الرئيسية / خبر رئيسي / «غراديفا».. «فانتازيا بومبية» والأدب النفسي

«غراديفا».. «فانتازيا بومبية» والأدب النفسي

تنطوي رواية «غراديفا- فانتازيا بومبية»، لمؤلفها الألماني ويلهلم جنسن (1837-1911)، الصادرة أخيراً عن دار نينوى-دمشق، ترجمة الكاتب السوري كنان وجيه الشحف، على أبعاد نفسية عميقة اجتذبت عالم التحليل النفسي سيغموند فرويد، فتناولها في دراسة حملت عنوان «الهذيان والأحلام في الفن»، حيث سلط فيها الضوء على الأحلام التي تبتدعها مخيلة الكتّاب الخصبة لنسبها لشخصياتهم المختلقة في إطار الحبكة. واستخدم فرويد الرواية ليظهر للجمهور أن الكتّاب كانوا من أوائل المحللين النفسيين، إذ تنبع أعمالهم من تواصلهم المباشر مع اللاشعور.

وتعتبر «غراديفا» من أولى ركائز جنس «الأدب النفسي» الذي يركز على التكوين النفسي والدوافع والظروف، وما ينشأ عنها من سلوك ضمني يؤدي بدوره إلى سلوكيات خارجية. وعوضاً عن الاكتفاء بسرد الأحداث، يعمد هذا الجنس الأدبي إلى كشف ودراسة الدوافع المحفزة للحدث، ويميل فيه الكاتب إلى سبر أغوار الشخصيات ومكنوناتها النفسية، وتبرز فيه الحوارات الداخلية والتداعي الذهني.

حظيت الرواية ودراسة فرويد عنها بتقدير عالمي كبير، حتى إن «الجمعية القومية لتطوير التحليل النفسي» التي تتخذ من الولايات المتحدة مقراً لها، بادرت في عام 1994 بإطلاق «جوائز غراديفا» بهدف تكريم الإنجازات الأدبية والفنية التي تسهم في تطوير التحليل والعلاج النفسيين.

وقد استوحى الكاتب روايته من منحوتة حقيقية تحمل الاسم نفسه، ويحكي فيها قصة عالم الآثار الشاب نوربرت هانولد الذي ينطلق في رحلة تحمله من ألمانيا إلى إيطاليا، وتحديداً إلى مدينة «بومبي» الأثرية، التي أهلكها بركان «فيزوف»، بحثاً عن آثار تقوده إلى اكتشاف سرّ منحوتة لفتاة حسناء تمشي بطريقة سحرت لبّه، وذلك بعد أن عثر عليها ذات مرة في أحد معارض التحف التقليدية. وما قبل رحلته وخلالها، تختلط أحلام هانولد بالواقع لدرجة تُفقده القدرة على التمييز بين الاثنين، فتتحول مغامرته تلك إلى ما يشبه رحلة نفسية يكتشف فيها من مكنونات نفسه أكثر مما يكتشف من آثار.

وقد امتلك فرويد أيضاً نسخة عن المنحوتة ذاتها، حصل عليها من متحف الفاتيكان وبقيت معلقة على جدار مكتبه حتى وافته المنية.

وفي العموم، نتبين أن الكتاب يحاول سبر جملة من القضايا الإنسانية..والغوص في تلافيف وسمات شخصيات كثيرة، ليكشف لنا خبايا مهمة بصيغ أدبية متقنة يضيء لنا فيها على حال النفس البشرية في شتى المواقف، وما يمكن أن نواجهه في مساراتنا الحياتية وفي أطوار فرحنا وحزننا..وغير ذلك الكثير.

الكتاب:

غراديفا.. فانتازيا بومبية

تأليف :

ويلهلم جنسن

الناشر:

دار نينوى ـ دمشق2017

ترجمة :

كنان الشحف

الصفحات:

112 صفحة

القطع:

المتوسط
_________
*البيان

شاهد أيضاً

نفحات من كتاب “جوهر الحياة” للنيّل أبو قرون: الدين دعوة أخلاقية لإصلاح المجتمع وليس لإقامة دولة سياسية

  خاص- ثقافات محمد أمين أبو العواتك*   نواصل المسير في رحلة الاستنارة إلى جمال …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *