الرئيسية / قراءات / المنجز الأدبي الإبداعي التفاعلي

المنجز الأدبي الإبداعي التفاعلي

خاص- ثقافات

*يوسف عبود

يعد القاص والروائي صالح خلفاوي , رائد المنهج الادبي الابداعي التفاعلي , لجنسي القصة القصيرة والرواية , حيث عمل منذ سنوات على نشر هذا الفن الصعب الذي يكون حالة ابداعية مضافة إلى فن صناعة الجنسين آنفة الذكر , وقد جاء ذلك نتيجة الحاجة الملحة في حياتنا العصرية , التي تزخر بالظواهر والافكار والاحداث الكبيرة , التي لايمكن استيعابها , او تغطيتها بنوع واحد من الكتابة الادبية الابداعية , كونها تكون اي تلك الاحداث كبيرة وواسعة , وتحتاج في نفس الوقت الى من يتناولها ويتصدى لها , فعمد الى تأسيس الفن التفاعلي الادبي الابداعي ليواكب حركة السرد , ويكون حالة مضافة الى المنجز الابداعي , من اجل حث الادباء المبدعين الى تلك الحالة التفاعلية , ومتابعتها والمساهمة في هذا الحس التفاعلي , لاكمال المسيرة التصاعدية التي بأمكانها ان تحتوي تلك الاحداث الكبيرة وتغطيتها .
ويعتبر فن الابداع الادبي التفاعلي حالة ضرورة في الوقت الراهن , اذ يقوم القاص والروائي صالح خلفاوي بتناول الثيمة الرئيسية التي تنطلق لتؤسس الحس التفاعلي لدى الاديب المبدع , الذي يقوم بدوره بقراءة النص بتأن وبعمق ثم يتفاعل معه ليكتب النص التفاعلي الآخر الذي يستمد محتواه ومضمونه وفكرته من النص الاول , فينبري ليقدم النص من زاوية نظر اخرى وكما يراها ويجدها متصلة بالنص الاول , وليس مكملة له , بل يجب على الاديب الذي يواكب المسيرة التفاعلية ان يستلهم الفكرة والاحداث فيدونها وفق الرؤية التي وجدها والاسلوب الذي يكتب فيه منجزاته الادبية الابداعية الاعتيادية , اقول الاعتيادية لكون الفن التفاعلي يسمو ويرتفع عن الادب الادبي الابداعي لما هو اكثر اهمية واكثر سعة , اذ يجد الاديب التفاعلي متعة اكثر وهو في حالة التصاق روحي وفكري للوقائع التي سوف يجدها في النص الاول فتكون له دافعا لنقلها الى الخطوة الجديدة التي تتيح المجال لديه لفتح باب آخر يدخل من خلاله اديب مبدع فيقود تلك الحركة التفاعلية نحو نموها وصعودها وتواترها , وهكذا تكون ساحة مفتوحة ينضم اليها بقية الادباء , الذين حتما سوف يكون تناولهم التفاعلي مختلف ومتنوع , اذ قد يجد احد الادباء تناولها عبر الواقعية الانتقادية , وآخر يرى ان الواقعية الغرائبية قريبة لها, وآخر يجد ان الواقعية السحرية هي الطريق الذي بأمكانه رفعها وادامة مسيرتها , واخر يجد الخيال يمكن ان يدخل ليساهم في تأجيج الحس التفاعلي , بينما يجد آخر الحلم سيكون له دور مهم في اظهار الاحداث بطريقة فنية رائعة ,

وهكذا تدور الحركة التفاعلية العميقة ذات الرؤية الفكرية التي تكبر دائرتها وتتسع من خلال هذا التناول التفاعلي الذي يمنح المنجز الادبي الابداعي هالة ضوئية مضافة , هالة ساحرة وغريبة وجديدة , وهي في ذات الوقت اختبار كبير لقدرات المساهم في تفاعلها على مدى وعيه ورؤيته والمامه التام بفن صناعة المنجز الادبي الابداعي اولا, ثم ادراكه لاهمية الحس التفاعلي المكمل والمساهم في انضاج النص وجعله يدور ضمن فضاء السرد التفاعلي الاصيل ,

ان تجربة القاص والروائي صالح خلفاوي في مجال الفن الادبي الابداعي التفاعلي كسب خبرة طويلة , كونه نشر هذا النهج منذ وقت طويل وساهم فيه ادباء من العراق والاقطار العربية , وحظي بقول واهتمام محلي وعربي كبير , والدليل في ذلك مشاركة عدد من الادباء العرب معه , سواءاً كان في القصة القصيرة او الرواية

شاهد أيضاً

مرايا متكسِّرة … نصوص من أقنعة الواقع

خاص- ثقافات *عثمان بوطسان صدر حديثا للقاص الشاب محمد نور بنحساين مجموعة قصصية تحت عنوان …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *