الرئيسية / إضاءات / سبب التعب الروحي للإنسان المعاصر

سبب التعب الروحي للإنسان المعاصر

*محسن المحمدي

إن التصور العلمي للعالم، وهو التصور الحداثي نفسه، قد وضع البشرية في تناقض يزداد حدة يوماً بعد يوم، وذلك للسبب الآتي: إن مجتمعنا الذي تعد المجتمعات العلمية نموذجاً له، يزداد شكاً في مسألة الحقيقة، فمن جهة هناك تمسك شديد بالصدق، فلا أحد أصبح يريد أن يُخدع، فهناك رغبة ملحة في عدم تصديق الظواهر بشكل غفل وبطريقة عفوية، دون تمحيص أو تدقيق، وهو ما يخلق جواً من الحذر الذي أصبح معمماً في كل شؤون الحياة.
لكن بجانب هذه الرغبة الحثيثة في الصدق ورفض المرء أن يكون مغفلاً، يوجد أيضاً عدم اطمئنان في الحقيقة عينها المتحصل عليها؛ لأنها حقيقة قابلة للتكذيب دوماً، وهو أمر يشوش على الرؤية، خاصة عند العموم من الناس، أو الشعوب التي لم تتدرب بعد على التنازل عن اليقينيات.
إذن نحن أمام مفارقة غير متوقفة، والتي تتجلى في سيادة حالتين: الأولى مرتبطة بالتمسك المفرط بالصدق، إذ لا تقبل الفكرة إلا إذا كان الدليل الملموس الأرضي لها وليس المفارق، والثانية الشك في النتيجة نفسها المتحصل عليها. وهو الأمر الذي خلق اضطراباً لدى الإنسان المعاصر، الذي أصبح يعيش أجواء نقدية باستمرار، وقد يبدو الأمر إيجابياً؛ لكنه في الآن نفسه يفقد المرء السلامة والأمان الوجودي، ما دام أن الحقيقة المبحوث عنها مشكوك فيها ولا أمل في يقين ثابت يرتكن إليه.
إن العلم يسكن عالماً نسبياً باستمرار، ويقاوم أي التزام نهائي بحل قطعي، فهو في تركيبته ضد اليقين، ولا يراهن إلا على المردودية على أرض الواقع، والأجوبة الظرفية العابرة التي يمكن التنازل عنها بسهولة وبروح رياضية عالية. إنه يحتضن الاحتمالية والنسبية في أعلى مستوياتها، ويتقبل التغير والتقدم دون توقف، الأمر الذي أفرز لنا إنساناً عاجزاً عن خلق الصلابة لنفسه، وجعله يتهاوى إلى حالة من التعب الروحي، التي من أعراضها البارزة التشاؤم والشعور بالعذاب والريبة الدائمة، واليأس من إيجاد خلاص.
ولعل من أهم إفرازات هذه الرؤية العلمية، نجد فكرة الليبرالية الداعية إلى الحرية والإيمان بالتسامح، من منطلق أن لا أحد يمكنه الجزم والقطع في امتلاكه للحقيقة، فالمجتمعات التي حسمت الحقيقة دمر بعضها بعضاً. فالحداثة إذن ذات الجذور العلمية التي أفرزت الليبرالية تؤكد على أنه من الأفضل خلق فرد متحير وقلق ولكنه غني وحي، من أن يكون على يقين وهو ميت وفقير. أو لنقل إن الحداثة، أي التصور العلمي للعالم، قد خلق لنا عالماً فاتراً وجافاً وقاسياً ورياضياً؛ لكن مع عزة النفس والإحساس بالبطولة والقدرة على الفاعلية، والتحلي بسمة الاستقلال في مواجهة الوجود وبجرأة عالية، في مقابل التصورات القديمة التي كانت تضمن الدفء والسكينة والوثوق، وتربط الفرد بكل تفاصيل الكون، في علاقة حميمية ومتناغمة؛ لكن بثمن هو الانفعال والخضوع والاستسلام والرضوخ للحتميات. بحق، لقد وضعتنا الحداثة في مأزق لا نحسد عليه أبداً.
إن الحداثة هي زمن اللاثبات والدينامية والحركة الدائبة، وإزاحة المطلقات، زمن اللاوثوق في الجاهز، وتهميش كل ما ليس له دليل موضوعي، الأمر الذي دفع الكثير إلى ربط الحداثة بصفة «الدنيوي واللائكي».
إن العلم، وإن كان مغرياً وجذاباً، ومحققاً للنجاحات تلو النجاحات، فهو أحياناً من القسوة إلى درجة رفضه؛ لأنه يزعزع كل المألوف الذي استكانت له البشرية إلى درجة التخدير. فالعلم نظراً لعقلانيته المفرطة وبحثه عن الأدلة الملموسة وسعيه نحو التكميم وعدم قبوله بالأجوبة الماورائية، يسحق ويحرج ويهزم ويهدد الثوابت، ويقحم الإنسان في حركية الحقيقة، وهو ما لا يريده الإنسان.
إنك حينما تعلن أنك حداثي، فهذا يعني بالطبع أنك ستفكر علمياً، وثمن ذلك باهظ جداً، وهو ضرب الطمأنينة التي كانت توفرها أنساق التفكير ما قبل الحداثية، الهادئة والمريحة، والتي تفوض أمرها إلى قوى تتجاوزها، على خلاف الرؤية العلمية التي يتكلف فيها العلماء بالبحث عن الحقيقة بالإمكانات الإنسانية الخالصة، وبالمواجهة وجهاً لوجه مع العالم، دون الارتكان لأي قوى مفارقة. وهي في الحقيقة مغامرة وجرأة؛ بل ادعاء، فأن يتحمل الإنسان المسؤولية لأمر متعب جداً، أن يعلن الإنسان الحداثي، الذي يعد العالم هو نموذجه الأمثل، الاستقلال في السعي نحو الحقيقة. إنه كالسفر الطويل بمؤونة قليلة. ولكن كما نعلم لا يمكنك أن «تحصل على الجبن ونقود الجبن معاً». إن الانخراط في الحداثة، أي في الرؤية العلمية للعالم، ليس كله عسلاً وورداً، بل هو شوك وعلقم أحياناً.
___________
*الشرق الأوسط

شاهد أيضاً

كيف نقاوم وباء التضليل الماحق؟

*حبيب سروري تناولت، في مقالي السابق، إحدى مصائب عصرنا التكنولوجي الجديد: “ما بعد الحقيقة”، وشكليها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *