الرئيسية / خبر رئيسي / هاري بوتر… هل فقد الصبي الغرّ براءته في عالم السوق؟

هاري بوتر… هل فقد الصبي الغرّ براءته في عالم السوق؟

*لندن: ندى حطيط

قبل عشرين عاماً تماماً نُشر في المملكة المتحدة الجزء الأول من سلسلة رواية جديدة موجهة لتلاميذ المدارس اليافعين بطلها ولد صغير اسمه هاري بوتر يرتدي نظارات دائريّة يتعاطى السحر ويقاتل الأشرار. وبما أن جيه كيه رولينغ مؤلفة الرواية من أصول اسكوتلنديّة، فقد نشرت صحف الإقليم أولا مراجعات إيجابيّة بشأن «هاري بوتر وحجر الفلاسفة» قبل أن تتنبه له وتلحقها الصحف البريطانيّة الكبرى، لتتحول السلسلة الروائيّة شيئاً فشيئاً إلى أهم ظاهرة ثقافيّة وأدبيّة في بريطانيا المعاصرة، وتكسر كل الأرقام القياسيّة في مبيعات الكتب – باعت إلى الآن 450 مليوناً من النسخ فلا يتفوق عليها في الانتشار سوى الكتب المقدّسة -، إضافة إلى ما انبثق عنها من مسرحيات وأفلام ومواقع إلكترونيّة ومتنزهات متخصصة بأجواء السلسلة.

كان الآباء والأمهات ربما أكثر سعادة من أبنائهم بالنجاح الأسطوري للرواية. فقد أعادت رولينغ بأسلوبها المشوق الألق إلى عادة القراءة بين الأولاد والبنات، في وقت بدا فيه أن تقاطع صعود الإنترنت مع تراجع مستوى معيشة الطبقة الوسطى البريطانيّة سيقصيان الكتب من أيديهم وربما إلى الأبد. وقد توافق 84 في المائة من أساتذة المدارس وفق بحث أجري في 2005 على أن هاري بوتر حسّن بالفعل من مهارات القراءة لدى تلاميذ المدارس بشكل ملحوظ، وقال 73 في المائة منهم إنهم فوجئوا إيجابيّاً بقدرة السلسلة على جذب طلاب لم يعرف عنهم مسبقاً حب القراءة إلى الغرق في صفحاتها ومتابعة كل جزء جديد يصدر منها. وتدين صناعة كتب اليافعين ببريطانيا إلى رولينغ بالذات في مضاعفة معدل عدد الصفحات لتلك الكتب خلال العشرين عاماً الماضية من 140 إلى 290 صفحة في الكتاب الواحد، إذ لم يعد الناشرون بعد هاري بوتر يخشون من وضع كتب سميكة للصغار في واجهات مكتباتهم.

ليس هنالك من شك أن هاري بوتر كان مؤثراً وبشكل ملموس على وعي جيل كامل من البريطانيين الذي كبروا الآن وصاروا في العقد الثالث من العمر وربما أصبحوا بدورهم آباء وأمهات ليافعين. وإن كان الحديث عن جيل هاري بوتر يبدو غير دقيق الآن فالسلسلة – ورغم انتهاء قصتها رسميّاً – مستمرة حتى الآن في استقطاب موجات متتابعة من الصغار كل عام، وما زالت طبعات جديدة تصدر منها كل عدة أشهر. لكن الآراء تتفق على أن للسلسلة بعداً سياسيّاً تكثّف تدريجياً مع صدور الأجزاء المتلاحقة وترافق بذكاء مع تطور شخصية هاري بوتر في القصة، إذ إن كل جزء كان بمثابة عام دراسي كامل قضاه في مدرسة هوجوارت. والسؤال المطروح الآن – بعد عشرين عام – وربما أكثر من أي وقت مضى ما هو شكل هذا التأثير وما أبعاده؟

وجهات نظر خبراء الثقافة الشعبيّة شديدة التباعد، وإن كانوا جميعهم متفقين على أهمية ذلك التأثير، إذ تبيّن أن 81 في المائة من البريطانيين الشباب في مجموعة الـ18 – 24 عاماً هم فعلاً متابعون لهاري بوتر (بين الكتب والأفلام) وكذلك 68 في المائة من أولئك في المجموعة الأكبر سناً 25 – 34 عاماً. هنالك بالطبع محافظون متطرفون اعتبروا تلك الكتب تجميلاً لا يليق لأجواء شيطانيّة تروّج للسحر وتمجّد الخرافات، وفعلاً أحرقت عدة كنائس متطرفة في الولايات المتحدة نسخاً من السلسلة بوصفها «عملا شيطانيا» وأنها ترغّب الصّغار في السّحر الأسود، معتبرة أن «هاري بوتر ما هو إلا وجه بريء لقوّة ظلاميّة شيطانيّة». لكن آخرين اعتبروا أن السلسلة مستوحاة من رموز مقدسة إيجابيّة لا سيما شخصية المخلّص المختار الذي يواجه مؤسسة الشر ويحاربها بتوجيه بوصلة أخلاقيّة لا تخطئ.

على المقلب الآخر فإن دراسات موثقة قالت إن اليافعين الذين قرأوا هاري بوتر هم عموماً أكثر قدرة على التعاطف مع الآخرين، وأقل ميلاً إلى تبني أحكام مسبقة منحازة من زملائهم الذين لم يقرأوه. وتقول مقالة محكمة حديثة نشرتها مجلة الجمعيّة الأميركيّة للعلوم السياسية بأن الشبان الذين سبق لهم قراءة هاري بوتر كانوا أميل من غيرهم إلى عدم انتخاب الرئيس الأميركي دونالد ترمب ومعارضة سياساته الانعزاليّة.

وبين هذين المقلبين فإن بعض النقاد اعتبروا هذه الشخصية تتسبب لمتابعيها بـ«انعدام القدرة على تفهم مدى تعقيد الواقع المعاش»، وأن السلسلة مسؤولة بشكل أو آخر عن «تسطح وعي الشباب البريطاني وسذاجته السياسية وميله الغالب إلى تقسيم العالم بين أخيار تقدميين وأشرار رجعيين» و«تعاملهم مع الحياة كما لو أنها عالم ديزني – لاند الترفيهي» وأن الوعي الذي تقدمه ليس إلا «وعياً زائفاً». وذهب آخرون إلى الجدل بأن مناخ العالم السحري للسلسلة الروائيّة أشبه ما يكون بيوتوبيا خيالية تقدّم للجيل الصاعد حلولاً سهلة مزيفة وغير واقعيّة للهروب من ضغوطات العيش في مملكة توني بلير الملتبسة ذات التوجهات المترددة بين اليمين واليسار، وتدفعهم لقبول دعوات المساواة والمحبّة المحليّة بينما هي تشيطن الآخرين وتبرر مبدأ القضاء عليهم. في حين ذهب البعض الآخر إلى وصف الرواية بأنها «ديستوبيا» أشبه ما تكون بنسخة للصغار من رواية جورج أورويل الأشهر (1984)، حيث الدولة المركزيّة الصارمة التي تراقب مواطنيها بدقّة، وتتدخل بكافة مناحي حياتهم وتصدر فيها صحيفة واحدة فحسب، بينما يتوقع من البطل الساذج أن يتبع منحى أخلاقيّاً محدداً في مواجهة الخارجين عن (القانون).

ومع أن الرّواية – كما الأفلام والمسرحيّات المرتبطة بها – حظيت بحملات تسويق واسعة النطاق بغرض تعظيم المبيعات تضمنت الكثير من المراجعات الحماسيّة في الصحف، لكن «هاري بوتر» لم تتعرض لنقد شديد لمحتواها السياسي فحسب، بل إن أسماء مهمة في عالم النقد والأدب هاجمتها كذلك بوصفها «عالماً مستعاراً ملفقاً من عدة عوالم أدبيّة وُجدت قبلها، وأن مهارة السيدة رولينغ الأساسيّة هي في القص واللصق من كتب اليافعين السابقة»، الأمر الذي دفع الروائيّة إلى الرد المنفعل أحياناً على هذه الانتقادات «التي تأتي من أناس عديمي المخيلة لا يعرفون من العالم سوى أفلام الكرتون والمسلسلات الفارغة وتلفزيون الواقع». كما هاجمها آخرون لكونها «تطبّع مع العنف» مستشهدين بدراسة قالت إن «بيئة هاري بوتر مليئة بجثث 158 شخصية تأكد موتها بما لا يدع مكاناً للشك وفق أحداث السلسلة الروائيّة».

مع ذلك كلّه فإن المؤكد الآن أن السلسلة التي كتبت السيدة رولينغ جزأها الأول في مقهى شعبي وهي بالكاد تتدبر أمورها على إعانات الدولة لها بوصفها أم عازبة، تحولت بحكم الواقع الرأسمالي وبعد تدفق بلايين الجنيهات إلى القائمين عليها (مؤلفة وناشراً) إلى ما يشبه منظمة متكاملة شديدة الصرامة، تحافظ على حقوق النشر بدقة شديدة، وتتولى إدارة الترجمات إلى 80 لغة في العالم كلّه، وتبني مصادر دخل متوازية من خلال بيع حقوق الإكسسوارات والمواد المدرسيّة والملابس المستوحاة من أجواء الرواية وتتفاوض دون رحمة مع مرافق بيع الكتب للمحافظة على الأسعار العالية خلال فترات إطلاق الأجزاء الجديدة أو النسخ الخاصة. فالبراءة التي يتمتع بها الصبي الغر هاري بوتر لا مكان لها اليوم في عالم السوق الذي تحكمه قوانين المنافسة السافرة.
_____
*الشرق الأوسط

شاهد أيضاً

خلدون الداوود: مثابر بلا كلل.. يعتصم بالفن في مواجهة الخراب

 خاص- ثقافات   يحيى القيسي*   في منتصف التسعينات من القرن الماضي قادني الصديق الشاعر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *