمي لحكاية “الصياد ”
ه – الهيكل التنظيمي لحكاية “قمر الزمان أبن الملك شهرمان ”
و – الهيكل التنظيمي لحكاية “الملك النعمان وأبنه شركان ”
ولو عرجنا على تقنيات السرد في كتاب ألف ليلة وليلة دراسة تطبيقية في حكاية “حاسب كريم الدين ” “والسر في أصل اللغة التتابع الماضي على سيرة واحدة وسرد الحديث والقراءة من هذا المنطلق الاشتقاقي، ثم أصبح السرد يطلق في الأعمال القصصية على كل ما خالف الحوار، ثم لم يلبث ان تطور مفهوم السرد على أيامنا هذه في الغرب إلى معنى اصطلاحي أهم وأشمل، بحيث أصبح يطلق على النص الحكائي أو الروائي أو القصصي برمته فيما يأخذ السرد طريقة في النقد الحديث الذي يهتم اهتماما كبيرا فيقسمه إلى نوعين :
1- السردية الدلالية.
2- السردية اللسانية .”ص37
هنا في هذه الدراسة يأخذ الكاتب السردية الدلالية ولا بد لنا أن نعرف “أن السردية الدلالية تعني بمضمون الأفعال السردية دونما اهتمام بالسرد الذي يكونها .أنها المنطلق الذي يحكم تلك الأفعال “ً37
3 – موروفولوجيا الزمن في ألف ليلة وليلة “تحليل البنية الزمنية لخطاب الليالي “قراءة في حكاية غانم بن أيوب “في كل سرد حكائي يعتبر عنصر الزمن من العناصر المهمة ويعتبر زمن الحكايات في ألف ليلة وليلة زمنا ماضيا فهي تبدأ بجملة بلغني أيها الملك ..و ” كان ” فعل الماضي الناقص .والزمن هنا تخيلي، ومن الجدير بالذكر أن الكاتب في هذه الدراسة قد أنتبه إلى طول الليالي فهي ليست بنفس الطول الزمني، فهناك القصيرة حيث يكون زمن الحكاية قصير، وهناك ليال طويلة، ويعود ذلك كما ذكرنا به الكاتب إلى أن الملك يقضي لياليه في البلاط الملكي وفي التسامر مع منادميه وتقوم شهرزاد بالحكاية بعدما يأتي إليها . وقد تطول أو تقصر هذه الفترة .وتوصل الكاتب إلى المعادلة التالية في معرفة الزمن “وقت الحكاية “في الليلة الواحدة .

زمن الحدث “وحدة زمنية ”
“إيقاع الزمن = ——————————————-
على طول النص “سطر، مقطع ”

الدراسات جديرة بالقراءة وذلك للجهد الذي بذله الكاتب والناقد فيها كما قلنا، لكننا هنا لا نستطيع أن نعطي الدراسات حقها بالشرح والتحقيق لأنها تحتاج إلى دراسة أكثر وأعمق وحتى وقتا أطول في البحث والقراءة .نحن هنا سنبحث عن إجابة للسؤال الذي طرحه الكاتب وهو هل وفق الكاتب في هذه الدراسة التحليلية والتي تشبه “عقدة اليكترا الإغريقية” .؟ طبقها الكاتب على رواية السراب لنجيب محفوظ وحكاية “ما هي الحقيقة ؟”لتوفيق الحكيم .نطرح السؤال مرة أخرى :
هل وفق في الاكتشاف وفي التطبيق ؟
نحاول أن نفك الخيوط لنتوصل إلى العقدة والحدث والتطابق .” قصة الصياد جودر عندما يلتقي بالتاجر المغربي ويطلب منه أن يفتح ابوابا مغلقة، تفتح له لكن بشرط أن لا يخاف ممن يقفون أمام تلك الأبواب “أعلم أنني متى عزمت ألقيت البخور نشف الماء من النهر وبان لك باب من الذهب قدر باب المدينة بحلقتين من المعدن فأنزل إلى الباب وأطرقه فإنك تسمع قائلا يقول :من يطرق باب الكنوز وهو لم يعرف أن يحل الرموز؟ فقل أنا جودر الصياد أبن عمر فيفتح لك الباب ويخرج لك شخص بيده سيف ويقول لك :أن كنت ذلك الرجل فمد عنقك حتى أرمي رأسك “….حتى يصل بالحكاية إلى الباب السابع وهنا سيجد أمه
“…وتقول لك مرحبا يا أبني أقدم حتى أسلم عليك فقل لها خليك بعيدة، اخلعي ثيابك.فتقول يا أبني أنا أمك ولي عليك حق الرضاعة والتربية، كيف تعريني ؟ فقل لها إن لم تخلعي ثيابك قتلتك.وأنظر جهة يمينك تجد سيفا معلقا، فخذه واسحبه عليها وقل لها اخلعي فتصير تخادعك وتتواضع إليك فلا تشفق عليها حتى تخلع لك ما عليها وتسقط، وحينئذ تكون قد حللت الرمز وأبطلت الأرصاد، وقد أمنت على نفسك، فأدخل تجد اللذة.”ألف ليلة وليلة ص975
وهنا لابد لنا من تفكيك النص فالحكاية تتحدث عن عالمين العالم الأرضي والعالم المجهول والذي يبدأ من الباب الأول وينتهي بالكنز. لو تتبعنا الحكايات الخرافية نجد العالم المجهول وكأنه قريبا منا وننتقل له بكل سهولة.من منا لا يتذكر الحكايات التي تحكيها الجدات على مسامعنا كما الحكواتي الشعبي، قصص المارد والطنطل الذي يخترق البيوت والأبواب ويطير في الهواء .وغيرها الكثير . لتتخدر حواسنا خوفا ورعبا مما نسمع .وما يهمنا في هذا البحث هي علاقة جودر بأمه وما تحاول أن تعطينا من دلالات نفسية واجتماعية .”إن ما قام به جودر من فعل تجاه الأم شبحها “بعد تعريته لذلك الشبح بعد الباب السابع، هو الطريق للفوز بالكنز (=الحياة =الرجولة =الاستقلال )لأن القضاء على شبح وهم الأم داخل النفس البشرية معناه “نضج الشخصية السيكولوجية للفرد .”
لو أخذنا قتل الأم في قصة الصياد جودر وعملنا على تطبيقها على حكاية “ما هي الحقيقة ؟” لتوفيق الحكيم .
في عقدة جودر يكون قتل الأم “الشبح ” وليس القتل الحقيقي كما في” ما هي الحقيقة ؟”.في المقطع الذي ذكره الكاتب “وهو يهم لفتح الباب حيث يقابل أمه “الشبح ” “ثم ادخل الباب السابع وأطرقه تخرج لك أمك وتقول لك مرحبا يا أبني أقدم حتى أسلم عليك .فقل لها خليك بعيدة، اخلعي ثيابك .فتقول يا أبني أنا أمك ولي عليك حق الرضاعة والتربية، كيف تعريني ؟ فقل لها إن لم تخلعي ثيابك قتلتك .”ألف ليلة وليلة ص975
هذا ما يتعلق بجودر الصياد أما “ما هي الحقيقة ؟” تحكي قصة أم يعيش معها أبنها وكيل نيابة، أم شبقه تتزوج أكثر من مرة وآخر أزواجها شاب بعمر أبنها، يقوم بقتلها بعدما تستنزف طاقته الجنسية، والذي كان يعمل تحت أمرة أبنها وكيل النيابة، تغريه فيتزوج منها لكنه يقتلها بعد فترة من الزمن .يخبر أبنها بأنها ماتت .يكتشف أبنها الطبيب بأنها ماتت مخنوقة، يحاول أن يخبر بذلك، لكن وكيل النيابة الأخ الثاني يرفض لخوفه من الفضيحة .
أما رواية السراب .البطل هنا يتزوج من امرأة تشبه أمه لا يستطيع الدخول بها منذ الليلة الأولى لزواجه، يمارس الجنس مع المومس القبيحة والمسنة .عندما تموت زوجته جراء عملية جراحية، يخبر أمه ويسمعها كلاما قاسيا ويهجرها .تموت الأم كمدا وحسرة بسبب أبنها .
أوجه الشبه :
الصياد جودر. حكايته خيالية “من العالم المجهول، هنا تجريد الأم من الملابس وعدم الحياء منها وعليها والمهابة لها، وكأن النص يريد أن يخبرنا بأن الأم هي امرأة كسائر النساء عندما تتعرى، حتى وأن كان أمام أبنها، ولا يختلف تكوينها عن سائر النساء في شيء . هنا قتل للمرأة “الأم “الرمز ومساواتها ببقية النساء .
حكاية ما هي الحقيقة؟:
في حكاية ما هي الحقيقة ؟ قتل للمرأة “الأم ” المزواج وكتم سبب موتها، خوفا من الفضيحة .رغم معرفة القاتل .
في رواية السراب :
الشاب الخجول الذي تربى بحضن أمه . يخرج عن طاعتها بأن يتزوج المرأة التي أحب والتي تشبه أمه، يفشل في حياته الزوجية لكنه يمارس الرذيلة مع العاهرة المومس الكبيرة والقبيحة .هنا نوع من الشذوذ فالشاب هنا لا يقترب من زوجته والتي تشبه أمه .هنا عقاب للمرأة الشبيهة بالأم .الأم التي حرمته من اللعب مع أقرانه في الصغر وأحاطته بعناية مرضية في الكبر . معاقبة الأم لسوء فهمها للتربية التي حرمته من أبسط حق من حقوقه . فماتت كمدا منه وربما عليه. قتل الأم بسبب سوء فهمها للتربية .
من كل هذا، أرى أن الكاتب قد وفق في ربط الخيوط مع بعضها وأن حكاية جودر الصياد هي عقدة قتل الأم قد تمثلت في عدة روايات، لو بحثنا في المكتبة العربية سنجد الكثير غيرها ولكن ما يعنينا هنا هذه الدراسة .

شاهد أيضاً

أمركة جائزة «بوكر» تخيف الناشرين البريطانيين

*مصطفى زين يكثر في الأدبيات العربية التخوف من «الغزو الثقافي الأميركي». وإذا كان هذا الأمر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *