الرئيسية / خبر رئيسي / الله، الانتحار، ومعنى الحياة في أفلام وودي آلِن

الله، الانتحار، ومعنى الحياة في أفلام وودي آلِن

خاص- ثقافات

*إبراهيم قيس جركس

((أعتقد أنّ كلّ ما في الأمر، حقاً، هو أنني أمقُتُ الواقع. لكن _لسوء الحظ_ إنّه المكان الوحيد الذي تستطيعون فيه تناول شريحة لحم جيدة على العشاء)) [وودي آلِن][[1]]

إنّ أهمّ ما يميّز أفلام وودي آلِن، إلى جانب الجنس والفن، هو تناولها لمسألة معنى الحياة وغايتها وقيمتها، بطريقة أو بأخرى. لذا، ومن خلال نظرة متفحّصة على أفلام وودي آلِن وكتاباته، هل يمكننا أن نلمح موقفاً ثابتاً حيال معنى الحياة وقيمتها لديه؟. بالرغم من كل الطرائف والنكات المواقف الطريفة التي تعجّ بها أعماله، وتركيزه على الحب الرومانسي، ورغبات شخصياته وصراعاتها للتعبير عن ذواتها عن طريق الفن، أعتقد أنّ الإجابة عن السؤال السابق هي: نعم، هناك موقف ثابت وظاهر حيال هذه المسائل، ومضمونه هو أنّ الحياة _جوهرياً_ خالية من ايّ معنى كلياً.

الأكثر من ذلك، يبدو أنّ ألِن يخبرنا في نهاية المطاف أنّنا بدل أن نكتشف أو نخلق معنى حقيقياً أو غاية حقيق

شاهد أيضاً

خلدون الداوود: مثابر بلا كلل.. يعتصم بالفن في مواجهة الخراب

 خاص- ثقافات   يحيى القيسي*   في منتصف التسعينات من القرن الماضي قادني الصديق الشاعر …