الرئيسية / علوم / أول جينوم مركّب كليّاً من كروموزومات اصطناعيّة

أول جينوم مركّب كليّاً من كروموزومات اصطناعيّة

*أحمد مغربي

إنّه ببساطة اختراق علمي مرشح لأن يكون الأهم في 2017: التوصّل إلى تركيب كامل الطاقم الوراثي (جينوم) للخميرة، بواسطة كروموزومات اصطناعيّة كليّاً Synthetic Chromosomes. أنجز بفضل ائتلاف تقوده أميركا وأوروبا والصين وروسيا واليابان وغيرها، هو “مشروع التركيب الاصطناعي لجينوم الخميرة”. ويشبه هذا المشروع الائتلاف الذي أوصل إلى التعرّف على التركيبة الكاملة لجينوم البشر (“مشروع الجينوم البشري”)، لكنه يركّز على جينوم الخميرة المستعملة في اعداد الخبز. ورُكّبت الكروموزومات في مختبر “بيو استوديو” الذي يستعمل برامج مفتوحة المصدر. هل يتنبّه علماء العرب للاستفادة من كونه متاحاً لهم بحريّة؟

لنعد إلى الاختراق العلمي في الكروموزومات الاصطناعيّة. ببساطة، تتألّف جينومات الكائنات الحيّة من مجموعة كروموزومات في نواة الخليّة، وكل كروموزوم يتكوّن أساساً من مجموعة من الجينات. وكذلك يتألّف الجين من مكوّنات أساسيّة تسمّى “أزواجاً قاعديّة”، وهي قاسم مشترك بين التراكيب الجينيّة للكائنات الحيّة، بداية من البكتيريا وصولاً إلى الإنسان.

واستهل “مشروع التركيب الاصطناعي…” في 1996، عقب تمكّن العلماء من التعرّف إلى التركيب الكامل لجينوم الخميرة، فكان أول جينوم متطوّر يفكك العلم شيفرته الوراثيّة ويتعرّف إلى مكوّناتها الجينيّة كلها. وآنذاك، عُرِفَ أنّه جينوم يتألف من 16 كروموزوماً تحوي قرابة 12 مليوناً من الأزواج القاعديّة. ويستطيع العلماء أخذ تلك الأزواج من أي خليّة حيّة (بكتيريا، فيروس، نبات…)، لأنها تتشابه بين الأنواع الحيّة. وبصبر، جمعوا ملايين القواعد متّبعين الطريقة التي ترتصف بها تلك القواعد في الخميرة الطبيعيّة، لأن التنظيم الذي يوفّق بين تلك الملايين من الأزواج له ترتيبات محدّدة تسمّى الشيفرة الجينيّة التي تتفاوت بين كائن حي وآخر. وبفضلها، تتآزر الأزواج القاعديّة كي تعطي الكائن الحيّ تركيبه المحدّد والفريد أيضاً.

يتكامل إنجاز الكروموزومات الاصطناعيّة مع اختراق علمي اعتُبِر الأبرز في 2015، تمثّل في التوصّل إلى أداة بيولوجيّة تستطيع التدخّل في التركيب الجيني، بمعنى القدرة على “قصّ ولصق” الجينات (أو حتى أجزاء منها، مع ملاحظة أنّ الجين هو تسلسل محدد من القواعد الأساسيّة)، ما يطلق أيدي العلماء نظريّاً في تغيير التراكيب في الجينوم. وتشتهر تلك الأداة باسم “كريسبر” CRISPR. وآنذاك، أثارت آمالاً عراضاً بـ “قص” الجينات التي تسبّب أمراضاً وراثيّة، كمرض تليّف الحويصلات في الرئة، والعمى الناجم عن نقص الصبغة في شبكية العين وسواهما. في المقابل، أعادت “كريسبر” كوابيس عن الآفاق الكوارثيّة المحتملة لإساءة الاستخدام عبر التلاعب بجينوم الإنسان، بمعنى أنّه تلاعب بالكائن البشري بحد ذاته.

ومع التوصّل إلى أفق الجينات والكروموزومات الاصطناعيّة، ترتفع الآمال إلى أقصاها، لكن الأخطار تصير أشد هولاً. هل تستخدم تلك الأدوات بصورة انتقائيّة، فتظهر أنسال متفوّقة تخلو تراكيبها من العيوب الجينيّة بل تضاف إليها جينات تعزّز صفات خاصة كالذكاء أو الطول أو لون البشرة أو غيرها؟ ماذا يكون حال من لا يستطيعون الوصول إلى تلك الأدوات الجينيّة المتطوّرة، وتبقى جينات الأمراض لديهم، فيصبحون كأنهم في وضع “الكائن الأدنى”؟ هل نحن بصدد تجربة “يوجينيا” (نظرية الصفاء العرقي التي تبنّتها النازية) جديدة تنبثق تحت رداء التحكّم الجيني وسلاح الكروموزومات الاصطناعيّة؟

_______
*الحياة

شاهد أيضاً

ثورة كورونا :القطائع التاريخية الأربعة؟

*ثقافات – سعيد بوخليط هي القيامة الآن ! الموت تراقص الجميع!صارت الموت وصفة يومية ! يلتهم العالم أخيرا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *