الرئيسية / خبر رئيسي / «ثلاث نساء قديرات».. عودة إلى الجذور

«ثلاث نساء قديرات».. عودة إلى الجذور

من سلسلة «روائع الأدب الفرنسي الحديث»، وهي جزء من مشروع «كلمة» للترجمة في هيئة أبو ظبي للسياحة والثقافة، صدرت رواية جديدة بعنوان «ثلاث نساء قديرات» للكاتبة الفرنسية ماري ندياي، نقلتها إلى العربية ماري طوق. ولدت ماري ندياي في فرنسا عام 1967 لأم فرنسية وأب سنغاليّ عاد إلى بلاده الأمّ وهي في سنتها الأولى، ولم ترَه بعد ذلك سوى ثلاث مرّات. نشأت في إحدى ضواحي باريس ثم انتقلت إلى النورماندي (غرب البلاد) بعد اقترانها بالكاتب الفرنسي جان إيف سندري.

ومع انتخاب نيكولا ساركوزي رئيسا للجمهورية الفرنسية في 20077، وتصاعد اليمين المحافظ واليمين المتطرّف في فرنسا، قرر الزوجان الانتقال مع أطفالهما للعيش في برلين. وحصلت عام 2009 على جائزة غونكور، وهي أرقى جائزة أدبية في فرنسا، وذلك عن رواية «ثلاث نساء قديرات». لم تعش الكاتبة في السنغال، بيد أن من الواضح أن بنوّتها لرجل سنغالي لم تعرفه حقا، قد دمغت بميسمها العميق عالمها الإبداعي ونمط تفكيرها وحساسيتها الأدبية. بعض شخوص أعمالها أفريقية أو زنجية من مناطق أخرى، تخوض عودة شائقة وشاقّة إلى الجذور وبحثا مريرا عن الهوية.وتمتاز «ثلاث نساءٍ قديرات» بخصوصية في الشكل الروائي، وتضم ثلاث قصص طويلة، كل منها مخصصة لحضور فريد لامرأة، ولكن القصص ترتبط بخيوط بعضها خفيّ وبعضها الآخر ظاهر، لتشكّل في نهاية المطاف رواية متكاملة ومنسجمة.
_________

*القبس الكويتية

شاهد أيضاً

مهن في عباءة الإبداع

القاهرة: طارق سعيد أحمد غالباً ما تكون مهن الكتاب ذات انعكاسات سلبية على كتاباتهم، وبخاصة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *